الصفحة الرئيسية / شؤون دولية / أي جديد غير السعودية بخطاب ليلة عاشوراء لنصر الله؟ (فيديو)
أي جديد غير السعودية بخطاب ليلة عاشوراء لنصر الله؟ (فيديو)
الاربعاء, 12 أكتوبر, 2016 08:45:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
أي جديد غير السعودية بخطاب ليلة عاشوراء لنصر الله؟ (فيديو)

*يمن برس - عربي 21
واصل الأمين العام لحزب الله اللبناني، حسن نصر الله، هجومه على المملكة السعودية بمناسبة "إحياء الليلة العاشرة من محرم"، وقال إن الرياض ترفض أي حل سياسي بسوريا وتريد "للنزيف أن يستمر".

وأوضح نصر الله في كلمة ألقاها أمام أنصاره بالضاحية الجنوبية لبيروت، الثلاثاء، أن السعودية هدفها ليس الديمقراطية ولا الانتخابات في سوريا "المقصود أن تسقط سوريا وتمزق من أجل إسرائيل، لأنها كانت وما زالت وستبقى العقد الأساس في محور المقاومة".

 وأضاف أن النظام السعودي يرفض "أي حل سياسي، ويريدون للمعركة أن تستمر وللنزيف أن يستمر، هذا ما تريده أمريكا وإسرائيل وما تساعد عليه بعض الدول الإقليمية والخليجية".

وتابع أنها "لو تريد الخير للشعب السوري فعليها أن تقبل بالحل السياسي والحكومة الانتقالية والانتخابات وأن يترشح من يترشح دون شروط".

وأكد الأمين العام لحزب الله أن "السعودية ترفض الحل السياسي في سوريا وترفض بقاء الرئيس المنتخب من شعبه".

وتساءل ساخرا: "ألستم تقولون إن هذا الرئيس فقد شعبيته؟ فليسقط بالانتخابات، لماذا تخافون من الانتخابات؟ الحل السياسي واضح وعندما تم الحديث عن انتخابات وحكومة انتقالية هناك من يصر على إنهاء كل هذا الوضع".

كما تحدث حسن نصر الله عن الملف الإنساني في سوريا، وكشف عن مأساة بلدتي الفوعة وكفريا المحاصرتين في ريف إدلب الشمالي وقال إن "الحكومة السورية منفتحة على أي حل للفوعة وكفريا والزبداني ومضايا، ولكن من يعطل هي الجماعات المسلحة والدول التي تقف خلفها".

بعد ذلك، انتقل الأمين العام لحزب الله للحديث عن الوضع في اليمن، وقال إن الإرهاب في العالم يرجع بالفكر والمال إلى السعودية، وتساءل: "أين هي مئات مليارات الدولارات؟ إلى أين تذهبون وأنتم عاجزون عن الدفاع عن مواقعكم على الحدود أمام الحفاة اليمنيين؟”.

 وقال إن "الحل المتاح اليوم هو أن يعود الحكام في السعودية إلى عقولهم، وأن يوقفوا سفك دماء اليمنيين وإلا هذا الدم سيجرفهم إلى أبد التاريخ".

وعلق نصر الله على المجزرة التي ارتكبت في حفل عزاء بصنعاء واتهمت السعودية بالتورط فيها، في حين نفت الأخيرة ذلك، فقال إن "هذه المجزرة هي فضيحة كبرى للنظام السعودي"، زاعما أن الرياض ترفض القيام بتحقيق دولي.

وشدد الأمين العام لحزب الله على أن "تتحول المجزرة إلى وسيلة لإنهاء الحرب، وأن تقتنع السعودية أنه لا أمل لها بالانتصار، وأن من سينتصر هو الدم اليمني المظلوم"، وتابع: "يجب أن يعلموا أنه لا مستقبل لهذه الحرب على الإطلاق، وأنه بإصرار السعودية على المضي في الحرب على اليمن ستخسر نفسها"، مؤكدا أن "القيادة السعودية تدفع بالمملكة إلى الهاوية".

وأكد نصر الله أنه "لا حل أمام السعودية إلا القبول بالحل السياسي بعد صمود الشعب اليمني وانتصارهم".

وكشف عن عدد الجرحى في هجوم صنعاء، وقال إنه وصل إلى 600 "والسعودية لا تسمح لهم بمغادرة البلاد للعلاج أو السماح لأي دولة بتقديم المساعدة لهم".

وفي الشأن الداخلي اللبناني، توقف نصر الله عند وسائل الإعلام التي ربطت بين موقفه من السعودية وانتخاب ميشال عون قائلا: "لا أجد رابطا بين موقفنا من العدوان السعودي الأخير على صنعاء وترشيحنا للعماد ميشال عون".

وأوضح: "أنا لست شتاما ولا سبابا، وبمعزل عن الانتخابات الرئاسية التي يجب ألا يكون هناك ربط بين الموضوعين لأن هذا ابتزاز وتوظيف سيء".

وشدد نصر الله على أن "لبنان دخل في مسار إيجابي على صعيد ملف الرئاسة بعد الحديث عن ترشيح الحريري عون للرئاسة وأي مسعى إيجابي نرحب به". وكشف أن "البعض لا عمل لديه سوى خلق فتنة بين حزب الله وكل من التيار الوطني أو حركة أمل أو تيار المردة"، مؤكدا: "نحن أهل الصدق والوفاء والالتزام بالموقف. هكذا كنا وهكذا سنبقى".

كما أكد أن "الجميع متفق على الحفاظ على الأمن والاستقرار والسلم الأهلي"، لافتا إلى أن هذا الالتزام "يجب أن يكون قاطعا لدى كل اللبنانيين ولدى المقيمين في لبنان سواء لاجئين أو مهجرين".

وأوضح أن "السلم الأهلي والاستقرار أساس لكل شيء، للسياسة والاقتصاد والانتخابات"، وقال إن "اللبنانيين بالرغم من انقسامهم السياسي الحاد تمكنوا من الحفاظ على الأمن والاستقرار، ويبدو أن هناك إرادة دولية للحفاظ على لبنان"، ودعا إلى دعم الجيش والأجهزة الأمنية بمعزل عن أي ملاحظات سياسية.



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك

- فيديو :







شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
2346
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على الخبر
No comments yet. Be the first and write your comment now



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©