الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / التهام الدولة اليمنية خطر الميليشيا العميقة !
سام الغباري

التهام الدولة اليمنية خطر الميليشيا العميقة !
الاربعاء, 22 يونيو, 2016 10:14:00 مساءً

قبل الوصول إلى #‏مشاورات_الكويت ، أطلق وزير الخارجية اليمني عبدالملك المخلافي سلسلة تغريدات تُـحذر من إقدام ميليشيا الحوثيين على حوثنة الدولة بإحلال كوادرها غير المؤهلة التي تنتمي عضوياً لمبادئ الولاية السياسية اللاهوتية في الجهاز الإداري والعسكري للدولة .
- أيقظ الوزير "المخلافي" سبات النائمين على جهلهم ، بصفارة إنذار كانت كفيلة لبيان حقيقة العقبات التي تعترض مشاورات الكويت وما بعدها ، وقد كشفت المشاورات في حد ذاتها رغبة الحوثيين في تجريف أنصار حليفهم الذي يُكرر على مسامع مريديه ضرورة القبول بكل الممارسات الوحشية التي يتعرضون لها من حلفاءه الخبثاء .
- في أكثر من موقف كان الناطق الرسمي للحوثيين يتبرأ من إطلاق الصواريخ الباليستية بإتجاه السعودية خلال المشاورات ، كان يغلظ اليمين في إجتماعات داخلية على ذلك ويؤكد أن السلاح الإستراتيجي بيد صاحبهم الذي وصفه بـ"المُـستبد" ! ، وذات مرة قال لي أحد خبراء سلاح الصواريخ أن سر إجتماعات صالح المتواصلة مع سفير روسيا الإتحادية كان بغرض حثهم على تزويده بوقود خاص للصواريخ وإطلاقها على الأراضي السعودية ، لإقحام الجميع في حرب إقليمية تضطر السعودية إلى الدفاع عن شعبها بدلاً من الدفاع عن شرعية الدولة اليمنية المختطفة .
- هذه الفكرة الجهنمية حاول "عبدالسلام صلاح فليته" الشهير بإسم "محمد عبدالسلام" تسويقها في مشاورات الكويت ، متمنياً الحصول على تطمينات في الموقف الخليجي تدفعه إلى إعادة صياغة تحالفات جماعته الداخلية والخارجية ، وصياغة سلام قائم على الإعتراف بهم كحزب مسلح على غرار حزب الله اللبناني ، والوصول باليمن إلى لبننة طائفية تُـمكن الحزب اللاهوتي من إحراز تقدم في إعادة صياغة الذهنية العامة عن طريق التجريف الشامل للوظيفة الحكومية بإستبعاد من يناهضهم وظيفياً و "تحويث" من يقبل وجودهم وتأطيره في الحركة اللاهثة نحو البقاء ، وذلك يعني أن تبتلع الميليشيا كل شيء بمجرد الوصول إلى إتفاق عودة الدولة التي ستجد وجوهاً أخرى ، وكتائب من الأمن والشرطة العسكرية والمخابرات والجيش يرتدون البزات الرسمية إلا أنهم ليسوا أولئك الذين كانوا قبل عام من المواجهات ، فقد تم تسريح القطاع الوظيفي بهمجية السلاح ، والتحكم المالي ، وذلك يعني أن صنعاء ستستمر في الأنين حتى تُعاد خريطة الواقع ، ويظهر الخيط الأبيض من الأسود .
- حتى وإن أسست مشاورات الكويت لاتفاقات تعتبر كل قرارات اللجنة الثورية العليا غير قانونية ، إلا أن المشكلة الأعمق في تأسيس الحوثيين للدولة العميقة التي كانت حقاً مشاعاً لحزب المؤتمر الشعبي العام بإعتباره حزب الدولة ، ومثلما سكتنا جميعاً عن إبتلاع الحراك الجنوبي لقواعد الحزب الإشتراكي في الجنوب اليمني لأغراض إنتقامية ، أظهرت فيما بعد وحشاً آخر لا ملامح له سوى الكراهية التي نحصدها اليوم في عدن ، وذلك الخطر يدق ناقوسه اليوم وزير الخارجية اليمني بإدراك ذكي ، يجب أن يدفعنا إلى رفض ذلك التجريف وإعادة تأسيس التعددية السياسية والوظيفية التي فقدناها بمجرد القبول بشراكة مع شرعية ثورية قامت من الشارع لتدمر كل محاسن النظام وسيئاته على حدً سواء .
- يُدرك الحوثيون أنهم هُزموا عسكرياً ، ولم يعودوا قادرين البتة على حُكم اليمن الكبير كما كان الأمر مهيأ لهم قبل ٢٦ مارس ٢٠١٥م ، وقد إتخذوا مساراً آخراً ، يلتهمون الدولة في ظل سيطرتهم القسرية على العاصمة ، ويأتون على كل تفاصيلها ومفاصلها ، كما يلتهمون المؤتمر الشعبي العام ذاته ، قرارات الفصل بالجملة ، وقرارات الإحلال بالجملة ، وذلك يعني مظالماً غير مقبولة في المستقبل ، وتجنيد واسع وملشنة تبتلع حتى أتفه التفاصيل ، فيما لا تزال الحكومة اليمنية الشرعية خارج أسوار دولتها المفترضة ! ، ومايزال الثقل المالي والوظيفي في يد من يحكم صنعاء اليوم بقهر الميليشيا ، وهو ما يوجب إستعادة "صنعائنا" بقوة الدولة وبعزيمة جيشها الذي ينتظر على بعد 30كم من أطرافها لتوضيح الحكمة الوجودية لليمنيين وحقهم في حُـكم دولتهم بأنفسهم بعيداً عن إملاءات أصحاب العِـرق الذهبي المتوحش .
- باتت المهمة الأقوى اليوم محددة في إنقاذ المؤتمر الشعبي العام من هوس "صالح" الذي يمارس دور شمشون ويهدم المعبد فوق رأسه ، وعائلته وأنصاره ، قبل أن يهدمه على رؤوسنا ، ويتركنا في حالة صراع داخلي محموم مع أحفاد الرسيين السلاليين بداخل حزب المؤتمر الشعبي العام وفي أجهزة الدولة ، ومن مكتب إلى آخر ، ومن إدارة إلى أخرى ، ذلك يعني حرفياً إعادة بناء اليمن من جديد ، وستكون مهمة إنقاذ الدولة من الميليشيا العميقة مستحيلة ، وهي تستنزف كل شيء من ذاكرتنا ووظائفنا ووعينا وحقيقة وجودنا كمواطنين يجمعهم الدستور ويكمن لهم السلاليون في التفاصيل ، ولا أعتقد أن شيء أخطر على اليمن من تلك التفاصيل المؤرقة .
.. وإلى لقاء يتجدد
× كاتب وصحافي يمني

"الجزيرة السعودية"

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
661

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
مقتل طفلين برصاص مسلحين مجهولين في تعز
وزير خارجية الانقلاب يناشد هذه الدول العربية التدخل لإقناع التحالف بوقف عملياته العسكرية
وصول الدفعة الثالثة من العملة الوطنية إلى مطار عدن الدولي قادمة من روسيا
المخلافي: الحكومة حريصة على انهاء معاناة الشعب اليمني ويشيد بالدعم العربي للشرعية
قائد المنطقة العسكرية الخامسة: لا خيار أمام الانقلابيين إلا الخضوع للقرارات الأممية والإذعان للشرعية
مسلح حوثي يقتل شقيقه في آنس بذمار
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©