الصفحة الرئيسية / فيسبوكيات / علي البخيتي: بعضاً من أسرار علاقتي بالرئيس السابق صالح ويقول: لا يلجأ إلى القتل والعنف الا كخيار أخير
علي البخيتي: بعضاً من أسرار علاقتي بالرئيس السابق صالح ويقول: لا يلجأ إلى القتل والعنف الا كخيار أخير
الثلاثاء, 11 أكتوبر, 2016 03:00:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
علي البخيتي
علي البخيتي

*يمن برس - كتب: علي البخيتي
كان يزورني محمد علي الحوثي (أبو أحمد) في زنزانة الأمن السياسي في 2008م خلسة ويعطيني تمر وحليب أثناء فترة التحقيق معي، والتي كنت محروم خلالها من أغلب الأغذية الى الدرجة التي لم أكن أقوى أحياناً على الوقوف في جلسات التحقيق المطولة وأنا معصوب العينيين بسبب ضُعف التغذية الناتجة عن أكل السجن الذي لم أكن أتجرعه، ثم تعودت عليه، والى الآن لا أزال ممتن لأبو أحمد الحوثي (رئيس اللجنة الثورية)، وعند نقدي له أنتقي المصطلحات بعناية حتى لا أجرحه، وأمتنع نهائياً عن توجيه نقد شخصي له، كما فعل الكثيرون، وعلى العكس من ذلك كتبت مقال فيه اشادة به، تحدثت عن جوانب من شخصيته كانت غامضة على الكثر من الذين انطبعت عندهم صورة نمطية اجمالية سيئة عنه، وأزعم أني كنت في مقالي ذاك صادقاً فيما امتدحته فيه.
***
عند انطلاق أحداث 11 فبراير 2011م كنت أهاجم الرئيس السابق صالح ليل نهار من مختلف القنوات في القاهرة، وبقية العواصم، وكل الحلقات منشورة في قناتي على اليوتيوب، ومنها حلقة الاتجاه المعاكس، كتبت عن صالح مقالات قلت فيه ما لم يقله مالك في الخمر، ولا تزال مقالاتي موجودة في مدونتي وبعض المواقع، وهذه بعض عناوينها:
- ( الحمار هو المخرج الوحيد ) رداً على مقال الرئيس المنشور بتاريخ 18 / 7 / 2011م تحت عنوان (الحوار هو المخرج الوحيد ).
- ( لا تتحدوا عفاش ..... ؟ سيهزمكم ) نشر بتاريخ 6 / 8 / 2011 م.
- " إذا لم تستحي يا صالح فاصنع ما شئت " نشر بتاريخ 12 / 8/ 2011 م.
- " إن جائكم صالح بنبأٍ فتبينوا " 12 / 9 / 2011 م.
- توارى يا "صالح" فزمنك ولى....و"الحاذق" يخرج من السوق عَطَل 23 / 3/ 2015م
وغيرها العشرات من المشاركات والمقالات المنشورة في تلك الفترة.
عدت من القاهرة، دخلت الحوار الوطني كممثل للملتقى العام للقوى الثورية –حيث كنت المتحدث باسم الملتقى-، ولأنه لا حصة رسمية للملتقى في مقاعد الحوار دخلت باسم حركة أنصار الله (الحوثيين) التي كانت تتبنى الملتقى وتدعمه، انتهى الحوار، وخلال تلك الفترة زادت وتيرة الاغتيالات التي استهدفت بشكل رئيسي المحسوبين على الحوثيين، التقيت بالرئيس صالح عدة مرات خلال تلك الفترة، كان يقول لي انتبه على نفسك، وعزز من اجراءاتك الأمنية، لم آخذ كلامه على محمل الجد، تزايدت الاغتيالات، نجوت من محاولة واحدة محققة، حيث كاد يفتك بي شخصان ملثمان في السائلة، قبل يوم واحد من اغتيال زميلي الدكتور عبدالكريم جدبان، سأروي وقائع وملابسات القصة في وقت لاحق، اتصل بي الرئيس السابق، زرته، زاد من تحذيره لي بأن انتبه على نفسي، طالبت الحوثيين بتوفير سيارة وسلاح شخصي لي -كعهدة الى أن أشتري- بما يمكنني من أخذ عدد أكبر من المرافقين معي كون سيارتي غير ملائمة لاصطحاب مرافقين عليها، بما يمكنهم من حرية الحركة ومقاومة أي طارئ، ماطل الحوثيون مع أني تحدثت في الأمر مع حسين العزي ومع مدير مكتب عبدالملك الحوثي شخصياً أبو ادريس (سفر الصوفي) وأبو لقمان المسؤول الأمني عن صنعاء، الكل وعدوا لكنهم لم يفوا بوعودهم.
***
في عز موجة الاغتيالات تواصل بي محافظ محافظة صنعاء السابق وعضو اللجنة الدائمة لحزب المؤتمر الشعبي العام اللواء والشيخ عبدالواحد البخيتي، وطلب أن أزوره الى بيته، وصلت بيته، قال لي: أنت في خطر شديد، وأنا أملك سيارة مدرعة لا أستخدمها، خذها لك، مع هذه العشر البنادق الكلاشنكوف، ولا تخرج الا ومعك مجموعة كافية من المرافقين، فأنت تثير خصوم الحوثيين بنشاطك السياسي والاعلامي وأصبحت على رأس قائمة الاغتيالات منذ تعيينك متحدث باسمهم في مؤتمر الحوار، رفضت في البداية، أصر وقال: يا ولدي اعتبرهن عهدة عندك الى أن تهدأ الأوضاع، أخذت السيارة والبنادق وعدت الى مقر سكني في المجلس السياسي، لقيت حسين العزي في بوابة المجلس وأخبرته بما جرى، وقلت له: أنتم عليكم بدلة توائر للسيارة، ومع ذلك لم يوفروا حتى التوائر، بعد عدة أشهر وأنا أتحدث مع الشيخ عبدالواحد البخيتي عندما عرضت عليه -بعد أشهر وعقب استقالتي من المجلس السياسي للحوثيين- اعادة السيارة والبنادق، قال لي: السيارات والبنادق هدية من الزعيم صالح لك، لكنه طلب أن لا أخبرك بذلك وقتها، وأجد أنه من الواجب علي أن أخبرك الآن، صمتُ قليلاً، وقلت في نفسي عجيب أمر الرئيس السابق، حرص على حياتي أكثر من الجماعة التي أعمل معها ليل نهار وسُجنت وعرضت حياتي للخطر من أجل الدفاع عنها ومناصرتها، كما أني ساهمت كثيراً عبر الاعلام -كتابة وعبر القنوات- في أحداث فبراير 2011م ضد صالح وكنا ندعوا ليل نهار لإسقاط نظامه، وفي النهاية يرد بهذا الموقف!!.
***
ومع ذلك استمر نقدي لصالح بين الحين والآخر –مع تخفف واضح في حدة اللهجة- وآخرها قبل يومين في مقال كان هذه المرة شديد اللهجة، بعنوان: (رسالة الى الرئيس السابق صالح وقادة المؤتمر) تحدثت عن مشروع توريث أحمد وكيف أنتج صراعات داخل مراكز القوى في النظام، والكثير من عبارات النقد القوية، بعد ملاحظتي أنه سعى في الفترة الأخيرة للترويج لأنشطة ابنه خالد، وكان جل نقدي في المقال ناتج من معارضتي للشراكة الصورية بين المؤتمر والحوثيين والسعي لشرعنة انقلابهم دون تغيير في مضمونه الكهنوتي الرجعي الذي لا يحترم لا قانون ولا مؤسسات ولا لوائح، ويتنصل من كل الاتفاقات، بما فيها الوثيقة التي أسست للمجلس السياسي الأعلى، ولأنه يدير الدولة من صعدة عبر نظام شبيه بولاية الفقيه في ايران، الا أنها ولاية غير رسمية، فكان رد صالح بتوجيه شكر لي في خطابه الأخير، وأسأت ظني بشكرة بسبب ملابسات وردت في كلامه، تم توضيح الأمر لي لاحقاً –عبر قناة اتصال خاصة بيننا- بأنه لم يقصد حشري بين من ذكر على سبيل المماثلة، وأنه يعرف مواقفي من العاصفة، وأنها مواقف وطنية.
***
ذكرني ثنائه علي بقصة حصلت لي في بيروت في مركــز كــارنيغي للـشرق الأوسـط، عندما حضر الدكتور الإرياني ندوة عقب وصوله من الرياض بعد المؤتمر الذي عُقد فيها وأعلن خلاله دعمه للعاصفة، تحدث الارياني، وعندما جاءت فرصتي للحديث انتقدته بقوة وقلت له أنت كنت شريك في النظام لأكثر من ثلاثة عقود، مع صالح ثم مع هادي، أنت شريك في كل ما نحن فيه فلا تُنظر اليوم وكأنك ثائر عليه، وعبارات أخرى كثيرة، وتساءلت: ما الذي قدمتموه لليمن يا دكتور غير الحروب والصراعات والثارات وكل هذه الفتن؟، انتهيت من كلامي ورد عليا الدكتور الارياني بجملة واحدة فقط: (تساءلت يا علي عن ما الذي قدمناه لليمن خلال الأربعة عقود؟)، وأجاب قائلاً: (يكفينا أننا قدمنا شاباً مثلك لديه الشجاعة لينتقدنا علناً منذ سنوات)، التفت الحاضرون الي، احمر وجهي، عجزت عن الرد عليه، انتهت الندوة، سعيت للمنصة سلمت عليه وخرجنا معاً في الليل تعشينا في أحد المطاعم على ساحل بيروتـ وكان من أروع لقاءاتي به.
***
هناك جوانب أخرى من علاقتي بالرئيس السابق، سيأتي الوقت للكتابة عنها، لكني سأضيف في هذا المقال موقفين، الأول حدث عند دخول الحوثيين صنعاء، واحتلالهم لبعض منازل أولاد المرحوم الشيخ عبدالله الأحمر، اتصل بي صالح وكان يصيح، ويحدثني كولده قائلاً: (ليش دخلتوا بيوت عيال الشيخ عبدالله، اختلفوا معهم بشرف، البيوت حق الأطفال والنسوان)، وأردف قائلاً وبلهجة حازمة وكأنه لا يزال على كرسي الرئاسة: (قل لعبدالملك يتركوا بيوت عيال الشيخ عبدالله، لا يستفز فينا عرق القبيلة، لن نقبل بهذه التجاوزات، بلغه بهذه الرسالة، صحيح اننا اختلفنا معهم، لكن الخلاف لا يجب أن يصل الى البيوت والممتلكات)، بلغت تلك الرسالة في نفس اليوم، وهي تتضمن نفس مواقفي المعلنة من تلك التصرفات، ونقلت وعد له بعد يومين على ما أذكر بأنه سيتم معالجة القضية.
الموقف الثاني بعد خلافي مع الحوثيين ونقدي العلني لهم بسبب تجاوزاتهم وانتهاكاتهم للمنازل ولحرية الصحافة وغيرها من التجاوزات عقب دخولهم صنعاء، اتصل بي صالح، ثم زرته الى منزله، وأخبرته عن نيتي تقديم استقالتي، فقال لي: (لا تستقيل، ولا تهاجمهم علناً، حاول الإصلاح من موقعك، احنا كذلك نعترض على تلك التصرفات وبالأخص ما يتعلق باحتلالهم للبيوت وتفجير بعضها ونوصل اعتراضاتنا عبر قنوات خاصة).
***
يجبرك صالح على احترامه، أَختَلف معه في الكثير من المواقف والسياسات، ومتمسك حتى اللحظة بنقدي لنظامه المدون في كل مقالاتي السابقة، لكنه شخصية فذة –ولو أنه وظف ذلك في غير محلة في الكثير من الأوقات- ومدرسة سياسية -برجماتية خالصة استقى جزء منها من كتاب الأمير لمكيافيلي- لها قدرة كبيرة على احتواء الأشخاص والتخفيف من حدتهم عليه، لا يقطع نهائياً مع أي خصم، ولا يلجأ الى العنف والقتل الا كخيار أخير، وإن لم يتمكن من استقطاب شخص يسعى لتحييده، واذا لم يتمكن من تحييده يسعى لأن يُخفف حدة النقد عليه ليتحول الى نقد هادف وبناء بغرض النُصح، وأحسب أنه نجح معي وأصبح نقدي له هادف وبناء وأقرب للنصح منه للهجوم والتحريض عليه، وللحديث بقية...



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
4577
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
1  تعليق



1
القتل قتل
Wednesday, 12 October, 2016 03:30:23 PM
بخيتي
القتل قتل

هزلت يا"وسيم" يعني الان وضعت صفة من صفات الملائكة على عمك الزعيم حين قلت انه لا يلجأ إلى القتل الى في الشديد القوي ياسلالالالالالالالالام اصبح ملاك بهذه الصفة او كيف يا"فندم" علي .. القتل قتل لا تبرير له والقاتل جزاءه القتل او مه يا"فندم" علي؟ شرع ربنا مشو شرعكم .




 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©