الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / كاسترو... في متاهته
سعدية مفرح

كاسترو... في متاهته
الخميس, 01 ديسمبر, 2016 10:53:00 صباحاً

على النقيض من وصايا زعماء شيوعيين سبقوه إلى الموت، مثل السوفييتي فلاديمير لينين والصيني ماو تسي تونغ والفيتنامي هو شي منه، بتحنيط جثثهم وعرضها أمام الجماهير الذين اعتقدوا أنهم سيظلون مخلصين لهم إلى ما بعد الموت، أوصى الزعيم الكوبي، فيديل كاسترو الذي رحل قبل أيام بحرق جثته، والتخلص من رمادها بنثره في الهواء، في طول كوبا وعرضها.
واضحٌ أن كاسترو الذي توفي عن تسعين عاماً قضى نصف قرن منها حاكماً لبلاده وصل إلى حقيقة صغيرة، تقول إن فكرة الجماهير لا يمكن تخليدها والاحتفاظ بها حتى لو تحنّط جسد الزعيم المحبوب، وبقي أمام أنظارها في حالة جيدة.
تتغير الأفكار بتغير الأحوال، والناس لا يبقون هم الناس دائماً، والذين كانوا يمضون سبع ساعات منصتين لكاسترو، وهو يخطب بهم حول أحلامه ببناء كوبا جديدة يتساوى فيها الجميع في فرص العمل، ويحظون برفاهية تغنيهم عن إغراءات الهجرة إلى جارتهم الإمبريالية اللدود، ويتمتعون من خلال أنظمتها بضمانٍ صحّيٍّ يجعلهم مطمئنين إلى توفر العلاج المناسب لهم، وهو ينفثون سيجارهم الهافاني الشهير.
تغيّرت الكرة الأرضية كلها بما يشبه الدوران الفكري والسياسي حول نفسها أكثر من مرة في أثناء الخمسين عاما التي حكم فيها كاسترو كوبا معاصراً عشرة رؤساء أميركيين، بقي خلالها تلك السكّينة الصغيرة والحادة النابتة في خاصرة الخريطة الأميركية خلال حربٍ باردةٍ، لم تشتعل بشكل علني، ومعترف به، إلا فترات قليلة ومدداً قصيرة!
وكاسترو الذي نجا، كما يقال، مما يقرب من ستمائة محاولة لاغتياله مات أخيراً على فراشه عن تسعين عاماً، بعد أن ترك الحكم قبل ثماني سنوات، من دون أن يترك أفكاره فيه، حيث بقيت تلك الأفكار تحكم كوبا بواسطة أخيه راؤول كاسترو الذي سلّمه مقاليد الحكم، مستسلما جزئيا لتحولات الأقدار ومفاجآتها الكثيرة. أراد أن تتحوّل كوبا التي تغيرت كل صديقاتها من حولها، من دون أن يضطر أن يوقع شخصيا على ذلك التحول الاضطراري. وعندما تحسّنت علاقات بلاده مع الولايات المتحدة نسبياً، كان الذئب الشيوعي العجوز يراقب أحوال البلاد والعباد، عبر شاشات التلفزيون، ويعبر عن رأيه بعمود صحافي يكتبه في أكثر من جريدة كوبية! كتب يومها أنه لا يثق، حتى اللحظة، بواشنطن. ومع هذا، لم يحتجّ أو يعترض على سياسة هافانا المهادنة تدريجياً تجاه واشنطن.
لم يفكر فيديل كاسترو عندما أجبره المرض والتقدّم في السن على ترك السلطة أخيراً بالتكفير عن أخطائه القاتلة الناتجة عن ممارسات ديكتاتورية انحرفت بالفكر الثوري المبدئي، كالعادة، نحو غوايات السلطة المطلقة وتبعاته التي حولته من ثوريٍّ إلى طاغية، وحوّلت أحلامه من توفير الغذاء والعلاج والتعليم لشعب كوبا إلى استتباب الأمن وإحكام القبضة على مقدّرات هذا الشعب، بعد أن حول جزيرة كاريبية صغيرة إلى قوة يسارية، لا يستهان بها في فضاءات الحرب الباردة بين القوتين العظميين في العالم عقوداً.
من الواضح أن الصفات المثالية التي أضفاها عليه صديقه الروائي العالمي الأشهر، غابرييل غارسيا ماركيز، أرضت فيه غرور الدكتاتور الحالم بمجد باقٍ، على الرغم من تلاشي رماد جثته المحترقة في بهاء الوعي الإنساني الجديد هباء منثورا. وصفه ماركيز يومها وكأنه يرسم واحدةً من شخصيات رواياته اللاتينية الواقعية الساحرة؛ "صبر لا يقهر، انضباط حديدي، قوة مخيّلة تسمح له بقهر أي طارئ"، لكن كاتب رواية "الجنرال في متاهته"، والذي رحل قبل رحيل صديقه التاريخي بسنتين تقريباً، نسي أن هذه المخيلة القاهرة التي تحقّقت في صورة الزعيم ذي البزة العسكرية واللحية الكثة والسيجار الشهير لم تستطع، على الرغم من غوايتها الجماهيرية التقليدية، إخراج الجنرال من متاهة الديكتاتورية.. أخيراً.

"العربي الجديد"

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
714

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©