الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / نزع سلاح الحوثي
محمد جميح

نزع سلاح الحوثي
الجمعة, 22 أبريل, 2016 07:04:00 مساءً

بعد انتهاء الحرب السادسة مطلع 2010، إثر إعلان الحوثيين حينها قبولهم بشروط الدولة الستة، التي في مقدمتها نزع السلاح الثقيل، والانسحاب من المديريات التي دخلوها بقوة السلاح في صعدة وعمران، اتصلت بأحد أعضاء لجنة "نزع السلاح" الثقيل التي شكلت من عسكريين وشيوخ قبائل حينها، وشخصيات أخرى.
سألته: هل فعلاً يتم "نزع سلاح" الحوثي؟
ضحك، وقال: أعطيك مثالاً على "نزع السلاح"...
تقوم اللجنة بنزع الألغام بمساعدة الحوثيين، ثم يأخذ الحوثيون اللغم إلى مخازن أسلحتهم.
أضاف محدثي: نقول لهم: ما هكذا الاتفاق!
يقولون: نحن نزعنا اللغم، وهذا هو المهم.
إذا قبل الحوثيون بـ"نزع السلاح" هذه المرة، فسوف يكون على طريقة "نزع اللغم" في 2010.
هل تعرفون لماذا؟
لأن الحوثيين مهما خدعتنا مظاهرهم، وتظاهراتهم، ليست لهم شعبية في أوساط اليمنيين، ولو كانت لهم تلك الشعبية لعولوا عليها، ولشكلوا حزباً سياسياً يفوز بأغلبية الأصوات.
معظم ما ترونه من جمهور في المناسبات التي يشاركون فيها، هو للمؤتمر الشعبي العام، وليس لهم.
ليس لهم جمهور في تعز – على سبيل المثال – ولكن المؤتمر الشعبي العام، هو الذي وفر الحاضنة الشعبية.
ولأن الحوثيين ليست لهم شعبية، أو جمهور توصلهم أصوات ناخبيه إلى السلطة، فإن الطريقة الوحيدة التي يصلون بها إلى السلطة في اليمن هي السلاح.
ولذا لن يسلموه بالتفاوض، لأنهم من غير السلاح بلا وزن شعبي، ولا ثقل سياسي.
هذه هي الحقيقة الخالية من استعارات الساسة، وزخارف مائدة المحادثات.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1306

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
الذهب يرتفع مع تحول الاهتمام إلى مؤتمر البنوك المركزية ..قائمة بأسعاره اليوم في اليمن
أنصار صالح يبنصبون الخيام في «السبعين» ويزيلون شعارات الحوثيين من الميدان والأحياء المجاورة
القيادي المؤتمري «العواضي»: جاهزون لكل الخيارات والتهديدات لا تخيفنا
عشرات القتلى والجرحى بغارات جوية للتحالف في منطقة أرحب شمال شرق صنعاء
الحوثيون يقرون بتعديل المناهج ويقولون إنهم سيطبقون الردع القانوني بحق «أحمد علي»
أحزاب موالية للحوثيين تدعو لتجميد فعالية «حزب المؤتمر» في صنعاء وإعلان حالة الطوارئ
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©