الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / من هو العميل يا علي عبدالله صالح ؟
عبد الإله الحريبي

من هو العميل يا علي عبدالله صالح ؟
الاربعاء, 05 أبريل, 2017 11:03:00 مساءً

يتحدث علي صالح في بعض من مشائخ أرحب وبني حشيش وهي مناطق تقف قوات الجيش اليمني والمقاومة الشعبية على تخوم هاتين المديريتين ، يتحدث عن العمالة للخارج واوالإرتهان للخارج ، وعن المرتزقة وهو يقصد بذلك ابطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية ، يحاول تحريف الحقائق التي تسطع كالشمس عن تاريخ سجله بيديه الملطختين بالدم والعمالة ، دائماً يلقي بأسوء اعماله وجرائمه على خصومه السياسيين ، صالح تاريخ حافل بالعمالة والدم ، هل شعبنا ينسى من قتل رئيس الجمهورية ابراهيم الحمدي؟ .. ذات زمن اصيب احمد الغشمي شريك علي صالح بإصابة تطلبت سفره للعلاج في الخارج ، فتم تكليف الشاويش علي صالح بمرافقته الى اديس ابابا العاصمة الارتيرية التي كانت تابعة آنذاك لدولة أثيوبيا ، وتقول الرواية ان الموساد الاسرائيلي جند الشاويش في تلك السفرة ، وجندته مخابرات أخرى معادية لتوجهات الرئيس الحمدي الوطنية ، عاد الشاويش ومعه سلسلة مؤامرات تدار عبره ضد الشخصيات الوطنية التي لديها توجه واضح لخدمة اليمن وتطويره ، مقابل المال آنذاك ووعود بالسلطة اقدم الشاويش على قتل الحمدي و محاولة تشويه سمعته الطيبة بقتل فرنسيتين تم جلبهن خصيصاً لتنفيذ هذه المؤامرة الخسيسة ، بعدها سُلم القرار اليمني للخارج وتم تكريم علي صالح بإغداق الاموال عليه وعلى اركان نظامه ، استمر بضرب القوى الوطنية في الشمال وفي الجنوب بوسائل قذرة ومنحطة ، هناك ارتال من الاحداث في سجل عمالته ، منها تسليمه الاراضي اليمنية للسعودية التي قلب لها ظهر المجن فبادلته ذلك بما لم يخطر على باله عندما باعها لشيطان فارس ، التدخل الامريكي المباشر في اليمن ليس وليد اللحظة ، وإنما هو قديم منذ بداية التجنيد لشباب اليمن لجمهورية افغانستان لمحاربة التواجد السوفياتي هناك ، تحت شعار محاربة الشيوعية الالحادية ، استقطب علي صالح العائدون من افغانستان ووظفهم اسوء توظيف ضد شركاءه في قيادة دولة الوحدة من الحزب الاشتراكي اليمني ، وادخل كثير منهم في اجهزة الدولة الامنية ، كان يضرب بهم خصومه من ذوي التوجهات المدنية الوطنية ، وكان يستلم ملايين الدولارات من امريكا واوروبا تحت حجة محاربة الارهاب الذي يرعاه ويموله نظامه الفاسد ، يلعب بالبيضة والحجر او كان هكذا يظن ، عجيب أمره يتحدث عن العمالة وينسى تاريخ عمالته المضمخ بالدم والمكر والغدر ، حتى حلفاؤه الحوثيين لم يحصدوا منه سوى الاشلاء والدمار والخراب ، ستة حروب عبثية في صعدة اكلت الاخضر واليابس ، يتمت الالاف من الاطفال ، ورملت الالاف من النساء ودمرت المنازل والمدن ، وفي الاخير يتحالف معهم بضغط ايراني وحقداً منه على خصومه السياسيين ومن كانوا حوله فانفضوا عنه ، كيف له ان يتحدث عن العمالة والارتزاق ؟ وهو منغمس حد الثمالة في كل ذلك ، في الماضي للسعودية وامريكا واليوم لإيران وغداً لا احد يعلم ان فتحت له ثغرة للاجرام والارتزاق والعمالة ما سيفعل .. لنقارن بين ما فعله علي صالح وما فعله الرئيس / عبد ربه منصور هادي .. هادي كان رئيس بدون صلاحيات في الاجهزة الامنية والعسكرية ، هادي عمل على تدعيم الحوار الوطني ونظام الاقاليم .. هادي كان قد قدم استقالته عندما حاول الحوثيون ان يجبروه على تعيين نائب له من جماعتهم .. حتى لا يسلم الوطن لعصابة ويقال انه هو من سلم اليمن لجماعة الحوثي .. كتب له النجاة والخروج لعدن .. وعواصم المدن يحتلها الحوثيون بالقوة رغم الرفض المجتمعي لهم ولتحركاتهم بإتجاه مدن الجنوب .. حاولوا قتله غدراً وغيلة عبر عميلهم في وسط الشرعية / بن حبتور .. رئيس حكومتهم الغير شرعية .. استنجد بالجوار فأجابوه .. ليس حباً فيه ولا في اليمن .. ولكن من أجل مصالحهم التي ستهددها ايران بتواجدها في اليمن وتهديدها لامن الخليج والمملكة هنا إجتمعت مصالح السعودية والخليج مع مصالح الشعب اليمني .. في إزالة هذا الخطر ..إذن من هو العميل .. ومن هو المسترزق .. ومن باع اليمن ومصالح شعبه منذ عقود .. ؟ جاء العميل صالح ليقول عبد ربه منصور رئيس الجمهورية عميل .. فعلاً وكما يقول المثل العربي ( إذا لم تستحي فافعل ما شئت ) .!

خاص بيمن برس

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
719

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
خالد بحاح يعلن إعادة تشغيل مطار الريان بالمكلا عقب وصوله حضرموت اليوم
شاهد بالفيديو.. هكذا تتعامل المدفعية السعودية وحرس الحدود مع المليشيات عند محاولة اقترابها من الحدود
الألاف من جنود الجيش والمواطنين يؤدون صلاة العيد وسط مدينة مأرب بحضور المقدشي (صور)
«التحالف العربي» ينفذ عملية استخباراتية نوعية ويستهدف اجتماعاً لقيادات حوثية بارزة
الحوثيون يعايدون قرى الحدود السعودية بـ«الكاتيوشا».. وهكذا تم الرد عليهم وقتل أحد قيادييهم وعشرات الأفراد
وزارة الخارجية اليمنية تتهم مسؤولا أمميا في صنعاء بالانحياز للإنقلابيين
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
آخر الأخبار
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©