الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / بعد اعتراف التحالف بقصف القاعة الكبرى.. الرويشان يصرخ في وجه الحوثيين وصالح: «يا أحمق مَنْ حكم اليمن»
بعد اعتراف التحالف بقصف القاعة الكبرى.. الرويشان يصرخ في وجه الحوثيين وصالح: «يا أحمق مَنْ حكم اليمن»
الأحد, 16 أكتوبر, 2016 11:30:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
اثناء اسعاف الاستاذ خالد الرويشان عقب اصابته في قصف الصالة الكبرى بصنعاء (السبت 8 اكتوبر 2016)
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي
اثناء اسعاف الاستاذ خالد الرويشان عقب اصابته في قصف الصالة الكبرى بصنعاء (السبت 8 اكتوبر 2016)

*يمن برس - خاص
هاجم وزير الثقافة اليمني السابق وأحد المصابين في حادثة قصف القاعة الكبرى ، الأستاذ خالد الرويشان، هاجم سلطة الأمر الواقع في صنعاء واصفاً اياهم بالحمقى.

وقال الرويشان في منشور جديد له على صفحته الشخصية على موقع التواصل الأجتماعي -فيسبوك- : مجانين السلطة والتسلط والتزلّط! .. لا تقرأ .. ولا تفهم ..ولا تريد أن تفهم!.

وأضاف : "يريدونك أن تؤدي الصرخة!   ..  حينئذٍ يمكن أن يلتفتوا إلى ما تقول!    ..   اسمعوا وعُوْا .. ولو مرّةً واحدة!".

وقال الرويشان أن الكويت أعتذرت عن استضافة حوار ومشاورات الأطراف اليمنية لأنها أكتشفت أنهم مجرد مضيعة للوقت ، قائلاً: "لماذا اعتذرت الكويت يا جهابذة الحمْق والطمع والجشع والتسلط وحب الذات على حساب المواطن المسكين؟
اعتذرت لأنها اكتشفت بعد لأْي أنكم مجرد مضيعة للوقت .. مثل كومبارس المسرح ..مجرد عبدالمأمور!".

وفيما يلي نص المقال كاملاً للرويشان :

لا يكفي أن تعترف ..بل أن تُعاقَب!
واعترفت السعودية صراحةً بارتكاب الجريمة وكما توقعت قبل يومين! ..
وبقي العقااااب!
قلتها بالنص قبل الجميع " نريد اعترافا ..وعقابا"..!
عقاب من نفّذ وأشار ..وخابر وأدار
وأقولها اليوم كذلك
الكارثة أكبر من الأشخاص
وَدَمُ اليمن اغلى وأكبر من الجميع
أغلى وأكبر من التحالف والسعودية والحوثي وصالح والإصلاح ..
إن نقطة دم يمنية واحدة أهم منهم جميعا! ..هذه عقيدتي وليس مجرد رأيي!
لا أقول ذلك هنا بسبب محرقة الصالة الكبرى فقط رغم فظاعتها ..
بل بسبب محرقة كل منزل يمني وكل مدرسة ومعهد ومنشأة مدنية تم ضربها منذ بداية الحرب .. وحتى اليوم!
لقد أدَنْتُ التحالف والسعودية عشرات المرّات
لكن مجانين السلطة والتسلط والتزلّط! .. لا تقرأ .. ولا تفهم ..ولا تريد أن تفهم!
يريدونك أن تؤدي الصرخة!
حينئذٍ يمكن أن يلتفتوا إلى ما تقول!
اسمعوا وعُوْا .. ولو مرّةً واحدة!
اسمعوها من شخص ينزف حزنا وقهرا على وطنه وشعبه
كان لهذه الكارثة أن توقف الحرب!
وأن تعودوا للحوار ..
خاصة وقد اعترفتم بقرار 2216
كان لهذه الكارثة أن تعيدكم للكويت
ولكن الكويت اعتذرت!
لماذا اعتذرت الكويت يا جهابذة الحمْق والطمع والجشع والتسلط وحب الذات على حساب المواطن المسكين؟
اعتذرت لأنها اكتشفت بعد لأْي أنكم مجرد مضيعة للوقت .. مثل كومبارس المسرح ..مجرد عبدالمأمور!
تذكروا أنكم اعترفتم بالقرار منذ سنة ..وما تزال الحرب مستمرة!
ولو كنتم سياسيين محترمين حقا لكانت الحرب قد توقفت في أسبوعها الأول!
ولكن طمع السلطة والتسلط يميت العقل .. والضمير!
كنتم في كويت العرب ..وكانت الكويت مع اليمن أكثر من غيرها
كل سياسي عربي ويمني يعرف ذلك ..عداكم! يعرف أن الكويت مع اليمن!
جاء أمين عام الأمم المتحدة يرجوكم
وجاء أمين عام الجامعة العربية يرجوكم
والتقاكم أمير الكويت مرّات يرجوكم
والعالم كله كان يرجوكم ..
والشعب اليمني يتضرع ويرجوكم!
وأنتم سادرون في غيّكم!
تسعون يوما ..وبالأجر! ..مثل حصّالة نقود!
الآن حصحص الحق .. أوقفوا الحرب
اليمن يموت ..ويتقطّع
أوقفوا الحرب!
لا أستطيع أن أقولها لغيركم!
فأنتم مَنْ تحكمون وتتحكمون في البلاد ..وبلا رواتب للشعب المقهور!
وحدكم مَنْ يقدر أن يوقف الحرب خلال ساعة لو أردتم!
بيانٌ واحد منكم للجامعة العربية ومجلس الأمن للإشراف على تنفيذ قرار مجلس الأمن!
ماذا سيحدث لو فعلتم ذلك؟
القرار في النهاية ليس ضد أحد!
القانون فوق الجميع!
لا حلّ آخر!
كلنا مواطنون لا رعايا لأحد!
تذكروا حكمة اليمنيين يا أحمق مَنْ حكم هذه البلاد!
تأمّلوا تعاسة أحوال المواطن أيها القساة العتاة
افتحوا نافذةً للأمل ..
العالمُ ينتظر مشفقا وداعيا
والشعب اليمني ينتظر آملا ..وراجيا
وداعيا عليكم!
حاولوا أن تكونوا سياسيين أيها الرعاة
حاولوا أن تتذكروا يمنيتكم!
قديما قال المتنبي:
أسِيْرُها بَيْنَ أصنامٍ أُشاهِدُها
ولا أُشاهِدُ فِيْها عِفّةَ الصّنَمِ

 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
14280
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على الخبر
No comments yet. Be the first and write your comment now



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©