تابعنا :
Yemen Press يمن برس
Yemen Press يمن برس
يمن برس
الإثنين 2014/07/14 الساعة 03:29 AM
 الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / الفيلم الوثائقي لعبة امريكا الخطرة عن "حرب واشنطن في اليمن ترتد عليها سلبا"
الفيلم الوثائقي لعبة امريكا الخطرة عن "حرب واشنطن في اليمن ترتد عليها سلبا"
الاربعاء, 14 مارس, 2012 11:01:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
الفيلم الوثائقي لعبة امريكا الخطرة عن "حرب واشنطن في اليمن ترتد عليها سلبا"
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - خاص - مهدي الحسني
"لعبة امريكا الخطرة" فيلم وثائقي يكشف جانبا من الاسرار الخفية عن حرب و اشنطن الغامضة في اليمن، و يتساءل الفيلم ان كانت الولايات المتحدة قد خلقت من الاعداء ما يفوق قدرتها على اعتقالهم او قتلهم .

بالرغم من ان استراتيجية الولايات المتحدة احرزت بعض النجاح في التخلص من بعض قيادات القاعدة كما راينا مؤخرا. الا ان الفيلم يسلط الضوء على فشل تلك الاستراتيجية التي تعتمدها امريكا لمكافحة الارهاب في اليمن، و المتمثلة في شن المزيد من الغارات الجوية، التي تؤدي بدورها الى توسع رقعة الارهاب في تلك البلاد الفقيرة .

كاتب سيناريو الفيلم جيرمي سكاهيل الذي يعمل ايضا مراسلا لمجلة ذا نيشن الامريكية لشؤون الامن القومي، كان قد التقى ببعض اقارب ضحايا قرية المعجلة في محافظة ابين حيث تم قتل العشرات من الضحايا المدنيين في العام 2009  بصواريخ امريكية اطلقت من البحر العربي .

و نجح سكاهيل في نقل صورة حية لمذبحة المعجلة من خلال استعراض وصف الحادثة على لسان بعض افراد اسر الضحايا، بالاضافة الى شهادة الزعيم القبلي البازر الشيخ صالح بن فريد، صاحب دعوة التضامن الشهيرة مع اسر ضحايا المدنيين من ابناء المعجلة .

و يستعرض الفيلم جانبا من تاريخ انصار الشريعة، التنظيم الذي برز مؤخرا في جنوب اليمن و تمكن من السيطرة على مدينة زنجبار عاصمة محافظة ابين في جنوب اليمن، بالاضافة الى مدن جنوبية اخرى باكملها .

الفيلم فضح تورط نظام الرئيس السابق علي عبدالله صالح في تسليم محافظة ابين الى ايدي مسحلي تنظيم انصار الشريعة و عناصر القاعدة في شبه الجزيرة العربية .

دور وحدات مكافحة الارهاب في اجهزة الامن و الجيش اليمني، كان موضع تساؤل الصحفي، خاصة و ان تلك القوات لم تشارك في قتال المسلحين في ابين حتى هذا اليوم، بالرغم من مئات الملايين من الدولارات التي تلقتها من الولايات المتحدة لهذا الغرض .

السؤال الذي يطرحه نفسه اليوم هو: من يشكل خطر اكبر على مصالح البلاد!  هل هي الجماعات المسلحة المدعومة من قبل النظام السابق و التي تسعى الى اعلان دولة الخلافة في الجنوب ام انها استراتيجية الولايات المتحدة الخاصة بمكافحة الارهاب؟ .

"لعبة امريكا الخطرة" فيلم وثائقي يجيب على كثير من تساؤلاتكم

لمشاهدة الفيلم :
http://www.aljazeera.com/programmes/peopleandpower/2012/03/201231105957403222.html


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك




شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
1687
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على الخبر
No comments yet. Be the first and write your comment now



 
 
 
 
 
كاريكاتير
 
 
فيديو
 


 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس - 2012 ©

برمجة وتصميم:
شبكة للحلول التقنية