الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / عن الاحتقار، الغضب، والمرارة.
مروان الغفوري

عن الاحتقار، الغضب، والمرارة.
الاربعاء, 24 سبتمبر, 2014 01:13:00 مساءً

قبل ساعة من الآن رن موبايلي. رقم خارجي، من خارج اليمن. كان على الجانب الآخر صوت أنيق ومرتّب، وعميق النبرة.
ـ مرحباً؟
ـ الدكتور مروان الغفوري؟
ـ مرحبا، معاك مروان الغفوري.
ـ أنا فواز الضبري مدير مكتب اللواء علي محسن.
ـ هلا بيك.
"تبادلنا بعض الجمل والتعليقات حول المقال الذي كتبته البارحة عن الجنرال، حول الخيانة والبربرية والأيام السوداء"..
قطع فواز تداعينا بجملة:
ـ لحظة خليك معي، اللواء علي محسن يشتي يكلمك.

تحدثتُ، لأول مرّة، إلى الجنرال. كان واضحاً في كلماته، عاطفياً، وشجاعاً. قال "انسحبنا لكي لا نحرق ما بقي من الوطن".
قلتُ له: اغلق هذا الكتاب كلّه، بكل ما فيه.

تبادلنا الكثير من الكلمات. حرصت على أن التقط أي نبرة انكسار في صوته، زلة لاوعي، كلمات مواساة، أو وهن، فلم أجد. كان صوته نقياً كعين الديك، وكان يتحدث عن "المِدْبِرين" كأنه اكتشفهم للتو، أو كأنه لم يغفل عنهم أبداً.

.. انتهت المكالمة. تحدثت إلى إعلامي يمني تلفونياً. نصحني:
تابع ما سينشر قريباً في القدس العربي، من لندن، حول أسباب انهيار صنعاء. تتجه معلومات الصحيفة لحد القول بوجود تنسيق ما بين الرئاسة وإيران دون علم السعودية.

.. أغلقت الهاتف، وفتحت كتاباً يتحدث عن مدى تأثير الفيلسوف ويليام جيمس في الأعمال الإبداعية لشقيقه هنري جيمس مطلع القرن العشرين، فيما يخص فكرة "السرد الفلسفي". شعرتُ بملل عميق. كأني أتصفح جريدة في محطة قطار مهجورة.

رفعت السماعة وهاتفت زميلاً في صنعاء، بروفيسور في كلية الطب جامعة صنعاء.
أخذ نفساً عميقاً. قال:

والله يا مروان خليط من المرارة والذهول، هذا هو حال كل الناس. المرارة والذهول.

مازحته:
قبل أربعة أعوام قلتَ لي سيأتي اليوم الذي سنحتاج فيه إلى "كفيل" في صنعاء.
ضحك، ولم يعلق على كلامي. أعاد جملته: المرارة والذهول. أضاف: كل ما نفعله هذه الأيام هو البحث عن كلمات لنصف ما حدث.

تركته. فتحتُ كتاباً عن تيار الوعي في روايات القرن العشرين. قلبت الصفحات. مرّة أخرى جيمس جويس، مرة أخرى مارسيل بروست، مرّة أخرى فرجينيا وولف، مرّة أخرى هنري جيمس. ستوب! كفاية.

فتحت الواتس أب. شقيقتي تكتب:
زرت أمي هذا النهار. حملتني مجموعة وصايا. بصراحة يستحسن أن تتصل بها أنت شخصياً لكي تسمع الوصايا مباشرة. خلاصة الوصايا: توقف عن الكتابة عن الحوثيين لأنهم "خباث وبلاطجة ومعندهمش لا دين ولا ذمة".

وبعدين! طيب، أوكيه.

صديقي، مدرّس في جامعة تعز، أرسل مقطع فيديو لطفله الصغير، يبلغ عامين، وهو يتدرب على "شتائم قذرة" ضد الحوثي. ضحكتُ هذه المرّة. أعدت الاستماع للمقطع سبع مرّات. يقول الطفل بشجاعة: الحوثي على <.. >.

فتحت الفيس بوك. صبيّة تكتب لي رسالة:
أهانونا اليوم في نقطة تفتيش في صنعاء. أنا طالبة طب أسنان، أمي مدرسة، وأبي طبيب. أهانونا الثلاثة. أردت أن أصرخ، لكني بكيت.

على الهاتف رسالة من صحفي في سهيل:
حتى شباشب الحمام، أعزك الله، أخذوهم. حتى المسامير.

ابن عم الضبري، مدير مكتب الجنرال، يقول لي في رسالة:
اقتحموا البيت، لم يكن هناك سوى النساء. لم يحترموا شيئاً، تواصلنا مع محمد البخيتي وغيره فلم يحركوا ساكناً. أي حقارة هذه؟

كان صوت البروفيسور يحاصرني:
مزيجاً من الذهول والمرارة.

صحفي يكتب لي على الواتس أب:
هادي: صنعاء لم تسقط، ولن تسقط.
أرد عليه:
إما إنه لا يعرف أين تقع صنعاء، أو أنه لا يفهم معنى كلمة "تسقط".
يضحك، ويسألني إذا كنتُ أعتقد أن الأمور ستكون على ما يرام. فلا أرد عليه.

"لقد تغيرت المدينة كلها، مرّة واحدة". كتب لي صديق على الواتس أب.

محمد السامعي يراسلني:
ملفات الأمن القومي والأمن السياسي أصبحت في مرّان!

لا نزال جميعاً في الدينايال فيز، أي في طور الرفض. وهو أول مراحل مواجهة الكارثة.

في الغد، قريباً، سنتخيل الكارثة في حجمها التاريخي. هذه ليست واحدة من مزحات التاريخ، ولا من تجليات الطبيعة الشرسة. إنها كارثة وحشيّة تنزح من بئر ليس له قرار. عندما نغادر طور الرفض، ثم نصل أخيراً إلى طور "تقبّل الحقائق" ستكون الحقائق حادة ومشوكة. البارحة قال لي صديق هاتفني من تركيا: لقد ألقونا ألف سنة في الماضي.

جاءت الفاشية الدينية بأقدام همجية سابقة للتاريخ لتعالج بها "مشاكل الحضارة". الأسوأ لم يحدث بعد. ستلتهم الأقدام الهمجية المدن الواحدة تلو الأخرى، على انفراد. يرفع الحوثي بصره إلى السماء فلا يرى إلا الله، ثم ينظر إلى الأسفل فيرى البلدة على شكل سجن للخدم.

البارحة قال لي مترجم يمني يقيم في الخارج:
لي يومين ما ارقدش، ومقالك زاد طيّر لي النوم. تمجد جنرالاً عمل مع صالح 33 عاماً.
قلتُ له:
لكن الحوثي لم يطرد صالح، بل عمّال صالح. فضلاً عن أن الجنرال يدفع ثمن الثلاث سنوات الأخيرة التي لم يعمل فيها مع صالح. إنه يعاقب لأنه "لم يعد يعمل مع صالح" لا لأنه عمل معه.
ارتبك المترجم، كأنه اكتشف حقيقة نادرة، ومفزعة. قال: لكن مصائب الجنرال أصعب من أن تطمسها بكلماتك.
قلت له: قال ماركوس أوريليوس لابنه، عندما تساءل الولد عن ما إذا كان عبثه سبباً في استبعاده من الحكم:
your mistakes as a son are my mistakes as a father
إن خطاياك كولد هي خطاياي كأبٍ لك.

الذنب يقع، اولاً، على كتفي صالح. لكن صالحَ يحتفل الآن بالثورة في صنعاء.

وصلتني رسالة من رجل من أولئك الذين يقعدون منها مقاعد للسمع. قال لي خذ هاتين المفاجأتين، وأنا شاهد عليهما وليس ناقلاً:
اتصل هادي بهيئة الاصطفاف الوطني. قال لهم: ما اشتيكمش تحزنوا ولا تخافوا. الأمور تحت السيطرة، ولازم نرد بقوة وترتبوا لاحتفال كبير بمناسبة ثورة سبتمبر.
رد عليه العرشي: أنا آسف يا فخامة الرئيس، بس إحنا مش متعهدين مهرجانات.

الثانية:
اجتمع هادي بقيادة الإصلاح قبل سقوط صنعاء تحت حوافر الهمج. قال لهم: الحل أن تقيموا مخيمات جنب مخيمات الحوثي. ردوا عليه: علشان تطلع تقول في وسائل الإعلام نطالب الطرفين بالتهدئة وضبط النفس.

هادي تائه، ويبدو أنه أغضب السعودية بصورة كبيرة.

أعطى هادي أوامره للجيش بالتزام الحياد. ثم أعاد محسن إلى الفرقة المدرّعة. عندما كانت الفرقة تتعرض للقصف كان فيها حوالي 600 عسكري. وصل الجنرال إلى الفرقة، سألهم عن الترتيبات، كانوا قد توزعوا إلى مجموعات صغيرة ووضعوا خطة للانتشار في مذبح والمناطق المجاورة لمواجهة الميليشيات. قرر الثلاثة قراراً واحداً: طلب الجنرال من جنود الفرقة مغادرتها والعودة لمنازلهم. أصدر الإصلاح أمراً بسحب مسلحيه، اللجان الشعبية، من كل صنعاء وإعادتهم إلى منازلهم، وأصدر وزير الداخلية توجيهات بعد الاشتباك مع الحوثي.

بهت هادي.
لم يكن يتوقع هذه النهاية. كان يتوقع أن يخوض الإصلاح حرباً ضد الحوثي. وسيكون صديقاً للمنتصر. سقطت صنعاء. قال لي ضابط رفيع من الذين تركوا الفرقة: استراحة محارب، قلت له: بل زمن جديد، سيأخذ نصيبه في الصعود والهبوط، كالعادة.

في دردشة مع مثقف يمني هذا المساء. قال:

كنّا ننظر لصالح بمزيج من الغضب، والحقد. أما هادي فننظر إليه باحتقار. فقط.

تحدث عبملك هذا المساء كحاكم، وتحدث هادي كحارس بوابة.

من صفحة الكاتب "على الفيس بوك"


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1835

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
علي عبدالله صالح يسخر من الحوثيين ويطالب بوقف بيانات المجانين والمتهورين وتهدئة السرعة (فيديو)
الحوثيون يسلمون منزل أمين الأصلاح «الديلمي» تعويضاً لأحد قادتها في صنعاء
مسؤول سعودي يؤكد قبول الحوثيين بخطة أممية لتسليم ميناء الحديدة.. هل نجحت الإمارات؟
الذهب يرتفع مع تحول الاهتمام إلى مؤتمر البنوك المركزية ..قائمة بأسعاره اليوم في اليمن
أنصار صالح يبنصبون الخيام في «السبعين» ويزيلون شعارات الحوثيين من الميدان والأحياء المجاورة
القيادي المؤتمري «العواضي»: جاهزون لكل الخيارات والتهديدات لا تخيفنا
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
1  تعليق



1
آه ياسلام...ياسلام سلم ياسلام
Thursday, 25 September, 2014 12:54:45 AM

تعليق مخالف - تم حذفه من قبل إدارة الموقع






أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
آخر الأخبار
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©