الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / استبيان إذاعة هولندا: سلام اليمن .. الرجال والنساء يختلفون على المسؤول عن تأخير الحل (أنفوجرافيك)
استبيان إذاعة هولندا: سلام اليمن .. الرجال والنساء يختلفون على المسؤول عن تأخير الحل (أنفوجرافيك)
الأحد, 19 يونيو, 2016 12:46:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
بريشة السلام اليمني بريشة رشاد السامعي
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي
بريشة السلام اليمني بريشة رشاد السامعي

*يمن برس - هنا صوتك
لم تضع الحرب الجارية في اليمن أوزراها بعد، وطالت في الوقت نفسه المحدثات الخاصة بالسلام وامتدت جولاتها دون التوصل لنتيجة ملموسة الأمر الذي ربما دفع اليمنيين للتشاؤم بقرب التوصل لاتفاق يحقق السلام الدائم.
 
هذا ما تبين من نتائج استبيان ساحة شباب اليمن حول السلام في اليمن. هل يتحقق السلام في اليمن في مدى زمني منظور وقريب؟
 
تقول تجيب نسبة 52% من جملة عدد المشاركين بنعم مقابل 48% أجابوا بلا. الفرق الضئيل في النسبة بين معسكر نعم ولا يكشف عن غياب التفاؤل بحل المشكل بالتوصل لاتفاق سريع يحقق السلام في اليمن.
 
في صراعات كتلك التي تحدث في اليمن الآن يحاول كل فريق من الفرق المتصارعة إلقاء المسئولية على الطرف الآخر في حالة الفشل في التوصل لصيغة تحقق السلام. طرحنا هذا السؤال بشكل مباشر على المشاركين في الاستبيان ليختار المشاركون المسئول عن عدم التوصل لسلام بين الأطراف الرئيسية في الصراع وهم الرئيس السابق على عبدالله صالح والحوثي ومنصور هادي.
 
ألقت نسبة 39% من المشاركين بالمسئولية هنا على الرئيس السابق صالح. نسبة 32% من المشاركين اختارت الحوثي كمتعنت أدى موقفه لعرقلة مساعي التواصل لحل سلمي. وحاز منصور هادي على 30% من أصوات المشاركين في الاستبيان.
 
المحصلة أن صالح والحوثي يحصلان على 70% من أصوات المشاركين ليشكلا معا المذنب الأكبر في تعقيد عملية التوصل للسلام اليمن.
 
الجدير بالملاحظة هنا فيما يتعلق بفروقات النوع أن المشاركات من الإناث يلقين بمسئولية فشل التوصل على الرئيس السابق صالح بنسبة أكبر من نسبة الذكور المشاركين في الاستبيان. تلقي نسبة 49% من الإناث بالمسئولية على صالح مقابل 37% للذكور.
 
بالمقابل يلقي الذكور المشاركين في الاستبيان في إجابتهم على هذا السؤال بالمسئولية على الرئيس هادي بنسبة أكبر من الاناث.
 
31% للذكور مقابل 21% للإناث.
 
ومن ناحية فروقات جغرافية نرى أن سكان عدن وتعز يختارون خيار إلقاء المسئولية على الرئيس صالح أكثر بنسبة أكبر مقارنة بسكان صنعاء، 53% لعدن و 47% لتعز مقابل 29% لصنعاء التي يفضل المشاركون منها إلقاء المسئولية على منصور هادي مقارنة بسكان المدن الآخر.
 
هل يتطلب تحقيق اتفاق سلام في اليمن إجراء حوار مع السعودية؟ تقول نسبة 60% من المشاركين في الاستبيان بأن الاجابة هي نعم بينما اختارت نسبة 27% الاجابة بالنفي و13% أفادوا بأنهم لا يعرفون الإجابة.
 
نرى هنا أيضا ثمة فروقات بين إجابات الذكور والإناث. يختار الذكور الإجابة بنعم بنسبة أكبر من المشاركات من الإناث. كما أن المشاركين من تعز يجيبون بالنفي بنسبة أكبر من المشاركين من صنعاء.
 
 الجنوب كشريك
 
تطرقنا في ساحة شباب اليمن من خلال تناولنا لمسألة السلم لقضية الجنوب اليمني فطرحنا سؤالا يتعلق باشراك الجنوب في محادثات السلام بصفة شريك مستقل. لم يتحمس المشاركون في الاستبيان للفكرة فأيدها 40% من المشاركين الذين أجابوا بنعم مقابل 54% اختاروا الإجابة بلا.
 
فيما يخص فروقات النوع والجغرافيا نرى أن الذكور أجابوا بلا بنسبة أكبر من النساء. أما فيما يتعلق بالتمايز بين الشمال والجنوب فنرى أن المشاركين من عدن اختاروا الاجابة بوجوب اشراك الجنوب كشريك مستقل في محادثات السلام بنسبة أكبر من سكان صنعاء وتعز حيث بلغت نسبة الاجابة بنعم  80% في عدن و 33% لصنعاء و 22% لتعز.
 
نزع السلاح
 
كعادتنا في الاستبيانات الكثيرة السابقة لساحة شباب اليمن طرحنا بعض الفرضيات على المشاركين في الاستبيان فيما يخص عميلة السلام التي تجري محادثاتها ما زالت بين الأطراف المتصارعة.
 
أول الفرضية يتعلق بوجوب نزع السلاح من كل الأطراف وتركه في يد الدولة حصرا. وافق على الفرضية نسبة 91% من المشاركين في الاستبيان بدرجة من الدرجات (موافق جدا إلى موافق).
 
تقول الفرضية الثانية بأن المجتمع الدولي فشل في اليمن ولا يتوقع منه تحقيق السلام هناك. وافق على هذه الفرضية 79% من المشاركين بدرجة من الدرجات، وهذا يكشف عن احباط الناس ويأسهم من دور الأمم المتحدة ومساعيها لتحقيق السلام في اليمن.
 
محاصصة
 
تتعلق الفرضية الثالثة بتقاسم السلطة وتشكيل حكومة وحدة وطنية تضم كل الأطراف من أجل تحقيق السلام.. وافق على هذه الفكرة نسبة 66% من المشاركين في الاستبيان وهي نسبة لا تكشف عن حماس كبير لفكرة المحاصصة التي ينظر إليها الناس في الغالب بكثير من الشك باعتبارها لعبة بين الأطراف المشاركة من أجل السلطة وليس من أجل مصلحة الشعب. عدم الحماس تكشفه أيضا نسبة الـ 32% من المعارضين بدرجة من الدرجات لمقترح تشكيل حكومة وحدة وطنية وهي نسبة لا يستهان بها في هذا الموقف.
 
الفرضية الأخيرة تؤكد لنا بشكل قاطع فكرة رفض قطاع كبير من اليمنيين لفكرة المحاصصة، وذلك استنادا على إجابات العينة التي شاركت في هذا الاستبيان. تقول الفرضية بأن المحاصصة السياسية بين الأطراف الرئيسية هي الصيغة الصالحة لحكم اليمن مستقبلا.
 
وافق على الفرضية نسبة 41% من المشاركين في الاستبيان الأمر الذي يشير لرفض واضح للفكرة من أساسها حيث رفضتها نسبة 47% من المشاركين بينما اختارت نسبة كبيرة هنا بلغ مقدراها 13% خيار (لا أعرف).
 
ملاحظات
 
المشاركون من صنعاء يوافقون بنسبة أكبر على فكرة تشكيل حكومة وحدة وطنية مقارنة بالمشاركين من تعز وعدن.
 
المشاركون من الذكور أكثر ميلا لرفض مقترح المحاصصة السياسية مقارنة بالمشاركات من الإناث.
 
المشاركون من صنعاء أكثر تأييدا لفكرة المحاصصة مقارنة بالمشاركين من مناطق أخرى مثل عدن وتعز.
 
مشاركة
 
شارك في الاستبيان عينة مكونة من 859 مشاركا شكل الذكور نسبة 88% منهم والإناث 12%.
 
يمن برس - استبيان إذاعة هولندا: سلام اليمن .. الرجال والنساء يختلفون على المسؤول عن تأخير الحل (أنفوجرافيك)



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
11754
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على الخبر
No comments yet. Be the first and write your comment now



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©