الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / جبنـــــاء !
سام الغباري

جبنـــــاء !
الأحد, 21 أغسطس, 2016 09:23:00 صباحاً

- حين كان الحوثيون يتعربشون على كهوف "مران" ، كانت القبائل اليمنية تُـعد "زواملها" ، وتحتشد بأمر الرئيس السابق لتذهب إلى "صعدة" دعماً لجهود الجيش العظيم وهو يقاتل قوماً "حرّفوا" القرآن ،وشتموا أم المؤمنين عائشة ، ونقضوا عهدهم بالجمهورية ، وأرادوا إستعادة حُـكم الإمامة .. كان الصحفيون في الصحف الحكومية يتقربون إلى رؤسائهم بتحديد "الخطر القادم" من الحوثي ! ، وعلى أسوار مدينة "صعدة" القديمة قاتلت "حاشد والحدأ وعنس وبكيل والعصيمات وخولان وآنس وجهران " ، كانت حشوداً هائلة من القبائل الغاضبة على الدين الحنيف ، تجدهم عند أبواب الفرقة الأولى مدرع يتسابقون لنيل العطايا من قائد الحرب الذي قضى على المتمرد "حسين الحوثي" ، وكان "مثنى جواس" القائد الغليظ الذي أطلق النار على رأس الفتنة فأرداه صريعاً بطلاً متوجاً ! ، وتجد الهاشميين في مدن القبائل يتسابقون إلى لعن "الحوثيين" ومن والاهم ، ويتوددون إلى الناس بلين القول ،وطيب الكلام ! .
- في 2011م ، خرجت القبائل إلى ميدان السبعين للتنديد بإنقلاب "علي محسن" ، تلك الوجوه التي كانت عند بابه ، تجمهرت في باب "صالح" ، خرج مئات الآلاف لشتم أولاد الشيخ "الأحمر" الغاضبين من تقويض الرئيس صالح لسلطاتهم ونفوذهم ، كانوا يذبحون رؤساء الأحزاب على صفحاتهم بمواقع التواصل الإجتماعي ، ويسخرون من حزب التجمع اليمني للإصلاح تحديداً ، حتى وصل "الحوثيون" إلى منزل الشيخ الأحمر في "خمر" ، ونسفوه !، أصيبت القبائل بالذهول ، وكعادتها بدأت تراجع مواقفها السابقة وتنخرط مع القوة الصاعدة ، دفعوا بآلاف من أبناءهم إلى القتال مع المتمردين ، وهاجموا الرئيس "هادي" لأنه لم يكن يملك عصابات تفجّر المنازل ، حتى خلت الشهامة من كل القرى المحيطة بالعاصمة ، فأنفرد الذئاب بالرئيس الجنوبي في "صنعاء" الشمالية !.
- دخل مندوبو الحوثيين إلى القصر الجمهوري وأعلنوا دستوراً جديداً ، لم يقاومهم أحد ! ، وحين تسألهم "الإماميون يعودون ، فماذا أنتم فاعلون؟" .. يهزون أكتافهم ، وينتقمون من القات المعبأ في أكياسهم بشراهة ، تمت السيطرة على المؤسسات الحكومية ، سحب الحوثيون المدججون بالأسلحة الأختام الرسمية ،وعينوا من طرفهم موظفين أميين للسيطرة على مفاصل المؤسسات مالياً وإدارياً ، وكنوع من إثبات الرجولة هاجم الموظفون الساخطون رئيس الوزراء العجوز الطيب "محمد سالم باسندوة" ، ووزراء الإصلاح في حكومة "بحاح" ، وكانا وزيرين فقط من ثلاثين وزيراً !.
- اليوم نجدهم يصبون غضبهم على الأستاذ "محمد اليدومي" سخطاً من وضع مزرٍ وكارثي ، يحملونه فشل اللجنة الثورية وفسادها ! حتى ظننته نائب "عبدالملك الحوثي" !، يخرجون بإتهامات حمقاء عن ملايين الدولارات التي يسترزقها الهاربون في "الرياض" من حكومة المملكة ! ، ولا تجد أحدهم يرفع صوته للتنديد بنهب الحوثيين لما قيمته سبعة مليار دولار من خزينة البنك المركزي اليمني .
- نحن شعب يهاجم الضعيف فقط ، ويتكيف مع القوي ، كيفما كان لونه وشكله وبشاعته .. الأمثال الشعبية المتواردة تحكم عوامل الفرد النفسية ، وحين يمتلئ بالغيظ والعجز من تأمين قوت أولاده الصغار ، ينفجر المواطن في وجهي وينعتني بالمرتزق ، وأوصاف قذرة من قاموس الشتائم البائس ؟ ، وهو لا يجرؤ على إطلاق زفرة حارة في وجه مشرف حارته البغيض !.
- تجد آلاف المختطفين من صحفيي التجمع اليمني للإصلاح ، وساسته وكوادره منذ عام ، فلا يتألم لظلمهم أحد أو يطالب بإطلاق سراحهم ، وحين تظهر صورة "أحمد" بجوار وفد الكويت ، يتسابقون إلى إطلاق ملايين العبارات التي تتحدث عن مظلومية السفير قيد الإقامة الجبرية ، حتى أن برلمانياً كتب على صفحته مغرداً أنه لم يتمالك نفسه من الدموع على وضع "أحمد" المحاط بجنود الإمارات العربية المتحدة !.. يا إلهي ما هذا الدلال الرخو ؟!
- كان في مدينتنا شيخ قاتل ، إنضم إلى الحوثيين وصار منهم ، حين أدخل صفحته أجد الذين يشتمونني يُقبّلون أقدامه ، ويتغنون بعباراته الحكيمة والسديدة ، وفي صفحتي يشتمون أمي في قبرها ، ويشككون في نسبي ، وأخلاقي ، لأنني بلا سلاح ، ولا عصابة ، لأنني بريء طيب ، أتسامح ببساطة ، يجدون في شخصي أقصر الطرق للتنفيس عن وجعهم وأمراضهم ، وجبنهم وذلهم وهوانهم ، وكما هي تلك الصور التي كانت تخرج بزواملها المرعبة ، وجنابيها الثمينة ، وكروشها المتضخمة منذ 2004م ، تتكرر اليوم على الجانب الآخر لتقول في الحوثيين ما لم يقله مجنون ليلى ، غزل ونفاق مقابل قطعة سلاح أو وظيفة حقيرة تحت سياط المجهولين من أصحاب الكُنى المستعارة .
- حين أعود إلى مدينتي لن أحمل السلاح ، فقد أثبّت لأصدقائي أني شجاع بما يكفي لأهدم غرور الجبناء ، وأشارك في تدمير الإنقلاب الوقح بقلم من البلاستيك ، ومحبرة مِـداد سائل .. أنا أكثر قوة من أولئك الضعفاء المهزومين .. أنا فخور بنفسي ، فخور حد الغرور !

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
977

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©