الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / حفرة الأسبوع!
حسين الصوفي

حفرة الأسبوع!
الاربعاء, 13 مايو, 2015 11:13:00 صباحاً

بعد أربع ساعات من المباحثات في أعقد ملفات العالم بين قطبي العالم الذي يلفظ أنفاسه، كسر وزيري خارجية أمريكا وروسيا بروتوكولات دولية، وانفض لقائهما بحيطة بالغة وسرية أجبرتهما على إطباق شفتيهما نهائيا، حتى الظهور في مؤتمر صحفي مقتضب لم يفعلا، غير أن لافروف وصف اللقاء في اتصال مع تلفزيون بلاده بأنه "رائع"..
ما هي الكعكة التي اقتسماها؟

بالأمس كان أوباما يتصل بسلمان، الملك الذي خلط أوراق كوكب الأرض، يحاول إقناعه بالحضور شخصيا إلى كامب ديفيد، لكن أوباما تلقى صدمة برد سلمان الذي كان قد فوض ولي عهده ووليه لحضور مهرجان أمريكا.

ربما حاول أوباما الرد في الجرح المفتوح، حيث أعلنت طائرة أمريكية بلا طيار، قصفها لأهداف في المكلا، قال أوباما أن لديه أوراق ضغط، وبربط قصف المكلا بسقوط صاروخ في ذات اللحظة بالأمس على ثلاث دبابات للمقاومة في عدن! واختطاف الطائرة المغربية، المصنوعة في أمريكا وقصف السفينة التركية في شواطئ ليبيا ، فإن أوباما يقول أيضا، ولا نزال قادرين على خلط الأوراق!
بالعودة إلى اللقاء "الرائع" بين كيري و لافروف ، فقد نقلت وسائل الإعلام أنه تناول ملفات أربعة : اليمن، سوريا، أوكرانيا، إيران!

أي أن تراضيا تم على عجل، تسوية مؤقتة!
في الضفة الأخرى كانت المتحدثة باسم خارجية إيران مرضية، تصف زيارة أوغلو الى قرية سورية بأنه تعدي سافر على سيادة دولة أخرى؟!

قالتها نيابة عن سيادة الدولة المنتهكة، وكأن فعلها وقولها وصوتها وجنود بلادها ليست سوى نزهة استجمام، أو صلة رحم!

قال عزمي بشارة بالأمس على الجزيرة ، ‏في_العمق أن الصراع في المنطقة ليس سنيا شيعيا، لكنه عربيا فارسيا، أكد أن إيران التي لا تمتلك حدودا برية ولا بحرية مع سوريا تقاتل فيها باستماتة كما لو كانت القلعة الأخيرة!

بعد عودة رئيس وزراء تركيا من زيارة لقرية سورية يخلد فيها سليمان باشا في ضريح تحرسه وحدة خاصة من الجيش والمخابرات التركية، حرص على جولة مطمئنة فيها، ثم عاد ليحتفل بتدشين ألف طفل تركي لحملة "صلاتي قرة عيني" أقامها الأطفال في أحد مساجد تركيا،
كان أوغلو قبلها يقول بوضوح أن القدس إسلامية خالصة وحان الوقت لعودتها لحضن أهلها!

إنها معركة الهوية إذن!

لم يصمت المتحدث التركي، لقد صرح أن الاعتداء على سفينة بلاده لن تمر!

في صنعاء خرج المخلوع هادئا يطالب أنصاره بتوثيق التحالف مع الحوثي، واصفا خصمه ب "الأخطبوط" وأردف أنه يسعى لمواجهة "الخلايا النائمة"!

صالح كان رئيسا ويدرك معنى مصطلحاته التي يقولها، وكعادته فهو يخطب بازدواج بارع، يخاطب الداخل والخارج في آن!

ظهر صالح يعيد تهديد نظيره السوري الذي أصبح يشبهه، قال أنه "سيحرق المنطقة"!

في المقابل تحشد المملكة جيشها إلى الحدود مع اليمن، بينما يعلن حزب الله و حسن_زميره أنه يواجه في معركة شرسة في القلمون، بينما تعلن الجماعات السنية في العراق سيطرتها على مناطق كانت محتلة لدى ميليشيا الحشد الشعبي الموالي لإيران، في حين تعيش إيران أصعب محنة داخلية توشك على الإنفجار!

لم يعد العالم ساكنا البتة، لقد طفحت كل الأوراق على السطح ، وأضحى اللعب على المكشوف، وبات لدينا القول بثقة، أن قوة جديدة ظهرت في المشهد الدولي، وتمتلك أوراقا مصيرية!

الصراع في أوجه، والطائرات الصهيونية تحلق بكثافة في سماء غزة للضغط على #‏عاصفة_الحزم لتخفيف وطأتها ضد الذراع الإيراني، الحوثي الذي قبل بوساطة كيري ووافق على الهدنة!

كل شيئ بات سريع الحركة، والمتغيرات تحدث فجأة بين اليوم وليلته، وعندما تعيش أسبوعك في قبضة قوى عالمية فانتظر الأسبوع المقبل ستكتشف أن موازين القوى قد تغيرت جذريا..
هكذا تقول الأحداث بصراحة متناهية، أن العالم على مشارف مئوية جديدة، وتحول تاريخي ضخم، وأن ثمنه سيكون مرتفع الكلفة.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1421

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
مقذوفات صاروخية أطلقها الحوثيين على حياً سكنياً بنجران تخلف هذا الدمار الكبير (صور)
خمسة قتلى وجرحى برصاص مليشيا الحوثي في منطقة السحول بمدينة إب
مصرع وجرح أكثر من 150 من الميليشيا الانقلابية في ميدي خلال 3أيام فقط ..تفاصيل
قيادة القوات الإماراتية تؤكد انسحابها من عدن وتستعد لتسليم الاسلحة والمدرعات لهذه الجهة العسكرية ..تفاصيل
نائب الرئيس يلتقي محافظي صنعاء وصعدة وحجة وإب وعمران ويؤكد التوجيه بصرف مرتبات كل الموظفين
صالح يرد بتحدي عبدالملك الحوثي ويتوعده
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©