تابعنا :
Yemen Press يمن برس
Yemen Press يمن برس
يمن برس
السبت 2014/11/22 الساعة 11:38 AM
 الصفحة الرئيسية / شؤون دولية / «الأسوشيتيد برس» تكشف عن فضيحة جديدة للسيسى في الانقلاب على الرئيس مرسي
«الأسوشيتيد برس» تكشف عن فضيحة جديدة للسيسى في الانقلاب على الرئيس مرسي
الخميس, 01 أغسطس, 2013 10:01:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
«الأسوشيتيد برس» تكشف عن فضيحة جديدة للسيسى في الانقلاب على الرئيس مرسي

*يمن برس - متابعات
كشفت وكالة أنباء "الأسوشياتد برس" الأمريكية عن أسرار جديدة - نقلاً عن قيادات في الجيش والمخابرات المصرية – في موضوع الانقلاب العسكري الذي أطاح بالرئيس مرسي بداية الشهر الماضي، مشيرة الى أنه تم منذ شهور.

وأكدت القيادات العسكرية، أن الجيش دعم حركة "تمرد" منذ بداياتها، وتواصل معها من خلال طرف ثالث، وفى اجتماعات سرية، وتولى تمويل الحملةمن خلال رجال أعمال.

وفي تقارير نشرتها الوكالة، أكدت أن العلاقة بين مرسي والسيسي لم تكن قوية خلال الفترات الأخيرة، و أن جلوس وزير الدفاع، بابتسامة طفيفة في الصف الأمامي للاستماع إلى خطاب الرئيس محمد مرسي الذي دام ساعتين ونصف، دافع فيها عن السنة التي قضاها في منصبه. هذه الابتسامة كانت دلالة على أنه كان يخطط للإطاحة بقائد القوات المسلحة.

بعد ذلك بأسبوع، ظهرت نوايا السيسي علناً، عندما أعلن الاطاحة بمرسي على التلفزيون الحكومي يوم 3 يوليو، والإبقاء على الزعيم الاسلامي في الحجز، هذه الخطوة أتت تتويجًا لنحو عام من العلاقات الحادة والخلافات بين السيسي ومرسي.

قيادات بالمخابرات المصرية والجيش يكشفون أسرار الانقلاب
وفي سلسلة من المقابلات التي أجرتها وكالة أسوشيتد برس مع مسؤولي الدفاع والأمن ومسؤولين في الاستخبارات، اتضحت أن الرئيس كان يتقصد استعراض سلطته كقائد أعلى للقوات المسلحة، وإصدار الأوامر إلى السيسي.

في المقابل، فإن قائد الجيش كان يعتقد أن مرسي يقود البلاد إلى حال من الاضطراب، وأنه يخالفه الرأي فقط من أجل التحدي، وقد رفض السيسي أوامره مرتين على الأقل.

وتأكد من الخلافات بين الجيش ومرسى بأن الجيش خطط منذ أشهر للحصول على قدر أكبر من السيطرة على مقاليد السياسة في مصر، عندما بدأت مجموعة "تمرد" حملة الاطاحة بمرسي من خلال احتجاجات مليونية بدأت في 30 يونيو، وجد السيسي أنها الفرصة الذهبية للتخلص من الرئيس.

ووفقًا لمسؤولين مصريين، ساعد الجيش حركة "تمرد" منذ بداياتها، وتواصل معها من خلال أطراف ثالثة، بسبب الخلافات السياسية العميقة بين السيسي ومرسي، فالأول اعتبر أن الرئيس يسيء التصرف بشكل خطير تجاه موجة من الاحتجاجات في السنة التي شهدت مقتل العشرات على أيدي قوات الأمن في وقت مبكر.

الأهم من ذلك هو قلق الجيش من إطلاق مرسي يد الاسلاميين في شبه جزيرة سيناء، وزعمت أن الرئيس مرسى طلب من السيسي وقف حملات القمع ضد الجهاديين الذين قتلوا الجنود المصريين.

وكشف ثمانية من كبار المسؤولين في الاستخبارات العسكرية ووزارة الداخلية لـ"أسوشيتد برس" من دون الكشف عن هويتهم، من بينهم ضباط في الدائرة الضيقة للسيسي، أكدوا الخلافات التي كانت تحدث بين مرسي والجيش، إضافة إلى الاجتماعات المتوترة التي اعتاد فيها مرسي أن يذكر قائد الجيش برتبته كقائد أعلى للقوات المسلحة.

النزول الى بور سعيد "جرس الإنذار للإنقلاب"
وقال مسؤولون في المخابرات والدفاع إن الجيش رسم خطة طوارئ في وقت مبكر من شهر أبريل لتأكيد السيطرة على البلاد، من خلال اتخاذ مسؤولية الحفاظ على الأمن، في حال تصاعد العنف في الشوارع وخرج عن سيطرة مرسي. والخطة لم تستتبع عزل مرسي، بل كانت تهدف إلى التوسع في دور الجيش وتحديدًا في مدينة بور سعيد على قناة السويس، التي كانت في ذلك الوقت قد شهدت أشهراً من الاحتجاجات المناهضة لمرسي، ثم تطورت إلى ثورة صريحة.

وكان أكثر من أربعين محتجاً قد قتلوا على يد الشرطة هناك، فيما حث مرسي علناً قوات الأمن بالتعامل بقوة مع الاحتجاجات، لكن ما إن تم نشر الجيش في المدينة، حتى رحب بهم السكان بحرارة، ثم واصلوا الاحتجاجات والإضرابات.

وقال مسؤولون عسكريون إن مرسي أمر الجيش بالتصرف بأسلوب أكثر صرامة مع المحتجين، لكن السيسي رفض وأجابه: "الناس لديها مطالب".

خلال شهري أبريل ومايو، اجتمع مسؤولون من دائرة السيسي مع قادة الحرس الجمهوري، وهو فرع الجيش الذي يحمي الرئيس.

إشاعة الإطاحة بالسيسى عجلت بموعد الانقلاب
وقال القادة إن مساعدي مرسي كانوا يحاولون استمالة ضباط الحرس وكبار ضباط الجيش في خطوة لاستبدال السيسي، وتأججت الشكوك بين الجانبين من خلال التسريبات الصحفية، لكن مرسي طمأن السيسي إلى أن ليست لديه النية في طرده من منصبه، وقال له: "إنها مجرد إشاعة"، فيما قال السيسي للرئيس إن المعلومات عن انتقاد الجيش له ليست سوى حديث جرائد، وفي ابريل، بدأ نشطاء حملة "تمرد" بجمع التواقيع على عريضة تطالب مرسي بالتنحي.

وقال اثنان من كبار مسؤولي وزارة الداخلية: "عندما وصلت التواقيع إلى مليوني توقيع في منتصف مايو، تدخل الجيش وعمل من خلال أطراف ثالثة على ربط المجموعة التي تضم الليبراليين والمعارضين مع رجال الأعمال الذين قاموا بتمويل الحملة. وفي يونيو، كانت حركة "تمرد" جمعت أكثر من 20 مليون توقيع، ودعت إلى مسيرات حاشدة ضد مرسي بدءًا من 30 يونيو، أي في ذكرى تنصيبه رئيسًا.

في ذلك الوقت، أصدر السيسي بيانًا قال فيه إن القوات المسلحة ستتدخل لمنع حدوث أي عنف في الاحتجاجات، ولا سيما لمنع أنصار مرسي من مهاجمة المسيرات. وأعطى قائد الجيش مهلة اسبوع للطرفين لتسوية خلافاتهما.

وقال مسؤول في الإخوان إن مرسي استدعى السيسي وطلب منه شرح ما يقصده من البيان، فأجابه أن كلامه يهدف "لطمأنة الناس". لكن السيسي لم يظهر نواياه الحقيقية حتى 1 يوليو، عندما أعطى الرئيس مهلة 48 ساعة، وطلب منه ببساطة إيجاد حل مع معارضيه وإلا يتدخل الجيش.

وبعد فترة وجيزة من صدور الموعد النهائي الأول، دعا مساعدو مرسي القائد الميداني الثاني للجيش، اللواء أحمد وصفي من منطقة قناة السويس، وأوحوا له بإمكانية تعيينه بدلًا من السيسي، فهرع وصفي وأبلغ السيسي بهذه النوايا.

الجدير بالذكر أنه منذ عقود طويلة، عُرفت المؤسسة العسكرية المصرية بسياسة عدم التسامح مع جماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي إليها مرسي، كما أن القيادة العسكرية على قناعة بأن الجماعة تضع طموحاتها الإقليمية الاسلامية فوق المصالح الأمنية للبلاد.

جهات سيادية قادت حملة لتشويه حركة حماس وعلاقتها بالإخوان
تحالف الإخوان مع قادة حماس في غزة والجماعات الإسلامية الأخرى أزعج المؤسسة العسكرية، التي تتهم نشطاء حماس بالتورط في العنف الذي اندلع في سيناء.

وقال المسؤولون في القيادة العسكرية إن جماعة الإخوان حاولت استمالة بعض جنرالات مصر للتحول ضد السيسي. الجيش أقوى مؤسسة في مصر منذ انقلاب الضباط في العام 1952، الذي أطاح بالنظام الملكي. ومنذ ذلك الحين، كان الجيش مصدرًا لكل رؤساء مصر باستثناء مرسي، وحافظ على تأثير قوي على السياسة. بناء على ذلك، كان وجود زعيم مدني منتخب كقائد أعلى للجيش تجربة جديدة ومختلفة تمامًا بالنسبة لمصر.

تتهم جماعة الإخوان السيسي بالتحول ضدها وتنفيذ انقلاب لتقويض الديمقراطية. ومنذ الاطاحة بمرسي، اعتقل الرئيس من قبل الجيش في منشأة تابعة لوزارة الدفاع لم يكشف عنها.

وتحدث السيسي عن خلافاته مع مرسي للمرة الاولى الأحد الماضي، عندما خاطب ضباط الجيش في لقاء بُث جزءٌ منه على التلفزيون.

وقال: "أنا لا أريد أن أحسب عدد المرات التي أظهرت فيها القوات المسلحة تحفظاتها على الإجراءات والتدابير الرئاسية المفاجئة".

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
7378
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

أقرأ ايضاً :
إسرائيل تعتقل 3 فلسطينيين وتوجه لهم تهمة التآمر لاغتيال وزير خارجيتها ليبرمان
انتخابات تونس.. السبسي بمعقلي الثورة.. المرزوقي يتعهد بالاعتزال إذا خسر... مرشح اليسار أبرز نجم... واتهامات لساويرس
مصادمات دامية في أنحاء الضفة الغربية وإسرائيل تهدد بـ«إجراءات انتقامية»
اعتقال الرجل الثاني في «إخوان الأردن».. أكثر من تحذير رسمي وأقل من صدام والجماعة تؤكد تمسكها بالسلمية
اتفاق سعودي روسي من موسكو على حل الأزمة السورية
نساء "داعش".. مراهقات أوروبيات وأرامل سود
 
تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
2  تعليق



2
كلمة حق
Friday, 30 August, 2013 01:49:06 PM
منتصر الغامدي
كلمة حق

الموضوع المنشور محاولات يائسة من الجيش والسيسي وقوات الأمن لرأب الصدع والشرخ الذي أحدثوه في جسد الشعب المصري، وتنفيذهم للمخططات الإسرائيلية . ولكن الأخوان لن يسكتوا على التقتيل الذي طالهم وحقهم الشرعي الذي سلبه منهم السيسي وأمنه ، إذ سيعمدون إلى سياسة قطع رؤوس الحيات .
كما نشير إلى أن الثورة المسلحة الحالية في سوريا بدأت أولاً بمظاهرات سلمية محدودة في درعا وما لبث الأمن السوري أن أدخل أسلحة ومتفجرات في مسجد درعا وقام بتصويرها مدعياً أن الاحتجاجات مسلحة ضد الدولة وأن المجموعات التي تخرج في المظاهرات مجموعات إرهابية ، الأمر الذي جعل هذه الاحتجاجات تصير مسلحة فعلاً . وأخاف على مصر في أنها قد تسير في نفس الطريق الذي سار فيه الأمر في سوريا ، وليبيا . كما نشير إلى صيع أبريل مجاهدي الكيبورت الذين ما أن اشتموا رائحة الدم دخلوا في جحرهم مثل الجرزان


1
كلام مكذوب
Thursday, 01 August, 2013 11:36:07 PM
صلاح
كلام مكذوب

الموضوع واضح مصدر الاخبار هم من الجيش وبالتالى لابد من مبررات يظهرون بها انهم كانوا يحافظون على مصر حتى ولو كان الكلام مكذوبا والحقيقة انا قلت لبعض الزملاء قبل سنتين تقريبا < هناك ثلاثة اطراف لن تسمح للثورة ان تصل الى اهدافها امريكا والشرطة والجيش> وكان موجود رجل عسكرى متقاعد غضب عندما ذكرت الجيش لكن الواقع يرد عليه وليس لنا الا الله




 
 
 
 
 
كاريكاتير
 
 
فيديو
 



 

أرشيف الموقع     -     من نحن     -    إتفاقية الإستخدام Privacy Policy     -    أرسل خبر    -   أرسل مقالك    -   اتصل بنا    -   أعلن معنا    -   اليمن الأن    -   اخبار اليمن    -     RSS

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©