الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / المقامة "الملطمانية"
موسى المقطري

المقامة "الملطمانية"
الجمعة, 17 مارس, 2017 06:02:00 مساءً

قال الراوي :
ومما ذكره غير واحد ، ممن شهد الأحداث الجسام ، واكدته الشواهد التي لا ينكرها إلا جاحد، أنه ما كاد الربع الأول من عام سبعة عشر والفين بعد الميلاد يمر ، إلا وقد ترك على خدود ووجوه العفافيش له أثر .

فقد روى الرواه ، وحكى الحكاه ، أنه بعد أن وضع المخلوع المسمى "عفاش" يده بيد برابرة العصر ، مفجري الجوامع ، الذين سماهم سادتهم بالاقزام وشيعة الشوارع ، استذلوا اتباعه واصحابه وانصاره ، فصار العفافيش كالايتام على مائدة اللئام ، يصبحون ملطومين ، وينامون مضروبين .

وكان ماكان من الأحداث والبلايا ، والفضائح والرزايا ، وأجمع الرواه ، طويلهم وقصيرهم ، قديمهم وحديثم ، أنك لا ترى عفاشي يسير إلا وخده أحمر ، وحول عينيه أسودٌ و أخضر ، يخبئ وجهه بيديه لايدري بـ"الملطام" من اي جهة ياتيه ، حتى نادى أكثرهم وصاح : ياقوم… سلامُ الله على الإصلاح .

ولم يسلم من هذه الطامة وزير ، ولا وكيل ولا مدير ، فاجتمع المقربون من عفاش ، وذهب اليه مجموعة من أتباعه الاوباش ، واجتمعوا به خلسة ، وكانت بينهم وبينه جلسة ، وحضرها من كبرائهم وسادتهم المسمى الراعي .

ومما ذكره الراعي عن تلك الجلسة في كتابه الموسوم بـ"بلاوي الانقلاب" عن سيده وصانع ذلته عفاش أنه وقف خطيباً في بدرومه ، فأرغى وأزبد ، وتقلب وتمدد ، ثم أطلقها صريحة مدوية :
ثلاثٌ من كُنَّ فيه كان عفاشياً خالصاً :
( اذا لُطِمَ صبر ، وإذا وقف راتبه شكر ، وإذا دعاه الزعيم نَفَر ، وهكذا قطيع المؤتمر ) .

فرجع للقوم صوابهم ، وعرفوا ان "اللطم" مرجعهم ومئابهم ، وبكوا حتى اخضلت اشنابهم ، ورجعوا لبيوتهم ووزارتهم صاغرين راضين موطين .
صحح هذه الواقعة المدبر حسين حازب ، واكده المتقلب بن حبتور ، وروى مافي معناه الملطوم بن حفيظ ، ولم ينكره جليس عفاش في المدكا ، المخبول عارف الزوكا ..
قال الراوي :
وهذه نهاية من جعل نفسه تابعاً لطاغية ، ووضع يده بيد فئة باغية ، وباع ضميره لجلاده ، واضاع اهله وارضه وبلاده ..
وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى اله وسلم .

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
180

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©