تابعنا :
Yemen Press يمن برس
Yemen Press يمن برس
يمن برس
الجمعة 2014/07/11 الساعة 04:07 PM
 الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / أنين الثوار يطرب لصوص الثورة وقتلتها !
د. عبدالله أبو الغيث

أنين الثوار يطرب لصوص الثورة وقتلتها !
الثلاثاء, 04 يونيو, 2013 10:40:00 صباحاً

ثوار حقيقيون خرجوا وكانوا السباقين للنزول إلى ساحات الثورة، وقدموا كل ما يملكون بما في ذلك أرواحهم ودماءهم بحثاً عن حياة حرة وكريمة لهم ولأسرهم ولأبناء شعبهم المقهور، وتم ذلك قبل أن تلحق بهم قيادات نافذة ولاهثة خوفاً من إفلات الزمام من يدها.

وبجهود أولئك الثوار، وعلى جثثهم وجراحاتهم وتضحياتهم دلفت الثورة إلى بوابة الانتصار، وتمكنت من أسقاط رأس النظام السابق، وأوصلت رئيس جديد للبلاد ما كان يحلم بالوصول إلى ذلك الموقع لولا جهود الثوار، وتم تشكيل حكومة (السباق الوطني) للسيطرة على المناصب الوزارية والمواقع الأدنى منها بين أعفاط الثورة وأعفاط الثورة المضادة.
وفجأة وجد الثوار الشرفاء أنفسهم خارج إطار الزمن الثوري الذي ناضلوا من أجل الوصول إليه، وقفز بدلاً منهم أناس ليحصدوا مكاسب ثورتهم، وتسابقوا للجلوس على كراسي السلطة باسم الثوار ونيابة عنهم، وصارت الثورة بالنسبة لهم مجرد غنيمة يتهافتون على توزيعها كما يتوزع اللصوص سرقتهم التي سطوا عليها في ظلمة ليل مدلهم.

ولندرك ذلك يكفي فقط أن نتأمل في وجوه وزراء الحكومة، والمحافظين، والوكلاء، وقادة أجهزة الجيش والشرطة، وغيرهم من مسؤولي الدولة، ولنتمعن أكثر في وجوه أعضاء مؤتمر الحوار الذين أوكل إليهم تحديد مصير دولة الثورة القادمة.. نعم ستجدون أن معظمهم من اللصوص الذين نتحدث عنهم، ونقول معظمهم ولا نعمم.

وبطبيعة الحال فنحن هنا لا نتحدث عن صالح وجبهته وأنصاره، لأنهم أساساً لا يعترفون بشيء اسمه ثورة، ويتعاملون معها كأزمة، وحصلوا على حصتهم في حكومة الوفاق وبقية مناصبهم بصفتهم طرف نقيض لأنصار الثورة، لكننا نتحدث عن أحزاب الثورة وجماعاتها ومستقلوها، لأن سرقة الثورة تمت على أياديهم، أما صالح وعصابته فهم قاتلوا الثورة.

أه يا زمن ما أقساك وما أظلمك! وأنت توزع حصص الثورة بين قاتليها ولصوصها، بينما الثوار الحقيقيون إما شهداء في كنف ربهم، وصارت أسرهم من بعدهم تتضور جوعاً. وإما جرحى تُركوا لجراحاتهم تنخر في أجسادهم، واحتاجوا لاعتصامات يذكرون بها حكومة الثورة بأوضاعهم المزرية بشقيها الصحي والاجتماعي، وباع معظمهم كل ما يمكنه بيعه من مدخرات، وكان ذلك على حساب أسرهم التي كانت أصلاً تعيش على الكفاف.

ومع شهداء الثورة وجرحاها صحونا على مساجين للثورة يرزحون في معتقلات الدولة منذ عامين وأكثر، ولم يكن أحد يتذكرهم أو يتحدث عن قضيتهم، ولولا إضراب الجوع الذي دخلوا فيها وأحرج لصوص الثورة لبقوا في سجونهم مدى حياتهم، وربما كان اللصوص يريدون لهم ذلك حتى لا يكون خروجهم من معتقلاتهم سبباً يهز كراسي السلطة من تحتهم، فقد جلسوا عليها كثوار كبار!.

أما الثوار الذين لم يستشهدوا أو يجرحوا أو يسجنوا فقد كان مصيرهم الإهمال والإقصاء لصالح (حمران العيون)، ولا أدري هل نترحم هنا على الثائر الشهير جيفارا أم نلومه، فها هي مقولته تطاردنا وكأنها قدر محتوم من المستحيل الفكاك منه.. ألم يقل لنا بأن الثورة يخطط لها المفكرون وينفذها الأحرار ويجني ثمارها اللصوص!! نعم اللصوص هم من سرقوا منا ثورة سبتمبر وثورة أكتوبر، وما كنا نحسبهم قادرين على سرقة ثورة فبراير الشعبية العظيمة.. لكنهم فعلوا.

عند تشكل حكومة الوفاق ومطالعتي لوجوهها المستغربة، دفعني ذلك لسؤال أحد قادة أحزاب (الثورة) عن مؤهلات أحد الوزراء لتسنم وزارته كممثل للثورة، رغم أننا لم نره في مسيرة ولا ندوة ولا فعالية ولا في أي نشاط ثوري لا قبل الثورة ولا أثناءها، فرد عليّ بثقة متعجرفة بأن ذلك الوزير كان من المناضلين تحت الأرض، وأشعرني بأنه (لوما هوه) لما قامت الثورة وانتصرت، فقلت ربما يكون صادقاً ويكون وزيرنا الهمام من الذين ظلوا يختبئون أيام الثورة في البدرومات كجرذان مذعورة، ويكتفون بمتابعة الأخبار من شاشات التلفزة.

وبهذه الحجة طبعاً سيصبح من المستحيل على أصحاب الثورة الحقيقيين الاعتراض على تعيين كأن من كان، وحتى لو أتوا لنا بلص محترف أو قاطع طريق متربص، فهو إنما كان يفعل ذلك للتمويه، لكنه في حقيقة أمره ثائر عظيم! (ولوما هوه) كانت الدنيا رماد!

أعرف أحد أولئك (اللصوص الثوار) وهو واحد من اللذين يعرفون جيداً من أين تؤكل الكتف، والطريقة الصحيحة للانفراد بالتهامها من غير مشاركة الآخرين؟ كان قبل الثورة بفضل مشاركته في (نضالات) المشترك قد تحول من صاحب شقة يستأجرها إلى مالك لفلل تزينها زوجاته، وبعد الثورة سمعنا أنه بات يجهز فلة جديدة ستزينها هذه المرة صبية مراهقة، علها تعيد له شبابه الذي أوشك على الأفول، وتعطيه أكسير الحياة الذي يمكّنه من القيام بمهام مناصبه الجديدة والكبيرة التي وعُد بالحصول عليها في الحكومة القادمة، من غير أن يسأله أحد من أين لك هذا؟! فهو (مناضل وثائر) وحاشا له أن يُساءل عما يفعل!

والغريب أن صاحبنا هذا جعل كل همه في الفترة الأخيرة تشويه سمعة من يراهم منافسين له في إطار المحيط الذي يعمل فيه، من أهل الكفاءة والقدرة والنزاهة والعمل الثورى الوطني الصادق والشريف، وجهز لذلك شلة مقيتة - من الذين يتكيفون مع وضع (ماسح الأحذية) كوسيلة تمكنهم من الحصول على بعض الفتات الذي يرمى لهم - تتولى متابعة أولئك الثوار الشرفاء في حلهم وترحالهم لتمنع وصولهم إلى هذا الموقع أو ذاك، ذلك أن وجودهم سيقلل من فرص حظه بالتسلق على حساب الآخرين وفوق أكتافهم.. وهذا مثال فقط أوردناه ليتمكن القارئ من القياس عليه، فمن على شاكلته كُثر، وينتشرون في كل الأحزاب والتيارات والجماعات، وبعضهم يمارس (دعارته السياسية) كمستغل (بالغين وليس القاف).

خلاصة القول: إن النافذين الذين سطوا على الثورة وقدموا أنفسهم بديلاً لها، لم يكتفوا بمصادرة الثورة فقط، لكنهم صدروا لنا باسمها أناس صار الثوار الأصلاء بينهم قوم منكرون، وانطبق عليهم قول الشاعر (غريب اليد والوجه واللسان).. لكن الأمل في تحقيق أهداف الثورة ومنع سرقتها يجب أن يظل نور يهتدي به صانعوا الثورة وهم سائرون على درب تحقيق حلمهم الخالد والمجيد، فالصراع بين الخير والشر هو سنة الحياة منذ عهد ابني آدم، فلا حياة مع اليأس ولا يأس مع الحياة.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
603

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
مسلحو الحوثي يستعرضون في شوارع عمران بالمعدات العسكرية التي استولوا عليها
هيكل قيادات دولة الخلافة الإسلامية «داعش» ومن هو خليفة «البغدادي» وأعضاء حكومته
لماذا تأخرت عودة قناة «اليمن اليوم» الفضائية ؟
الرئيس هادي: على مسلحي الحوثي العودة إلى صعدة وتسليم كل الأسلحة والمعدات التي استولوا عليها
مجلس الأمن الدولي يصدر بيانه حول عمران وأميركا تعارض صدوره وتضمين صالح وأبوالحاكم
اتفاق تعايش وإخاء بين الشيخ السلفي «محمد الإمام» وزعيم جماعة الحوثي المسلحة (نص الإتفاق)
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
1  تعليق



1
مفيش فائدة ياحضية
Tuesday, 04 June, 2013 03:15:16 PM
(لوما هوه)
مفيش فائدة ياحضية

بل كل لغات العالم على الثوار الحالمين بأنه : لا أمل .. مفيش فائدة .. فاللصوص هم حكام الماضي والحاضر والمستقبل.. وهذا قدر اليمن المحتوم الذي لا فكاك منه.





أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
 
 
 
كاريكاتير
 
 
فيديو
 


 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس - 2012 ©

برمجة وتصميم:
شبكة للحلول التقنية