الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / القرآن وتجديد القراءة
محمد جميح

القرآن وتجديد القراءة
الخميس, 25 فبراير, 2016 03:41:00 مساءً

كيف نقرأ القرآن؟ سؤال نتجت عنه أسفار ضخمة على طول تاريخ المسلمين، في محاولات للوصول إلى قراءة النص القرآني القراءة المنسجمة مع خصائص النقل وثوابت العقل، أو القراءة التي تأخذ بالسياقين التاريخي والمعاصر لهذا النص.

النص القرآني نص ديني يدخل ضمن دائرة «النصوص المكثفة/Intensive text»، التي تحتاج إلى عمليات عقلية مستمرة للغوص في طبقات كثافتها للوصول إلى دلالات النصوص ومآلاتها. وأي نص يحتاج إلى تأويل هو بالضرورة نص مكثف، كالنصوص الشعرية والأدبية التي تستعمل فيها اللغة استعمالاً مجازياً غالباً. والتأويل هو أداة «القراءة النصية» التي تتوخى النظر إلى النص باعتباره «كتلة لغوية»، تتم مقاربتها بعملية معقدة تتداخل فيها عوامل كثيرة فكرية وفلسفية وعاطفية ووجدانية، كما تدخل فيها العوامل النصية والسياقية والاجتماعية المختلفة، ولذا اختلفت التأويلات للنصوص الدينية المختلفة، ومنها النص القرآني، باختلاف تلك العوامل التي تشكل مرجعيات أو محددات التأويل.

لدى الفيلسوف الألماني هانز جورج غدامر (توفي 2002)، مصطلح حاول به تلخيص منهجه في التعامل مع النصوص، وهو ما أطلق عليه «دمج الآفاق». وفي شرح المصطلح يتعرض غدامر لقضية تأويل النص، ويذكر أن هناك من يتناول النصوص من منطلق ظروفها التاريخية والسياقية التي رافقت ميلادها، بينما يرى آخرون ضرورة التركيز على ضرورة تأويل النصوص بالنظر إلى الواقع التاريخي للقراءة، أي بمعنى تأويل النصوص وفقاً للظروف التي تحيط بالمؤوِّل/القارئ، لا بالظروف التاريخية التي رافقت نشأة النصوص وتولدها. وفي محاولة للجمع بين المدرستين حاول غدامر أن يقول بضرورة مراعاة الماضي والحاضر في تأويل النصوص، مراعاة الظروف التاريخية المحايثة التي ولد فيها نص ما، مع الظروف التي تحيط بالمؤولين، حتى لو كان الفاصل بين ظروف الماضي وظروف الحاضر آلاف السنين.
وبالعودة للنص القرآني فإن تأويله يصح أن يقوم على أساس من دمج أفقي القراءتين التاريخية والمعاصرة، على أن تسير القراءة وفقاً لمحددات الدلالة في النص باعتباره إشارة لغوية أولاً، ثم التركيز على غيرها من الإشارات السياقية التي حايثت هذا النص. النص القرآني «كتلة دلالية»، ينبغي أولاً تحليلها على أساس أنها مجموعة من «الدَّوال اللغوية»، ومن ثم النظر إلى السياقين: التاريخي والمعاصر لهذا النص. ولا شك أن التركيز على السياق التاريخي للنص القرآني مهم، لأنه يكشف لنا بواعث هذا النص وجانباً مهماً من دلالاته، كما أن الانتباه إلى الظروف المعاصرة للمؤوِّل/القارئ مهم، لأنه يعطينا المجال لعملية إسقاط ناجحة للنص على الواقع المغاير للواقع الذي نشأ فيه النص موضع القراءة.

كنت مرة في حلقة نقاش ـ في لندن ـ حول تواتر النص القرآني، فقال أحد الطاعنين في «موثوقية النص»، إن «النص القرآني الذي بين أيدينا «مزور» لأنه يحوي كماً هائلاً من الأخطاء الإملائية». تمالكت نفسي كي لا أضحك، وأنا أحاول تنبيه «صاحب نظرية الأخطاء الإملائية» في القرآن، إلى أن القرآن كتب على أساس قواعد الإملاء القديمة في عهد عثمان، وهي مختلفة بشكل كبير عن قواعد الإملاء المعاصرة في اللغة العربية. أضفت أن ما يعده دليلاً على «التزوير»، هو دليل «التوثيق»، لأن بقاء النص على قواعد الإملاء القديمة، يدل على أنه ظل محتفظاً ـ حتى ـ بـ«الشكل الكتابي»، الذي كان عليه منذ عهد الخليفة عثمان، وإلى اليوم بدون تغيير.

وإذ يظهر الخطأ المنهجي الذي وقع فيه من يقول بـ«أخطاء إملائية في القرآن»، خطورة عدم أخذ السياقات التاريخية للنص بعين الاعتبار، فإن إغفال بعض الجماعات الإسلامية اليوم للقراءة من منظور معاصر، وإغفال السياقات الحديثة، والشروط النفسية والاجتماعية السائدة في عالم اليوم، وإغفال «سياقات التلقي»، يشكل كارثة على مستوى توجيه الدلالات في نصوص القرآن.

يقف خطيب جمعة على منبر ما في مكان ما، ويقول حرفياً «الكفار يقولون عنا إننا إرهابيون، وأنا أقولها بكل صراحة: الإرهاب من الإسلام، لأن الله أمر به في قوله تعالى «وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة، ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم…». وهنا تكمن إشكالية القراءة، ومشكلات التأويل، وذلك بخلط الدلالات، وعدم التنبه إلى السياقات. والواقع أن كلمة «ترهبون» الواردة في النص القرآني، تنفتح دلالياً على تأويلات لا علاقة لها إطلاقاً بالدلالات التي تنفتح عليها كلمة «Terrorism إرهاب» في سياقاتها المعاصرة.

«ترهبون» تنصرف إلى دلالات بث الرعب في قلوب العدو الذي يحمل السلاح، والذي تهيأ لغزو مدينة الرسول، فالإرهاب المقصود في الآية يستهدف جماعة عسكرية لا مدنية، ثم إن الغرض منه كذلك منع تلك الجماعة المسلحة من مهاجمة المدينة، وبالتالي منع وقوع الحرب من أساسها. وبذا تنفتح المفردة «ترهبون» في سياق النص، على إيحاءات إيجابية، لا توجد إطلاقاً في الدلالات التي تنفتح عليها مفردة «إرهاب» في سياقاتها المعاصرة، لأن الأخيرة تنفتح، غالباً، على دلالات «استهداف المدنيين، لتحقيق أهداف سياسية»، وهي غير الدلالات التي تؤول إليها المفردة القرآنية «ترهبون»، في الآية السابقة.

لا بد، في تصوري، للمسلمين للخروج من الإشكالية المفاهيمية التي يعيشونها اليوم، من الخروج إلى أفق قراءة قرآنية أوسع من تلك الآفاق المحدودة من القرءات الأحادية التي تركز في مجملها على السياقات التاريخية، مغفلة السياقات المعاصرة، أو تلك التي تريد أن تنسى تماماً السياقات التاريخية، لتعيد تأويل النص القرآني وفقاً للشروط المعاصرة، مع إغفال الجانب السياقي التاريخي لهذا النص. وقبل كل ذلك ينبغي إيلاء المناهج النصية الحديثة أهمية قصوى في مقاربة القرآن اليوم، لأن تلك المناهج تساعد على الغوص في كثافة النص القرآني للوصول إلى قراءة متوازنة، تراعي سياقاته الماضوية، وتنفتح على سياقات التأويل المعاصر، بما يخدم ردم الهوة بين قراءة المفسرين القدامى للنص، والواقع المعاصر للمسلمين الذين يعيشون القرن الواحد والعشرين، بدون أن يعني ذلك البعد عن محددات الدلالة في النص القرآني الذي جاء ليكون بلاغاً للناس، حسب آياته.

"القدس العربي"

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
545

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©