الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / ويسألونك عن الحل؟
حسين الوادعي

ويسألونك عن الحل؟
الإثنين, 04 مايو, 2015 10:56:00 صباحاً

والحل في هذه اللحظة بالذات ينطلق من طريق وحيد بلا تفرعات: قناعة كل الاطراف ان الحرب لن تقود الى أي نتيجة.

ان يقتنع ‏الحوثيون ان الحرب لن تمكنهم من الحكم العائلي السلالي لليمن تحت شعارات الثورة والسيادة.
وان يقتنع صالح ان سيناريو الادارة بالحروب لم يكن ناجحا في يوم من الايام وادى في الاخير الى خروجه من السلطة ذليلا ومطرودا ومحروقا.

وان يقتنع لاخوان ان عاصفة الحزم لن تقضي على الحوثي وصالح ولن تمكنهم من وراثة اليمن بعد وفاة كل الورثة المنافسين.

وان تقتنع السعودية ان الحرب في اليمن لن تخرج عن تكرار السيناريو السوري سواء دعمت القبائل او دعمت القاعدة. وساعتها ستكتشف ان داعش الى جانب ايران يحاصرونها من الشمال (العراق) ومن الجنوب (اليمن).
وان يقتنع ‏الجنوبيون ان حق تقرير المصير للجنوب لن ياتي على اجنحة عاصفة الحزم وانما بالنضال السياسي المدني الذي تمرسوا فيه طال 8 سنوات.

وان يقتنع جناحهادي وحكومته المستقيله انهم لن يعودوا الى اليمن على ظهر دبابة خليجية وانما بتسوية سياسية على مرجعية تمثيل كل الاطياف. وانهم سيعودوا ليستقيلوا لا ليحكموا.

عندما تتوقف طبول الحرب ويستوعبون انه لا يمكن لاي طرف ان يحسم الحرب لصالحه تصبح الحلول الاخرى متاحه.

فالحرب هي "السياسة بوسائل اخرى" ، او هي وسيلة للعودة الى السياسة بشروط جديدة، لكنها لم تكن في يوم من الايام بديلا عن السياسة.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1357

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
الجيش الوطني يهاجم مواقع المليشيات في وادي حيران ويسيطر على مواقع ويغنم أسلحة (صور)
قرارات جمهورية بتعيين اللواء الزنداني نائباً لرئيس هيئة الأركان واللواء رويس رئيساً لهيئة العمليات
صدور قرارات جمهورية بتعيين البحسني محافظاً لحضرموت والحارثي لشبوة والسقطري محافظاً لسقطرى
قائد العمليات المشتركة يتفقد قوات مكافحة الإرهاب والشرطة العسكرية وحماية المنشأة في عدن
إب : مصرع عدد من قيادات جماعة الحوثي في حادث مروع بنقيل سمارة
مقتل القيادي الحوثي «أبو مراد» وعدد من مرافقيه في شبوة
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©