الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / محمد النازي
محمد جميح

محمد النازي
السبت, 17 أكتوبر, 2015 05:38:00 مساءً

هناك هجمة عالمية بشعة وانتهازية تقودها دوائر إعلامية وسياسية واستخباراتية غربية وشرقية، أكثر بشاعة ضد الإسلام.

يريد من يقف وراءها بكثرة الضخ أن يجعلوا من افتراءاتهم على الإسلام حقائق معيشة يتعايش معها العالم، ويصدقها المسلمون.

لست زعيماً دينياً، ولا رجل دين، ولا أنتمي إلى أي تنظيم إسلامي، وأنا أقل من أن أترافع عن نبي عظيم غير مجرى التاريخ مثل محمد.

لكنني لا أحتاج إلى ذكاء بالغ لأكتشف غباء وبشاعة المغالطات التي يسوقها كتاب حاقدون على جانبي الأطلسي، يقولون إن النبي محمداً كان أول زعماء "الإرهاب الإسلامي".

قلت كثيراً لبعض زعماء نظرية "محمد الإرهابي أو محمد النازي"، إن محمداً كان يربط على بطنه ثلاث حجار من الجوع، ولم يكن يتزنر بحزام ناسف.

وقلت إن الذي يقول لأصحابه في الحرب: لا تقطعوا شجرة، ولا تقتلوا شيخاً ولا امرأة، يستحيل أن يرضى بقتل المدنيين.

لا يعني ذلك إطلاقاً أن النبي لم يكن يجيز الحرب كـ"حق للدفاع عن النفس"، بل كان منهاجه " وإن عاقبتم فعاقبوا بمثل ما عوقبتم به ولئن صبرتم لهو خير للصابرين ( 126 ) واصبر وما صبرك إلا بالله ولا تحزن عليهم ولا تك في ضيق مما يمكرون ( 127 ) إن الله مع الذين اتقوا والذين هم محسنون ( 128 ) ) (سورة النحل).

ومع أن القرآن ضمن "حق الدفاع عن النفس"، إلا أنه فضل الصبر والتنازل والصفح، وجعله خيراً من الانتقام والعقوبة.

كنت مرة أجادل أحد أصحاب نظرية "محمد النازي"، وكان إسرائيلي الهوى، قال لي: محمد أمر بالقتل، قلت وداوود قتل. قال: القرآن يقول "اقتلوهم حيث ثقفتموهم"، قلت: وتعاليمكم تقول: "من جاءك ليقتلك، فاقتله". قلت له: ومع ذلك فأمر محمد بالقتل، وقتل داوود، كانا مضبوطين بضوابط أخلاقية، وهذه الأوامر والنصوص جاءت ضمن سياق عسكري حربي مفهوم.

باختصار لا يجوز أن نحمل النبي الكريم مسؤولية "داعش"، أو الحوثيين أو مليشيات ثأر الله وحزب الله، أو غيرها، لأنه مختلف عنهم بشكل كبير.

وبالمقابل لا يجوز كذلك، أن نحاكم الأنبياء وفقاً لاتفاقية جنيف لحقوق الإنسان، لأن زمنهم مختلف وظروفهم المحايثة ليست مما يمكن لمنظمة العفو الدولية رفع تقارير عنها.

أخيراً لا محمد ولا أتباعه قتلوا على طول تاريخهم أكثر من أربعين مليوناً من البشر، وهو العدد الذي قتله - خلال خمس سنوات - من يتهمون محمداً اليوم بالإرهاب.

قولوا لهذه الجوقة أن تخرس.

ستنحسر هذه الموجة الشوهاء، وسيظهر وجه محمد مبتسماً، وكأني به يردد:

كم تطلبون لنا عيباً فيعجزَكم

ويكرهُ اللهُ ما تأتونَ والكرمُ

كم قد قتلتُ وكم قد مُتُ عندكمُ

ثم انتفضتُ وزال القبرُ والكفنُ

سيذهب أبو درع وأبو جبريل وأبو المهاجر، وسيذهب دانيال بايبس، وولفوفيتس، وسيبقى "أبوالقاسم" ما تعاقبت الأيام والليالي.

لك المجد أيها النبي العظيم، وعليك الصلاة ولروحك السلام.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
836

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©