الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / الصراع بين الأمة والطائفة
محمد جميح

الصراع بين الأمة والطائفة
الخميس, 28 مايو, 2015 10:32:00 صباحاً

المشهد المأساوي في الشرق الأوسط، المشهد الممتد من دمشق إلى صنعاء، مروراً ببغداد يمكن أن يفسر في جانب مهم منه في إشكالية العلاقة الملتبسة بين «الأمة والطائفة». الأمة المتكئة على تاريخ محسوب لها إجمالاً، والطائفة التي عاشت تشاكس هذا التاريخ لأنه جرى على غير مراداتها.
يروج اليوم في الدوائر الإعلامية والسياسية في الشرق الأوسط، وبعض الدوائر العالمية، أن الصراع في هذه المنطقة هو بين «سنة وشيعة»، ويخرج التقسيم الطائفي من وسائل الضخ الإعلامي، على أساس أن الأمة تنقسم إلى «خمسين في المئة سنة ومثلهم شيعة»، وكأن الأمة منقسمة إلى نصفين متماثلين، وهذا خطأ تعمدت إشاعته الطائفة أثناء محاولاتها القيام بدور الأمة، كما سعت دوائر سياسية وإعلامية غربية إلى تضخيمه لأغراض أقلها إدامة صراع الأمة والطائفة في الشرق الأوسط، لأسباب سنذكر بعضها أدناه. شاع هذا الخطأ على مستوى التعامل مع هذا الصراع المرير، وحاولت دوائر طائفية بعينها تسويقه للجمهور، مقدمة نفسها ممثلا شرعيا ودينيا لهذا الجمهور، متقمصة دور الأمة لمزيد من التعمية والتكتيك. سعت الطائفة بكل ما لديها من «كيفيات» إعلامية واقتصادية، إلى «شيطنة الأمة»، عن طريق تشويه تاريخها، وتضليل حاضرها، تمهيداً للإجهاز عليها، لتبني الطائفة أمجادها الجديدة، المنبثقة من أحلامها اليوتوبياوية المثالية، والمستندة إلى جملة من المعتقدات الدينية الممتزجة بالأساطير الميثولوجية الإيرانية القديمة.
هذا الهدف سعت إليه قوى طائفية في ثوب علماني، مرتبطة برموز يمينية غربية، خاصة في الولايات المتحدة يمثل هذه القوى الطائفية «المتعلمنة» بعض «المفكرين الطائفيين»، الذين بشروا بمقولة: «القرن العشرون، هو قرن ظهور الشيعة، والقرن الواحد والعشرون هو قرن الشيعة»، من دون أن نغفل أن هؤلاء «المفكرين الطائفيين»، كانواعلى علاقة وثيقة جداً بإدارة جورج بوش الابن، وحركة «المسيحيين الجدد» في واشنطن، وكان منهم مستشارون لبوش الابن، رسموا خطط غزو العراق مع صقور الإدارة الأمريكية حينها، مع ضرورة الاعتراف بأن أطرافاً تنتمي لمعسكر «الأمة»، قد أسهمت في سقوط بغداد الثاني في 2003.
وبالعودة إلى مصطلحي: الأمة والطائفة، ينبغي التنبيه إلى أنه لا يقصد هنا بالأمة «السنة»، ولا يقصد بالطائفة «الشيعة»، بل إن بعض السنة يمكن أن يكون ضمن توصيف الطائفة، كما عند السنة الذين أسهموا في سقوط بغداد في يد الأمريكيين. كما أن بعض الشيعة يمكن أن يندرجوا ضمن توصيف الأمة، كما رأينا لدى الشيعة الذين يعارضون «الغزوة الإيرانية» للعراق اليوم. وعلى ذلك فإن الصراع اليوم يجب إعادة موضعته وتوصيفه. هو ليس صراعا طائفياً بين السنة والشيعة بالمعنى الحقيقي، ولكنه صراع بين الأمة والطائفة؛ الأمة بكل تنوعها المذهبي والفكري والاجتماعي، وثرائها التاريخي، والطائفة بالتفافها حول نواتها الصلبة وقواها المحتشدة، وهالة قوية من الأضواء المخاتلة لتضخيم دورها، وتسويق نفسها على أنها هي الأمة الحقيقية، أو الفرقة الناجية، كما تصرح رموزها الدينية والسياسية.
وجانب كبير من عوامل استمرارية الصراع يتمثل في أن قوى خارجية تريد تواصله لإنهاك الأمة، التي تشكل الخطر الفعلي على دوائر الغرب الرأسمالي اليميني، الأمة التي كان الصراع التاريخي بين الغرب والشرق يتلخص في الصراع بينها وبين مؤسسة هذا الغرب المسيحي اليهودي إن جاز التعبير. يريد خصوم الأمة ـ إذن – إنهاكها بسلاح طائفتها، لا لتعميق الهوة بين الأمة والطائفة وحسب، ولكن لجسر الهوة بين صراعات الماضي ومعارك الواقع المعاصر، جسر الهوة بين سلسلة تاريخية من «الكربلاءات» لا يراد أن يكون لها نهاية، ثم أن استمرار صراع الأمة والطائفة من وجهة نظر غربية يسهل عملية ركون الطائفة إلى الغرب، واعتمادها عليه لحمايتها من جهة، ولدعمها في استمرار مشروع أن تكون الطائفة خنجراً داخلياً في خاصرة أمتها. ولكي تتعمق الهوة بين الأمة والطائفة، يقوم رموز الطائفة – كذلك – بالتركيز على كل ما يفرق بينها وبين الأمة، لاستمرار هذا التمايز بين الأمة وطائفتها. يغذون ما يسمى بـ»الشعائر الحسينية»، التي لا يمكن أن تكون أكثر من مهرجانات لبث الكراهية، والدعوة للثأر، لا من «القتلة التاريخيين» للحسين لاستحالة ذلك، بل من الأمة التي يراد لها أن يستمر نزيفها حتى يضمحل دورها لتتقزم وتصبح هي الطائفة، تاركة دورها لرموز طائفية بعينها، تريد أن تملأ الفراغ التاريخي الذي خلفته الأمة بغيابها الحضاري في هذه اللحظة التاريخية الراهنة. وفي هذا السياق، يحسن القول، إن الشرق الأوسط لن يستقر ما لم تكف الطائفة عن محاولات القيام بدور الأمة، وتكف الأمة عن التقاعس عن القيام بأدوارها الحضارية التي ملأت تاريخها في الماضي، بينما تركت الحاضر فراغاً موحشاً تزعق فيه رموز الطائفة لتملأ هذا الفراغ بمزيد من الصرخات الفارغة والأضواء المخاتلة.
الحقيقة أن هذا الحرص الشديد من قبل الطائفة لتمثيل دور الأمة هو علة الصراع الذي يبدو بين طائفتين متساويتين من المسلمين، مع أنه صراع بين مجموع الأمة وطائفة صغيرة منها.
وقد أعد العقل الذي برمج لهذا الصراع عدته منذ فترة طويلة، وقد كان هذا العقل مدركاً لحقيقة أن الصراع لن يكون بين متساوين عددياً، فقرر أن يعوض «النقص الكمي» للطائفة بـ»تفوق كيفي» لا بالوسائل العلمية والمعرفية الحضارية، ولكن بوسائل القتل والتدمير، حيث حرص على أن تكون الطائفة «أقلية كيفية»، في وقت تكون فيه الأمة «أكثرية كمية»، وهنا سيكون الصراع أكثر دموية، لأنه سيكون بين أمة مجردة من «الكيفيات»، وطائفة تسلحت بأدواتها «الكيفية»، لتكون المعركة أشد ضراوة وفحشاً.
وقد تجلت نماذج خطة «الأقلية الكيفية»، مقابل «الأكثرية الكمية»، في إنشاء حزب الله في لبنان، وقبله نظام الأسد في سوريا، وبعده الحوثيين في اليمن، ناهيك عن إنشاء عشرات التنظيمات الطائفية في العراق، على الرغم من أن الحكومة نفسها في بغداد حكومة طائفية موالية للعقل الذي أنشأ هذه التنظيمات.
والمطلوب اليوم، في ظل هذه المعطيات التي تتجلى للمراقب لسير حركة التاريخ في هذه المنطقة الحساسة من العالم، المطلوب بكل بساطة، أن تستعيد الأمة أدوارها التاريخية، أن تملأ الفراغ الذي تركته، لتملأه الطائفة، ويكون ذلك بأن تجمع «الأكثرية الكمية»، إلى جانب الـ»كم»، كيفيات نهوضها، لتعود إلى الوضع اللائق بها، والمتمثل في أن تكون «أكثرية كيفية»، وعندها فقط ستكف الطائفة التي تمثل حتى الآن «الأقلية الكيفية»، عن محاولاتها القاتلة للقيام بأدوار تاريخية وحضارية، لا يمكنها القيام بها لسبب بسيط، وهو أنها ليست الأمة.
وما لم تعد الأمة أمة وتظل الطائفة طائفة، فإن مآلات هذا الصراع ستكون موجعة للأمة، لكنها ستكون كارثية على الطائفة، التي يبدو أن «كيفياتها» بدأت تفقد زمام المبادرة أمام «كميات» الأمة التي بدأت تتلمس طريقها نحو مكانها الطبيعي، ومكانتها التاريخية.

* من حائط الكاتب على موقع "فيس بوك"

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
2563

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
خطة حكومية بدعم التحالف العربي لإخراج غالبية المعسكرات الى خارج العاصمة عدن
الشرطة اللبنانية تداهم سكن طلبة يمنيين في بيروت وتعتقلهم
خالد بحاح يعلن إعادة تشغيل مطار الريان بالمكلا عقب وصوله حضرموت اليوم
شاهد بالفيديو.. هكذا تتعامل المدفعية السعودية وحرس الحدود مع المليشيات عند محاولة اقترابها من الحدود
الألاف من جنود الجيش والمواطنين يؤدون صلاة العيد وسط مدينة مأرب بحضور المقدشي (صور)
«التحالف العربي» ينفذ عملية استخباراتية نوعية ويستهدف اجتماعاً لقيادات حوثية بارزة
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©