الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / هل اقتربت التسوية السياسية في اليمن؟
القدس العربي

هل اقتربت التسوية السياسية في اليمن؟
الاربعاء, 06 أبريل, 2016 03:47:00 مساءً

وجود وفد حوثيّ في السعوديّة يدلّ على براغماتيّة سياسية عالية بين الطرفين، غير أنه يدلّ أيضاً على حسم المسار الذي تتجه إليه الأحداث في اليمن بعد سنة من الحرب المفاجئة التي شنّها تحالف دولي مكون من عشر دول ضد جماعة «أنصار الله» (الحوثيين) والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح، مما فرض معادلة جديدة في اليمن والإقليم إثر اختلالها الكبير مع دخول الحوثيين وقوات صالح إلى صنعاء في عام 2014 واستيلائهم على الشرعيّة اليمنية.
ترافق ذلك مع قرارات الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي تضمنت إقالة نائبه ورئيس الحكومة خالد بحاح وتعيين الفريق علي محسن الأحمر نائباً له وأحمد عبيد بن دغر رئيسا للوزراء، في إشارة سياسية كبرى إلى الحوثيين وقوات صالح (الذين قاموا في 21 أيلول/سبتمبر 2014 باقتحام مقر الفرقة الأولى مدرع التي كان يقودها علي محسن الأحمر) بأن حظوظهم في الانتصار على قوّات التحالف الدولي قد انعدمت وأن الطريق الوحيد الموجود أمامهم هو الانخراط في تسوية سياسية تتعامل مع هذا الواقع المستجد.
والحقيقة أن فشل المشروع السياسي لهذا التحالف الشائك بين أصدقاء تلك اللحظة الذين كانوا أعداء الأمس (الحوثيين وصالح) كان محتوماً منذ لحظة الاستيلاء على صنعاء والتي ابتدأت بتصعيد ميداني على خلفية اقتصادية وسياسية تم تفعيلها لتتحوّل إلى اشتباكات مسلحة أدّت في النهاية إلى الاستيلاء على العاصمة.
أركان الفشل في المشروع كانت قائمة أساساً في محاولة الحوثيين، الذين خاضوا حروباً عديدة سابقة ضد علي صالح، إقامة زواج غريب مع «الدولة العميقة» لحليفهم الجديد، فهذا الزواج الانتهازي كان سيكسّر جزءاً من الأيديولوجية الشعبوية الحوثية التي تدعي المنافحة عن المطالب الشعبية اليمنية، كما سيتواجه مع المعطيات الناشئة عن ثورة الشعب اليمنيّ على الاستبداد وسيؤدي إلى استبعاد مكوّنات المجتمع اليمني الأخرى.
يجب أن نذكر أن أحد عناصر النجاح الحوثيّ كانت سياسة بعض البلدان الخليجية التي تغلّب قلقها من استثمار جماعة «الإخوان المسلمين» في الثورات العربية على خوفها من إيران، مما سمح للحوثيين والإيرانيين باستغلال هذه الاستراتيجية لصالحهم.
غير أن جوع الحوثيين للسلطة لم يتوقّف على ضرب مشروع «الإخوان» (وهو ليس مشروع استيلاء أساساً بل كان مشروع تسوية)، وهو ما كان قد يرضي بعض الأطراف الخليجية، بل كان مشروعاً أكبر بكثير، وكانت قاصمة الظهر فيه لجوء الحوثيين وصالح إلى غطاء إقليميّ إيراني مع دور لوجستي وسياسي فاعل في التسليح والتدريب والتعبئة الأيديولوجية، بحيث بدأ بعض المسؤولين الإيرانيين بالحديث عن إمبراطورية فارسية تهيمن على أربع عواصم عربية، الأمر الذي عنى خلخلة المعادلات في المنطقة وأقلق دول الخليج العربيّ (وخصوصاً المملكة العربية السعودية) التي ستصبح محاصرة بين أنظمة تتلقّى الأوامر من إيران، في خاصرتها اليمنية، كما في حدودها الكبرى مع العراق، ومجالها الحيوي في سوريا واليمن.
باتجاه الأمور نحو تسوية سياسية يعتدل الميزان العربيّ والإقليمي من جديد، وتتمكن الأطراف السياسية كافة، بمن فيها الحوثيون والإخوان، من إيجاد مكان لهم في الساحة السياسية اليمنية الكبرى، وهو أمر يبعث الأمل في وقف الحرب وآلامها القاسية التي دفع اليمنيون ثمنها تهديما وتهجيرا وقمعاً سياسيا واضطراباً إقليمياً خطيراً.
السؤال الكبير سيكون هو هل يجد صالح مكاناً له في هذه التسوية أم ينال عقابه التاريخي الذي يست

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
613

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
منظومة «باتريوت» تعترض 3 صواريخ أطلقها الحوثيون باتجاه باب المندب
خبير عسكري: هكذا ستدخل قوات الشرعية العاصمة صنعاء
قيادي بمقاومة تهامة يكشف عن استعدادات لتحرير محافظة الحديدة من المليشيات الانقلابية
نجاة قائد عسكري كبير من غارة خاطئة للتحالف العربي ومقتل وإصابة عدد من أفراد الجيش الوطني (تفاصيل)
تفاصيل تقرير لجنة العقوبات الدولية حول اليمن الذي كشف لأول مرة عن دور «خالد علي عبد الله صالح»
نقابة تدريس جامعة صنعاء تؤكد استمرار الاضراب
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©