الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / حتى لا نحرق "النصر"
حسين الصوفي

حتى لا نحرق "النصر"
الأحد, 19 مارس, 2017 07:29:00 مساءً

الذين كانوا يسافرون الى #مأرب من طريق #نهم هل لا تزال ذاكراتهم تحتفظ ببعض صور الجبال الشاهقة؟!

فرضة نهم الى الآن لم يستوعب الانقلابيون أنها بيد الجيش الوطني!

هم في رعب حقيقي منذ الصدمة الأعنف التي تلقوها، فرضة نهم انتصار اسطوري في تاريخ الحروب على الجغرافيا اليمنية، كانت حكاية الانتصار في فرضة نهم أكبر من معجزة وأقرب من اسطورة!

كم يتحسر المرء حين يجلس مع العظماء الذين ساهموا في التخطيط والتنفيذ لاستعادة فرضة نهم من أيدي الانقلابيين؛ الحسرة بسبب أمر واحد؛ بسبب أنه لم يتم توثيق كل ثانية وكل لحظة وكل موطئ قدم وكل شبر كان ابطالنا المغاوير ينجزونه بالتقدم نحو #صنعاء.

وحسرة أخرى بسبب زهدنا في الاحتفال بانتصاراتنا العظيمة، زهدنا وتواضعنا في تعظيم التضحيات واعطاءها حقها من الحكاية التي تليق بكل قطرة دم شهيد، حكاية التبجيل والامتنان، حكاية الانتصار العظيم.

نحرق انتصاراتنا حين نذكر المواقع التي انجزها ابطالنا المغاوير مجرد "أسماء أماكن وأودية" نظلم كل مكان شاهق وكل جبل وعر، وكل واد سحيق، نظلمها حين لا نتوقف عند كل صخرة لنحكي الحكاية كما يجب دون نقصان او سطحية!

جبال نهم بالغة الوعورة لكن الحديث عن الانجازات العظيمة فيها سطحية وناعمة وأقل من لمسات حرير!

لو تعبت اقلامنا وحروفنا عن تسطير الحكايات " حكاية الانتصار العظيم" فلا (نسلق) الانتصار العظيم بأخبار "عاجلة" تنقل الجدل من حقيقة الانتصار العظيم الى اللوك الضعيف والهزيل!

ان مللنا الحديث عن "حكاية الانتصار العظيم" فجبال نهم الشاهقة تجيد الحديث بوضوح، لو فتح أحدكنا كاميرته وترك لها الخيار في نقل الصورة لاستطاعت الحديث عن حكايتها بجدارة وبما يليق، تروي حكاية الانتصار العظيم بكل تفاصيله!

جربوا أن تنقلوا كل لقطة لكل صخرة وكل أثر لقدم مر منها بطل، وستروي تفاصيل الحكاية بزواياها الكاملة!
جبال نهم تاريخ جديد في الحروب العسكرية ، تحتاج للوقوف عند كل تفاصيلها لاخراجها بشكلها الذي يليق وبما تفرضه الأمانة، أمانة الرواية رواية الحكاية "حكاية الانتصار العظيم".

لو ندرك أهمية انجازاتنا في جبال نهم لنقلنا تغطية خاصة من كل شبر ولتم نقل كل تضاريسها عبر تلفزيون الواقع دون اجتزاء او عجل!

احتفلوا بكل شبر نحرره، افعلوا ذلك لأن الانتصارات عظيمة جدا جدا، وافعلوا ايضا احتراما واجلالا لكل الدماء الطاهرة التي يسكبها شهداؤنا الابرار في سبيل حريتنا واستعادة دولتنا ووطننا الذي نكاد نرى صبحه قريبا، والصباح دائما قريب.

انتصار مبارك أيها العظماء..
انتصار مبارك جيشنا البطل.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
143

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
طيران التحالف يشن سلسلة غارات عنيفة على مواقع المليشيا في لحج وتعز
مقتل 20 من عناصر مليشيا الحوثي بغارة لطيران التحالف في مأرب
الرئيس ناصر: قدمت مبادرة سياسية لإنهاء الحرب وهناك قوى مستفيدة من استمرارها
الخارجية الاماراتية : الحديث عن وجود سجون سرية في اليمن تدار من قبل الإمارات عار عن الصحة
الحوثيون يجبرون تجار «ذمار» على دفع أتاوات لدعم مقاتلي الجماعة تحت مسمى المجهود الحربي
مقتل مسؤول أمني والجيش يأسر 12 حوثيًا ويواصل انتصاراته في مخدرة مأرب
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©