الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / مرة أخرى
محمد جميح

مرة أخرى
السبت, 05 نوفمبر, 2016 06:24:00 مساءً

أحبتي: ثقوا أن ما كتبت حول فيديو السفير السعودي عبدالله بن فيصل، الذي حاول البعض استغلاله للإساءة للسفير، فأساء لليمن، من حيث علم، أو لم يعلم، ما كتبت هو رأيي الذي أتمسك به وهو رأي أي مطلع على الانجليزية.
ولذا أعود وأكرر باختصار أن السفير سخر من الصحفي، ولم يسخر من الشعب اليمني. حتى ضحكته ليست سخرية من اليمنيين، وإنما هي ضرب من السخرية بالصحفي الذي وجه نوعاً من الأسئلة تسمى في الإنجليزية:
Leading questions.
أي الأسئلة التي تقود إلى الإجابة التي يريدها السائل لتوريط المسؤول.
وهذا النوع من الأسئلة يُوَجّه أحياناً في المحاكم، من طرف "الادعاء" للمتهم، ومن حق "محامي الدفاع" أن يطلب من القاضي رفض السؤال، لأنه سؤال كيدي.
لا أدافع أبداً عن السفير، ولكنني ضد أن تصبح كرامة اليمنيين مزاداً في يد الحوثيين لتسجيل نقاط، وضد عنتريات فارغة أبداها بعض الكتاب الذين لا يجيدون الانجليزية، من أجل رفع رصيدهم لدى جماهير من لا يعرفون أساليب القول في الانجليزية.
اتهموا التحالف بما شئتم من التهم، لكن في هذه النقطة بالذات لا يجوز أن يجادل إلا مطلع على الانجليزية.
أخيراً آراؤكم محل تقديري وإن خالفتني، وقدر شعبنا المقاوم على الرأس.
و" ما تهونون جميعاً".


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1093

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
منظومة «باتريوت» تعترض 3 صواريخ أطلقها الحوثيون باتجاه باب المندب
خبير عسكري: هكذا ستدخل قوات الشرعية العاصمة صنعاء
قيادي بمقاومة تهامة يكشف عن استعدادات لتحرير محافظة الحديدة من المليشيات الانقلابية
نجاة قائد عسكري كبير من غارة خاطئة للتحالف العربي ومقتل وإصابة عدد من أفراد الجيش الوطني (تفاصيل)
تفاصيل تقرير لجنة العقوبات الدولية حول اليمن الذي كشف لأول مرة عن دور «خالد علي عبد الله صالح»
نقابة تدريس جامعة صنعاء تؤكد استمرار الاضراب
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©