الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / القضية الجنوبية وزعامة الفجأة
جمال أنعم

القضية الجنوبية وزعامة الفجأة
الإثنين, 15 مايو, 2017 07:29:00 صباحاً

القضية الجنوبية مسار نضالي طويل واعتراك ممتد تبلور خلاله الحراك العام وتشكل الوعي وتحددت القضية واتضحت معالمها وآفاقها ورموزها وقواها الفاعلة .
وتأطرت كقضيةً وطنية ذات اولوية خاصة

لم يكن سهلا الإستمرار في حمل القضية والحفاظ عليها وحمايتها من جنوح البدايات والغضب المنفلت في اتجاهات خاطئة والشحن العصبوي والاختراقات ومحاولات التشويه والإنقسامات ومواريث الصراع والإستقاطابات والتنازع على الأدوار وسوء الإستغلال والآنحراف عن الوجهة

تولى كثيرون مسؤلية التنضيج والترشيد وحراسة القضية وإبقاءها في مأمن من اية محاولات عابثة
وخلال عقد من الحضور انكسرت مغامرات ورهانات فوضوية عديدة وتراجعت اندفاعات جنونية وانحسرت تيارات ثأرية مأزومة ووجوه وجهات كانت عبئا على القضية وسببا في تعويقها وإغراقها في المشكلات .

مرت فترات وكان في وسع البعض ركوب النقمة وتأجيج السخط وتبني خيارات متسرعة قاصرة لا تخدم القضية ولا تحقق شيئا من مطالبها العادلة .
كان للقضية وعيها الحامي والحارس فكيف أغفى الآن ومرر هذا الإنتهاك ؟ كيف سمح بتمييع القضية وتحويلها الى مادة ابتزاز وثأر شخصي على هذا النحو ؟
وكيف يتحول الزبيدي وبن بريك بعد الإقالة الى زعيمين للجنوب ويتزعمان قضيته وينتزعان تفويضا مطلقا من شعبه في يوم الحشد .؟ وماكانا من زعاماته حاضرة المشهد ، ؟

الغرابات اكثر من أن تعد
كيف تغدو القضية الجنوبية مشجبا لموظفين مقالين أسقطا حنقهما الشخصي على القضية الجنوبية وجعلاها مادة ثأر وانتقام ؟
ولماذا يتراجع الوعي الحارس للقضية في هذه اللحظة الحرجة بالذات من تاريخ اليمن ؟
وهل وصل اليأس حد القفز نحو المجهول والتعويل على اكثر الخيارات بؤسا وتخلفا وعبثية ؟
كانت الجرعة مشجب الحوثي وصالح في الانقلاب على المشروعية شمالا
وهي القضية الجنوبية مشجب الزبيدي وبن بريك ومن وراءهما في الانقلاب جنوبا
مصدر التفويض واحد والخيانة عينها والمتواطئون الشركاء في الجرم والإثم هم هم
وكما اتخذ صالح الحوثي أداة انتقام ليصير أسيرا له .
الزبيدي وبن بريك والكيان الخدج المعلن عنه موضوع انتقام واضح وفاضح و تكرار لذات الخيانة ولذات المآل .

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
188

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
مقاتلات التحالف يلاحق زعيم الحوثيين في جبال مران ويخترق تحصيناته بعدد من الغارات
تعرّف على مصير اليمنيين حاملي «الزيارات الحكومية» غير المجدَّدة
ناطق الحكومة يؤكد: لا صحة لنقل البنك المركزي إلى الأردن
تقرير بريطاني: السعودية تدعم هادي والإمارات تدعم الزبيدي وتتحكم بالفصائل المسلحة في عدن
أكثر من 60غارة جوية نفذها التحالف العربي على هذه المناطق خلال 24 ساعة الماضية
الجيش الوطني في مأرب يأسر أحد عناصر مليشيات الحوثي بجبهة صرواح
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©