الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / تجريم الهاشمية السياسية
حسين الوادعي

تجريم الهاشمية السياسية
الاربعاء, 19 أغسطس, 2015 11:54:00 صباحاً

نعم انا مع تجريم الهاشمية السياسية كما بدأ يطالب البعض. (ولا يملك حتى أنصارها نفسهم انكار أنها نظرية عنصرية قائمة على اصطفاء مزعوم لسلالة معينه تحتكر حق الحكم والعلم والاجتهاد.)

لكن هل يمكن تجريم الهاشمية السياسية دون تجريم الزيدية السياسية؟

وهل يمكن تجريم الزيدية السياسية دون تجريم الشافعية السياسية؟ والحنبلية السياسية؟

وهل يمكن ان يحدث هذا دون احداث انقلاب في الفقه السياسي الإسلامي (بكل مذاهبه) الذي تاسس على الاستبداد والحكم الديني؟

وهل يمكن تجريم كل هذا دون تجريم استخدام تديين السياسة وتسييس الدين بما يعني ذلك من تجريم الإخوانية السياسية والزندانية السياسية والوهابية السياسية؟

هل نريد تأسيس مبدأ تاريخي ينقلنا من الحروب الدينية ووصاية رجال الدين الى المواطنة الحره؟

ام نريد فقط حرمان فصيل معين وترك الحبل على الغارب لتنصب نفسها آلهة سياسية على الجميع؟

إذا لن يتم كل هذا بغير فصل الدين عن السياسة، وفصل الدين عن الدولة وتأسيس مدنية الدولة والقانون والمجتمع.

أليس هذه هي العلمانية مهما تهددت أسماؤها وتجاربها؟

ولا اجد هنا أفضل من قول فقيد المدنية الدكتور احمد شرف الدين : الاسلام دين الشعب اما الدولة فلا دين لها الا القانون.

من صفحته على الفيس بوك

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1492

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
الجيش الوطني يهاجم مواقع المليشيات في وادي حيران ويسيطر على مواقع ويغنم أسلحة (صور)
قرارات جمهورية بتعيين اللواء الزنداني نائباً لرئيس هيئة الأركان واللواء رويس رئيساً لهيئة العمليات
صدور قرارات جمهورية بتعيين البحسني محافظاً لحضرموت والحارثي لشبوة والسقطري محافظاً لسقطرى
قائد العمليات المشتركة يتفقد قوات مكافحة الإرهاب والشرطة العسكرية وحماية المنشأة في عدن
إب : مصرع عدد من قيادات جماعة الحوثي في حادث مروع بنقيل سمارة
مقتل القيادي الحوثي «أبو مراد» وعدد من مرافقيه في شبوة
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©