الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / مصادر تكشف كيف تمكن «صالح» من إغتيال الشدادي في عملية بدأها قبل اسبوعين
مصادر تكشف كيف تمكن «صالح» من إغتيال الشدادي في عملية بدأها قبل اسبوعين
الإثنين, 10 أكتوبر, 2016 01:30:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
عبدالرب الشدادي
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي
عبدالرب الشدادي

*يمن برس -
كشفت مصادر عسكرية عن تحركات عسكرية للرئيس السابق علي صالح والحوثيين للسيطرة على الوضع المرتبك على مليشياتهم في مديرية صرواح غربي محافظة مأرب.

وقالت المصادر لـ«الخبر» أن الرئيس اليمني السابق علي صالح عزز جبهة صرواح غربي مأرب قبل اسبوعين بوحدة متخصصة اسمها صواريخ تاو وهي حرارية موجهة تم رفد الجبهة ب 100 من جنود وضابط ، ضمن كتيبة كانت تتبع الحرس المتحرك التابع لصالح وقبل مغادرته السلطة نقلها إلى نجله احمد قائد الحرس الجمهوري ويقودها ضابط لقبه المحاقري.

وتأتي ههذه المعلومات لتكشف خلفية الهجوم الصاروخي الذي أكدت مصادر ميدانية متطابقة أنه استهدف سيارة اللواءالركن عبد الرب الشدادي قائد المنطقة العسكرية الثالثة، وأدى إلى استشهاده أمس الجمعة، اثر استهداف سيارته بصاروخ حراري موجه أطلقته ميليشيا الحوثي وقوات صالح أثناء ما كان يمر بسيارته في “وادي نوع” في قلب مدينة صرواح مغرب يوم الجمعة.

المصادر ذاتها أشارت إلى أن صالح عين قبل ثلاثة أيام شخص يدعى “القوبري” بدلا عن حسين الملصي لقيادة جبهة الحدود وهو ضابط متخصص في مكافحة الارهاب والمداهمات والاقتحامات وحرب المدن والشوارع والمناطق الجبلية.

│المصدر - الخبر



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
14092
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على الخبر
No comments yet. Be the first and write your comment now



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©