الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / حرب أكبر من الإمارات
القدس العربي

حرب أكبر من الإمارات
الإثنين, 17 نوفمبر, 2014 06:50:00 صباحاً

ضمت القائمة منظمات محترمة عالمياً وتخضع للقوانين المحلية والدولية، وبعضها منظمات إنسانية وخيرية ناشطة لتقديم الدعم الإنساني في أنحاء الكرة الأرضية، مثل اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا، وجمعيات أخرى في فرنسا وإيطاليا وفنلندا والسويد والنرويج وبريطانيا وبلجيكا والدنمارك، إضافة الى مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية الذي تعترف به الولايات المتحدة الأمريكية نفسها ويجتمع مسؤولوها به في المناسبات الدينية الإسلامية، إضافة الى استشارته في شؤون سياسية عديدة.
شملت «قائمة الإرهاب» أيضاً اتحاد علماء المسلمين الذي يضم في عضويته 95 ألف عضو من الدعاة والعلماء في جميع أنحاء العالم، والذي يرأسه الشيخ يوسف القرضاوي الحاصل على جائزة سلطان العويس في الإنجاز الثقافي والعلمي لسنة 1999 (وهي جائزة إماراتية)، إضافة الى جائزة دبي للقرآن الكريم – فرع شخصية العام الإسلامية 2001، وتسلمها الشيخ من نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.
يمكن تقسيم القائمة الإماراتية إلى أربعة أقسام:
يضم القسم الأول تنظيمات مسلّحة فاعلة بشكل عنيف وإجراميّ في بلدان المنطقة، وتصنيفها بـ «الإرهابية» يجد توافقاً كبيراً عليه، ويقف على رأس هذه التنظيمات أمثال «الدولة الإسلامية» و»أنصار الشريعة» و»أنصار الله»، و»القاعدة» وفروعها.
ويضم القسم الثاني تنظيمات سياسية، يندرج تصنيفها ضمن الصراع السياسي الذي أشعلته أبو ظبي مع جماعة الإخوان المسلمين وامتداداتها الخليجية والعربية، وهو صراع مفتعل إلى حد كبير لأن لا خطر حقيقياً من هذه الجماعة على نظام الحكم الإماراتي، ويمكن تتبع خيوطه في العقلية الأمنية الطارئة على الإمارات، والتي تتعاون على استمرارها جهات وشخصيات سياسية محلية وإقليمية من مصلحتها تأجيج هذا الملفّ.
أما القسم الثالث، فيستهدف عملياً أغلب الجهات العسكرية – السياسية الفاعلة ضد النظام في سوريا، وهو تطوّر إماراتيّ ملفت وذو دلالات كبيرة، ويمكن فهم استثناء تنظيم «حزب الله» اللبناني، ضمن هذا المنظور، ففي حين جرّمت أبو ظبي الميليشيا الشيعية العراقية المسماة «ألوية أبو الفضل العباس» (وهي التي لا تختلف بالأفعال ولا بالوظيفة عن «حزب الله») فقد سكتت عن الأخير، لأنه عملياً دولة ضمن دولة، ولأن استهدافه سيزعج النظامين الإيراني والسوري، فيما يمكنهما غض النظر عن تجريم ميليشيات صغيرة تابعة لطهران ك»أبو الفضل العباس».
وكان يمكن فهم استثناء «حزب الله» بدواعي حذر اماراتي في لبنان، مثلاً، لولا أن الإمارات، بقائمتها هذه، فتحت عملياً، حرباً كبرى على العالم، تمتد جغرافيته من الصين حتى أمريكا، وبالتالي فالأغلب أن يكون التفسير الحقيقي لهذا الأمر في أن أبو ظبي تحافظ، من جهة، على علاقاتها الاقتصادية الهائلة مع إيران، وأنها، أقرب في هواها وخطّها السياسي إلى النظام السوري منها إلى معارضيه.
تجريم الإمارات لهذه المنظمات يجيء في سياق جديد تماماً على الإماراتيين والمنطقة ككل، بدأ مع الثورات العربية ووصل الى التدخّل السياسي والمالي والعسكري المباشر في بلدان عربية عديدة، وهو ما يسلّط الأضواء الكاشفة على هذا البلد الخليجي الثريّ ويدفعه دفعاً غريبا ليغادر الصورة المشرقة التي اشتغلت عليها أجيال من الإماراتيين لجعل بلدهم قبلة تحتذى في مجالات التجارة والسياحة والعمارة والتحديث بكل مجالاته، وهو أمر خارج عن سياق تاريخه الحديث تماماً، وينحرف به نحو خطّ ذي عواقب لا حدود لها.
يجيء الإعلان في ظرف حرج جداً تعيشه منطقة الخليج العربي، ولعل من أغراضه الجانبية محاولة عرقلة جهود الكويت لحلحلة الإشكاليات الخليجية العالقة، في سعي، على ما يبدو، لإفشال القمة الخليجية في قطر.
بعد إعلانها قائمتها المذكورة، تسارعت ردود الفعل المستنكرة لها، ولا ندري إن كان ذلك سينبه الإمارات الى حجم الخطأ الذي أقدمت عليه، ويدفعها للانتباه لعبثية الاتجاه السياسي الذي اختطته لبلادها.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1632

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
القادة والزعماء العرب يؤكدون مساندة التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن
مجلس الأمن يدعو الأطراف اليمنية إلى التعاطي الجاد مع مقترحات ولد الشيخ
قبائل المقادشة بذمار تنتفض في وجه الحوثيين (تفاصيل)
طيران التحالف يقصف مواقع وأهداف للحوثيين في صرواح بمأرب
ولد الشيخ يدعو مجلس الأمن إلى مزيد من الضغط على الأطراف اليمنية للتجاوب مع مقترحاته (تفاصيل الإحاطة)
معارك طاحنة في نهم ومقتل قائد كتائب الحسين وعشرات الحوثيين في جبهة نهم (تفاصيل)
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©