الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / أخلاق التقاليد والدين والضمير
حسين الوادعي

أخلاق التقاليد والدين والضمير
السبت, 23 يناير, 2016 08:10:00 صباحاً

هناك ثلاث أسس لبناء الأخلاق: (التقاليد،الدين، العقل).
التقاليد تبني الأخلاق على أساس حكمة الأجداد. فكلما ما هو قديم ومتوارث مقبول ومحفوظ. إذا كان حرمان المرأة من الميراث عادة فإنها تتحول الى خلق قويم.
الأخلاق المبنية على التقاليد تحصر تطور المجتمع والفرد في مرحلة قديمة وما تلبث أن تبلى وتعجز عن مواكبة المتغيرات حتى تسقط من تلقاء نفسها.

الدين يبني الأخلاق بناء على الإدعاء الإلهي. كل قيمة أخلاقية او عادة إجتماعية يؤكدها الدين تصبح مقدسة، والحقيقة أن الدين والتقاليد يختلطان جدا فيما يتعلق بالأخلاق.

فقد يأتي الدين في بيئة اجتماعية بدوية أو قبلية فيتبنى بعض عاداتها واخلاقياتها لكنها تتحول مع الزمن من تقاليد إلى مقدس.

اليهودية مثلا حولت تعدد الزوجات وزواج الصغيرات والغزو (الجهاد) وتحجيب النساء ومنع الإختلاط وقتل الزاني أو الزانية من عادات وأخلاقيات بدوية إلى مقدس!

حافز الإلتزام الأخلاقي في التقاليد هو "التقليد"، بينما حافز الالتزام الاخلاقي في الدين هو "الخوف من العقاب". فالالتزام الأخلاقي في الدين والتقاليد إلتزام خارجي فيه نسبه عالية من الإجبار.
نأتي للعقل.
العقل يبني الأخلاق بناء على التجربة.
اثبتت التجارب ان الحرية نظام أفضل من الاستبداد ففضل العقل الحرية .اثبتت التجربة أن حبس المرأة وتزويجها مبكرا وحرمانها من التعليم مدمر للمرأة والأطفال والزوج والمجتمع فقرر فتح الأبواب والنوافذ للمرأة على مصراعيها.
اثبتت التجارب أن حرية التدين وحرية الكفر شرط لأي مجتمع صحي فقرر العقل الإنتقال من مجتمعات النفاق الى مجتمعا الوضوح الاخلاقي.
الأهم من ذلك ان العلم أعطى للقيم معانيها الحقيقية.
فالاديان والتقاليد كانت تتحدث عن الحرية والشرف والصدق والإخلاص لكنها كانت تحول الشرف إلى تعصب والحرية الى عبودية والصدق الى نفاق والإخلاص الى رعب مزدوج.
يختلف العقل عن التقاليد والدين في أربعة جوانب من الناحية الأخلاقية:
- أخلاق العقل متغيرة ومتطورة بينما أخلاق التقاليد والدين أبدية ومضادة للتغيير.

- اخلاق العقل تقوم على القناعة والالتزام الذاتي بينما تقوم الأخريات على الخوف من النبذ او الخوف كن العقاب.
- الأساس المنطقي لاخلاق العقل واضح. فكل ما تبثت نجاحه وتوافقه مع الإنسان ينتصر.
بينما تبنى أخلاق العقب والدين على أساس غامض وقديم وغير قابل للنقاش.

- يعطي العقل حرية اختيار السلوكيات الشخصية ويتشدد في السلوكيات العامه، بينما يراقب الدين والتقاليد كل سلوكيات الفرد الشخصية ولا يتسامح مع مخالفيها.
قد تتحاور أخلاق التقاليد والدين والعقل معا ولكن بشرط واحد أن يكون العقل مقياس الأخذ والرفض.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
192

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©