الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / وهم كبير اسمه "تطوير الذات"!
سعدية مفرح

وهم كبير اسمه "تطوير الذات"!
الثلاثاء, 20 يونيو, 2017 04:43:00 مساءً

على الرغم من حبي الكبير للقراءة وللنجاح إلا أنني لا أحب قراءة الكتب التي تتناول قصص النجاح في سياق مؤلفات تطوير الذات، ربما لنفوري الكبير من ذلك المصطلح الذي اجتاحنا منذ تسعينيات القرن الماضي في كتب ومقالات ودورات تدريبية وبرامج تلفزيونية وإذاعية يدعي أصحابها أنهم يملكون أسرار النجاح ويستطيعون تقديمها لطلابها من زبائنهم عبر كبسولات سريعة مقابل مالية مبالغ غالبا ما تكون طائلة! أعرف كثيرين ممن تورطوا في اللهاث وراء مثل هذه الكتب والبرامج والدورات في سبيل البحث عن النجاح، ورغم أنهم كانوا لا يترددون في دفع ما يطلب منهم من أموال إلا أن النتيجة دائما كانت صفر.. مجرد صفر!

والغريب أنهم لم يكونوا ليعترفوا بفشلهم الواضح في تحقيق أهدافهم بعد أن ينجحوا في اجتياز هذه الدورات، إما لبراعة القائمين على خداعهم فيها حتى أنهم يقنعونهم بأنهم نجحوا في تطوير ذواتهم فعلا عبر خدع إضافية صغيرة، تشبه ألعاب السحر والخفة، أو لأنهم لا يريدون الاعتراف بأنهم مغفلون حقيقيون إذ دفعوا أموالهم عن طيب خاطر ورضا تام بل وهم ممتنون مقابل ذلك الصفر الكبير الذي لم يحصلوا على غيره في نهاية الأمر! لكن هذا لا يدوم طويلا فسرعان ما يكتشف الزبون المخدوع بامتنان ورضا أنه نجح في اجتياز الدورة التي تعلمه على النجاح فعلا وتحصل في نهايتها على شهادة رسمية موقعة من المدرب الذكي تفيد بذلك لكنه لم يصل إلى هدفه المنشود..

هذه الدورات مجرد وهم كبير وأن ذاتي لـم تتطور كما كنت أتوقع وبالشكل الذي كنت أحلم به، وتعويضا عما أنفقته عليها طوال السنوات الماضية قررت أن أتحول من زبونة إلى بائعة للوهم.. وهذا هو النجاح الأول الذي حصلت عليه.. وبلا تدريب!

لم ينجح في حياته كما فعل أبطال القصص التي تفنن المدرب في سردها أمامه بأسلوبه الساحر، ولم يتحصل على قصته الخاصة في النجاح ولا يبدو أنه على استعداد لذلك! وبدلا من التوبة النصوح والإقلاع عن مثل هذه الدورات التي لا تفعل سوى بيع الوهم مغلفا بورق الهدايا المغري يستمر في البحث عن وهم جديد لدى بائع جديد يعده بالمزيد من النجاحات القصصية البراقة مقابل المزيد والمزيد من الأموال!

وهكذا تستمر المتوالية الوهمية في ما يشبه حالة الإدمان. بل إنها حالة إدمان حقيقية لا يكاد يجد المرء طريقة للتخلص منها أن اعتاد عليها وأصبحت جزءا من نظام حياته، فبدلا من السعي وراء النجاح يستمر السعي وراء البحث عن كبسولة جاهزة للنجاح.

قبل أيام كنت أجلس مع واحدة من زميلاتي القديمات حول طاولة عمل في مشروع إعلامي جديد جمعنا بعد طول غياب عن بعضنا البعض، ولأنني كنت أعرف أنها مدمنة على كل ما يتعلق بعالم تطوير الذات، وأنفقت الكثير من وقتها ومالها في حضور دورات ولقاءات تدريبية وندوات ومحاضرات وورش عمل وشراء كتب تتعلق كلها بذلك العالم الذي تملكها لدرجة الهوس المرضي، فقد سألتها عن آخر دورة حضرتها على ذلك الصعيد وعند مَن من المدربين. كنت أريد أن أعرف إن كانت مستمرة في هوسها القديم أم أنها أقلعت عنه أخيرا، ففوجئت بها وقد أصبحت هي نفسها "مدربة تطوير ذات"، ولأنها لاحظت دهشتي مدت يدها إلى حقيبتها وأخرجت منها بطاقتها الصغيرة وقدمتها لي بفخر واضح، قرأت البطاقة فوجدت الأمر أصبح حقيقة حيث اقترن اسمها بهذا المسمى الجديد. وقبل أن أتم قراءة البطاقة بدأت تحكي لي كيف أن أحد المدربين الكبار، والذين كانت لا تفوت له دورة تدريبية إلا وحضرتها، لاحظ إخلاصها الشديد لعالم التدريب، كما أسمته فعرض عليها أن تصبح مدربة عبر حضورها عدد من دورات تدريب المدربين!

لا فائدة إذن يا صديقتي! قلت لها وأنا أمازحها فقالت: بالعكس.. لقد اقتنعت أخيرا بكلامك الذي كنت أتملل منه في السابق، وبعد سنوات قضيتها من دورة إلى ورشة إلى ندوة بحثا عن نجاح لم يأت أبدا، أيقنت أن هذه الدورات مجرد وهم كبير وأن ذاتي لـم تتطور كما كنت أتوقع وبالشكل الذي كنت أحلم به، وتعويضا عما أنفقته عليها طوال السنوات الماضية قررت أن أتحول من زبونة إلى بائعة للوهم.. وهذا هو النجاح الأول الذي حصلت عليه.. وبلا تدريب!


"مدونات الجزيرة"

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
259

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
وثيقة أممية: «أبو العباس» المدعوم إماراتياً سمح بانتشار القاعدة في تعز
الفريق علي محسن: الحوثي يمثل أداة إيران في اليمن وهو خطر يهدد مستقبل
ناطق الحوثيين يرد على «صالح»: ملازمنا صمدت في وجه حروبك الست وماضيك فاحش بالفساد
مليشيا الحوثي تستقدم تعزيزات عسكرية لجبهة «الصلو» ومواجهات متفرقة شمال تعز
محتجون في حضرموت يطالبون الحكومة الشرعية بالتوظيف في الشركات النفطية
أمين عام «المؤتمر» ينفجر ويكشف خلافاتهم مع الحوثيين.. لاتنفيذ للأتفاقات و«المشرفين» أقوى من الحكومة
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©