الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / كارثة بحجم إغريقي
محمد جميح

كارثة بحجم إغريقي
الثلاثاء, 28 يونيو, 2016 02:30:00 صباحاً

ما رأيكم في موظف مدني يُنقل من وزارة الأشغال إلى الداخلية، ويصبح مشرفاً عليها، ثم يرقى إلى عميد؟!
حيوا معي العميد إبراهيم المؤيد، الملقب "أبو حمزة"، مشرف الحوثيين على وزارة الداخلية.
ما رأيكم في مراهق يُزوَّر له رقم عسكري، ثم يرقى إلى عقيد، ثم يعين نائباً لقائد القوات الخاصة اليمنية؟!
مرحباً بالعقيد علي هادي.
طيب...
ماذا ترون في من ينام جندياً ليصحو وقد رقي إلى لواء مرة واحدة؟!
وبعيداً عن الترقيات...ما رأيكم في سرقة الحوثيين 20 مليار ريال يمني – مؤخراً - من صندوق التقاعد، وتحويلها على حسابات خاصة لعناصر من جماعتهم، باسم "المجهود الحربي"؟
أين "رجل الدولة" جلال الرويشان، الذي "تحمل المسؤولية في ظروف صعبة للخروج بالبلاد إلى بر الأمان"؟ أين رجل الأمن، والوطني المخلص، والمثقف المرهف، وصاحب النظرة الثاقبة؟
اقرؤوا...
محمد علي الحوثي يصدر قراراً بتعيين 146 من مسلحيه ضباطاً كباراً في وزارة الداخلية برتبة لواء وعميد وعقيد وغيرها من الرتب العسكرية!
تصوروا أن بعضهم لا علاقة له أصلاً بالسلك العسكري والأمني!
تصوروا أن تتم الترقية من جندي إلى أعلى رتبة، في تجاوز لكل ما دونها من الرتب العسكرية والأمنية!
وعندما يقال للحوثيين ما تقومون به "عيب"، يسيء لسمعة البلد والسلك العسكري والجهاز الإداري، يردون بأن علي عبدالله صالح كان يعمل الشيء ذاته.
"القرآنيون الجدد" يتعللون بأخطاء حليفهم لتبرير أخطائهم.
ومع ذلك، ومع أنه كانت هناك محاباة لا تنكر في الترقيات في زمن صالح، فإنه لم يحدث أن أخذ شخص من الشارع ومنح رتبة لواء، إلا في "اليمن الحوثي الجديد"!
لاحظوا في الكشف المرفق أسماء الجنود الذين تمت ترقيتهم إلى رتبة لواء وغيرها من الرتب!
آخرهم في الكشف علي هادي (رقمه 36)، الذي زوروا له رقماً عسكرياً، ثم رقوه إلى عقيد، ومنحوه منصب نائب قائد القوات الخاصة، وقد كتبت عنه قبل أيام.
لقد بلغت الجرأة بمحمد علي الحوثي أن يصدر قراراً بترقية إبراهيم المؤيد إلى رتبة عميد، رغم تصنيفه "مدني" حسب الكشف المرفق.
أليست هذه كارثة؟
ما علينا...
أشار لي مرة الفندم جلال الرويشان أنه يعرف أين تكمن مصلحة البلاد...
لا تقلقوا إذن...
البلاد في أمان...
دعونا نذهب إلى حجة هذه المرة...
بعيداً عن السلك العسكري تصوروا أن عدد الوكلاء الذين عينهم محمد علي الحوثي لمحافظة حجة قارب 15 وكيلاً، في مدة لا تتجاوز 4 أشهر، وآخرهم شخص اسمه هلال الصوفي، وهو أصلاً غير موظف، بمعنى أنه وجد نفسه فجأة وكيلاً لمحافظة دون أن يعين في أية وظيفة حكومية من قبل.
ولأن ما جرى من تعيينات في حجة فضيحة لا تحتمل، استنكرت السلطة المحلية في المحافظة هذا التعيين. حتى أن محافظ حجة الموالي للحوثيين - علي القيسي - استنكر تعيين شخص بلا أي وظيفة، في منصب وكيل أول لمحافظة حجة. وقد وجه القيسي رسالة للحوثي بهذا الخصوص.
كم هو منظر الحوثيين مضحك، وهم يمارسون اللطم كل يوم أمام المؤسسات الدولية محذرين من انهيار الاقتصاد الوطني.
مضحك ومثير للسخرية، وباعث على ألم من نوع غريب...
الحوثيون كارثة بحجم إغريقي...
وباء من نوع تلك الأوبئة التي ذكرت في الكتب المقدسة...
كانت الأمم قبل اليمنيين تـُعاقب بالجراد والقمل والضفادع والدم، أما اليمنيون فعقوبتهم – اليوم - كائنات غريبة اسمها "الحوثيون"...
"لعلهم يرجعون"


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1581

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
مسلحون في تعز يعتدون على طاقم قناة «الجزيرة» وينهبون أجهزة البث
ثورية الحوثيين ترفض قرار تعويم الدولار وتطالب شركات الصرافة بإغلاق مكاتبها في الجنوب
نهب أجهزة البث.. مسلحون في تعز يعتدون على طاقم قناة «الجزيرة»
السعودية تنفي طلبها وساطة للتقارب مع إيران وحذرت من خطورة نظامها الإرهابي ودعت العالم لردعها
أموال الضرائب والجمارك والتأمينات تتحول إلى معسكرات تدريب جديدة في حجة وذمار ..تفاصيل
الأمير محمد بن سلمان يلتقي أعضاء من مجلس النواب المؤيدين للحكومة
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©