الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / الشهيد "الأعرج"!
محمد جميح

الشهيد "الأعرج"!
الإثنين, 26 ديسمبر, 2016 11:49:00 صباحاً

علي عبدالله صالح يقول عن الشهيد حميد القشيبي في مكالمته المسربة التي بثتها قناة الجزيرة، ضمن برنامجها عن نهب سلاح الجيش اليمني: "الكلب الأعرج الوسخ".


وبعد استشهاد القشيبي يرسل برقية عزاء لأسرته في "استشهاد البطل" الذي دافع عن "الثورة والجمهورية والوحدة."!


يا إلهي!


كيف يمكن لبشر أن يكون على هذا المستوى من الكذب والتضليل والنفاق والخداع والقبح؟


وكيف يمكن لرجل أن يظل على تأييده لكارثة وطنية اسمها: علي عبدالله صالح؟!

كيف؟

كيف؟

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
685

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
الألاف من جنود الجيش والمواطنين يؤدون صلاة العيد وسط مدينة مأرب بحضور المقدشي (صور)
«التحالف العربي» ينفذ عملية استخباراتية نوعية ويستهدف اجتماعاً لقيادات حوثية بارزة
الحوثيون يعايدون قرى الحدود السعودية بـ"الكاتيوشا".. وهكذا تم الرد عليهم وقتل أحد قيادييهم وعشرات الأفراد
وزارة الخارجية اليمنية تتهم مسؤولا أمميا في صنعاء بالانحياز للإنقلابيين
قتلى وجرحى باشتباكات مسلحة بين القبائل والحوثيين اثناء خطبتي العيد في عمران بسبب الصرخة
طائرات عسكرية تفاجئ أبناء حضرموت صبيحة العيد بإلقاء بالونات وهدايا (صور)
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
آخر الأخبار
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©