الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / رسالة لأعضاء اللجنة الثورية وقيادات جماعة الحوثي
حسين الوادعي

رسالة لأعضاء اللجنة الثورية وقيادات جماعة الحوثي
الاربعاء, 29 أبريل, 2015 08:28:00 صباحاً

الاخوة أعضاء اللجنة الثورية العليا
و أعضاء مكتب السيد والمجلس التنفيذي والسياسي
وبقية التسميات واللجان والمجالس.....
استمعت لتصريحاتكم المتكررة حول النصر والصمود ويبدو ان هناك مشكلة لغوية (أو علی الأرجح مشكلة أخلاقية) عميقة بيننا في تحديد ما نعنيه بالنصر والصمود. .
الصمود في الحرب هو أن تستمر بلدك في الحياة والعمل والإنتاج رغم القصف.
الصمود هو أن يستمر الأطفال في الذهاب الی المدارس وان تمتليء المحطات بالوقود والمحلات بالسلع والمستشفيات بالأدوية والشوارع بالناس رغم استمرار الحرب.
الصمود هو ان تستطيع الرد علی العدوان الخارجي ضربة بضربة وصفعة بصفعة، لكن ان تسلم مؤخرتك لصفعات التحالف الخليجي وانت تتذرع ب"الصبر الاستراتيجي" فهذه اقصی درجات الذل والهزيمة.
الصمود ان تخرج قاداتكم للتجول في الشوارع وتفقد أحوال المواطنين مثلما فعل صدام حسين في العدوان الأمريكي في 2003. اما ان ترسل قياداتكم عنترياتها من المخازن والبدرومات المظلمة فهذا نوع غريب من الصمود احری بنا ان نسميه صمود الجرذان.
حين زرت سوريا العام الماضي وجدت ان الحياة لا زالت مستمرة والمحطات مليئة بالبترول والاطفال يذهبون بامان الی مدارسهم والمطاعم تعج بالسهرات حتی منتصف الليل سواء في مناطق السلطة او مناطق المعارضة. هذا هو الصمود بعيدا عن رأينا السياسي في النظام او المعارضة.
اما حديثكم عن الصمود والناس بعد ان أصبح الوطن كومة من الدمار والفوضی والجوع والعطش فليس الا دليلا دامغا انكم فشلتم في الحرب وفشلتم في السلم وفشلتم في ان تحتفظوا بمكان لكم في اي مشروع سياسي قادم.
اما بالنسبة لحديثكم عن النصر فهو ذو شجون.
فمن الصعب الحديث عن النصر بينما ميليشياتكم تستولي علی حصص البترول والديزل المخصصة للمستشفيات والبلدية والنظافة والإتصالات وتخصصها لتفحيط شاصاتكم وسياراتكم المدرعة ودباباتكم..
من الصعب الحديث عن النصر وانتم تحولون المدارس والمعاهد والبيوت الی مخازن لاسلحتكم وتحولون المواطنين الی دروع بشرية لجنونكم الحربي.
من الصعب الحديث عن النصر بعد ان فقد مواطني بلدكم وظائفهم ومرتباتهم ومدخراتهم ومستقبلهم بسبب هوسكم بمحاربة العالم والنصر علی طواحين الهواء.
من الصعب الحديث عن النصر واليمنيون يتركون بيوتهم بسبب قصف ميليشياتكم ليتحولوا الی لاجئين في جيبوتي والصومال او عالقين علی حدود السعودية وعمان او مرفوضين في كل مطارات العالم.
من الصعب الحديث عن النصر والناس يخافون من نيران مضاداتكم اكثر من خوفهم من غارات العدو.
ان الخلاف بيني وبينكم في تعريف النصر ليس عسكريا بل هو اخلاقي. لان معيار النصر والهزيمة هو الإنسان لا الميليشيات والعصابات والمرتزقة.
فهناك فرق كبير بين معنی النصر عند الدولة ومعنی النصر عند العصابة..والذين يحتفلون بالنصر ومواطنيهم يفتقرون لابسط شروط العيش الإنساني ليسوا اكثر من عصابة لصوص..


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1779

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
الجيش الوطني يهاجم مواقع المليشيات في وادي حيران ويسيطر على مواقع ويغنم أسلحة (صور)
قرارات جمهورية بتعيين اللواء الزنداني نائباً لرئيس هيئة الأركان واللواء رويس رئيساً لهيئة العمليات
صدور قرارات جمهورية بتعيين البحسني محافظاً لحضرموت والحارثي لشبوة والسقطري محافظاً لسقطرى
قائد العمليات المشتركة يتفقد قوات مكافحة الإرهاب والشرطة العسكرية وحماية المنشأة في عدن
إب : مصرع عدد من قيادات جماعة الحوثي في حادث مروع بنقيل سمارة
مقتل القيادي الحوثي «أبو مراد» وعدد من مرافقيه في شبوة
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©