الصفحة الرئيسية / من هنا وهناك / هل "تكلم نفسك"؟.. لا تقلق إذا قد تكون عبقرياً!
هل "تكلم نفسك"؟.. لا تقلق إذا قد تكون عبقرياً!
الأحد, 16 أكتوبر, 2016 07:50:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
هل "تكلم نفسك"؟.. لا تقلق إذا قد تكون عبقرياً!
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - العربية نت


هل صادف أن وجدت نفسك في الشارع "تتمتم متحدثاً مع نفسك"؟، أو لاحظت أن الناس ينظرون إليك نظرة غريبة لسماعك تتكلم وحدك؟
هل احمرت وجنتاك خجلاً لملاحظة أنك تتحدث بصوت مرتفع وحدك؟

إن مرت كل تلك الحوادث معك، فلا بأس، بل عليك أن تفرح فربما كنت عبقرياً!

فقد أثبتت بعض الدراسات العلمية أن التحدث بصوت عال نسبياً مع نفسك، يسرع قدرتك على فهم الأمور واستيعابها، كما يحفز الذاكرة البعيدة المدى، ويجعلك تتعلم بطريقة أسرع وأكثر فاعلية.

وقد وجدت دراسة نشرتها Quarterly Journal of Experimental Psychology، مستندة إلى مجموعة من الطلاب شاركوا في هذا البحث، أن التحدث بصوت عال جعل المشاركين الذين يرددون اسم شيء معين مع مواصفاته على سبيل المثال، يجدونه بشكل أسرع ويحصلون المعلومات المتعلقة به سريعاً.

ومن النتائج التي خلص إليها البحث وعدد من الدراسات الأخرى أيضاً، على سبيل المثال،

أن التحدث مع نفسك بصوت مرتفع يجعل:
- دماغك يعمل بشكل أكثر فعالية، ويحفز ذاكرتك
- الأطفال يتعلمون بشكل فعال وأسرع - كما يساعدك على تنظيم أفكارك
- ويساعدك على تحقيق نتائج أكثر لأنه يقوي تركيزك وانتباهك، حاذفاً كل ما من شأنه أن يشكل مصادر إلهاء.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
1525
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على الخبر
No comments yet. Be the first and write your comment now



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©