الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / مقاومة الضالع توحد صفوفها وترفع جاهزيتها القتالية لمواجهة الإرهابيين وخلايا الانقلاب ..تفاصيل
مقاومة الضالع توحد صفوفها وترفع جاهزيتها القتالية لمواجهة الإرهابيين وخلايا الانقلاب ..تفاصيل
الثلاثاء, 11 أكتوبر, 2016 05:01:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
مقاومة الضالع توحد صفوفها وترفع جاهزيتها القتالية لمواجهة الإرهابيين وخلايا الانقلاب ..تفاصيل
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - متابعات
وحدت المقاومة بالضالع صفوفها، ورفعت جاهزيتها القتالية والأمنية، بقيادة عمار علي محسن (أبو علي)، للتصدي لكل محاولات الميليشيات الانقلابية والخلايا الإرهابية، لزعزعة الأمن والاستقرار، وخصوصاً مع انتقال البنك المركزي إلى العاصمة عدن.

وأطلقت المقاومة بعد رص صفوفها في معسكر الشهيد علي عبد الله(الخويل) حملة ميدانية مؤلفة من عشرات الأطقم والمركبات المصفحة والمدرعة، نزلت إلى النقاط الأمنية الممتدة من مدينة الضالع إلى سناح الضالع، وتم الوقوف على جاهزية واحتياجات المرابطين في المجمع الحكومي والسجن المركزي ومعسكر النجدة في سناح، وطلب من المرابطين الالتزام والانضباط ورفع الجاهزية الأمنية.

كما تفقدت الحملة المواقع العسكرية المتقدمة لأبطال المقاومة في مديرية حجر الضالع.

وأكد القائد عمار أن هذه الظروف الاستثنائية تستوجب من الجميع شحذ الهمم، ورفع اليقظة الأمنية والحذر كل الحذر من الميليشيات الانقلابية وعصابات «داعش» و«القاعدة» الإرهابية، بعد الهزائم التي تلقتها في عدن، وبقية المناطق المحررة على أيدي أبطال الحزام الأمني، والقوات الأمنية.

وأكد قائد المقاومة أن «داعش» و«القاعدة» هما وفلول وعصابات المخلوع علي صالح وحليفه الحوثي، يحاولون زعزعة الأمن والاستقرار في المحافظات الجنوبية.

وشدد على أن الضالع هي الدرع المتينة للعاصمة المؤقتة عدن وحزامها الأمني، وقال: «نحن في الضالع نقف مع إخواننا قيادات التحالف العربي، وسنضرب بقوة كل من تسول له نفسة المساس بالأمن والاستقرار الذي تحقق ويتحقق بالمناطق المحررة» من قبضة الانقلابيين والإرهابيين.  



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
2486
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على الخبر
No comments yet. Be the first and write your comment now



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©