الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / علي "حنش" ؟!
سام الغباري

علي "حنش" ؟!
الثلاثاء, 15 نوفمبر, 2016 09:35:00 صباحاً

- أمنيات "علي عبدالله صالح" الشريرة لا تتحقق ، يدفع اليمنيون ثمنها دائماً ، قبل 26 عاماً ، توّهم أنه يستطيع ابتلاع نصف السعودية مع صديقه "صدام حسين" الذي تكفّـل بالدخول إلى "الكويت" ، كانت دول الخليج العربي تدفع لليمنيين كل شيء ، يبنون الجامعات ، ويشيدون الطرقات ، ويسلمون مرتبات الجيش والموظفين ، يدعمون الاقتصاد والغذاء والدواء ، ويحاربون معنا من أجل تفكيك وهزيمة الجبهة المسلحة التي هدّدت حكم الرئيس الجديد ..اليمني حُر في الخليج كله دوناً عن بقية العرب ، بأعماله ومروره عبر المطارات والحدود ، دفعت الكويت مرتبات أفضل المعلمين العرب على مدى 12 عاماً لتدريس الطلاب اليمنيين ، وكان صدام حسين يبعث إلى صالح شيكات نفطية مدفوعة ، انحاز الأخير لفكرة غزو الخليج ، وقدّم صورة سيئة عن اليمني الذي يعض اليد الكريمة .. خابت ظنونه مع أولى صواريخ "عاصفة الصحراء" التي حررت الكويت ، انسحب العراقيون شمالاً إلى بلدهم مثخنين بالجراح والدماء ، ورحل مليون يمني جنوباً إلى بلادهم .. تهاوت العملة الوطنية أمام النقد الأجنبي في فترات قياسية ، دون أن تهتز شعرة واحدة من "صالح" ، فقد كان سعيداً بباخرات النفط العراقية المجانية .
- في 2014م قدّم الراقص على رؤوس الثعابين هدية أخرى إلى إيران عبر تنظيم الهاشميين الحوثيين ، مُهدداً أمن الخليج مرة أخرى ، فانطلقت "عاصفة الحزم" لتُبدد أوهامه مجدداً ، ويدفع اليمنيون الثمن أيضاً ، إحتراب داخلي مجنون ، مجاعات ، وكوليرا ، مئات الآلاف من موظفي الدولة وأنصاره يغضبون من فقدان رواتبهم للشهر الخامس على التوالي ، لكنه لم يبالِ .. صرخ في وجوههم وكتب منشوراً على صفحته بـ "فيس بوك" يصفهم بـ "الصغار الساقطين" ، و "المندسين" ! ، تمتلئ سجون حلفائه "الحوثيين" بأكثر من 800 مواطن من أنصاره ، فيقول أنهم "خلايا نائمة" ، يُضحّي بكل شيء ، حرسه الجمهوري ، معسكراته ، البنك المركزي ، حزبه ، إعلامه ، بيوته ، زعامته ، تاريخه .. المهم أنه بحالة جيدة !.
- يتندر اليمنيون على الذي يُضيّع فرصته ، ويصفونه بـ "علي حنش" ، ذلك على الأقل ما يقولونه في قريتنا ، و علي عبدالله صالح رجل يهوى الأفاعي ، غير أنه أضاع مزماره ، وتحوّل إلى "حنش" كبير يبتلع أصحابه ومخلصيه ، ومالم يدركوا أنفسهم وحياتهم ومستقبلهم سيعضهم "علي حنش"، ثم يجمع أولادهم حوله ، ويقول لهم أن والدهم رجل عظيم مات مسموماً في غرام الأفاعي .
- .. وإلى لقاء يتجدد ،

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
680

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©