الصفحة الرئيسية / شؤون دولية / طلبوا مني إظهار أنوثتي.. صحافية روسية تفضح الأسد!
طلبوا مني إظهار أنوثتي.. صحافية روسية تفضح الأسد!
الإثنين, 17 أكتوبر, 2016 12:50:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
طلبوا مني إظهار أنوثتي.. صحافية روسية تفضح الأسد!
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - العربية نت


في تصريحات تفضح نظام الأسد ولجوءه إلى "أنوثة" الصحافيات لتلطيف شيء من صورته التي أصبحت غارقة بالكامل بدماء السوريين الأبرياء الذين قتلهم على مدار سنوات الثورة السورية، فجّرت الصحافية الروسية داريا أصلاموفا فضيحة بحق بشار الأسد، بعدما حاورته في دمشق، منذ أيام، عبر تأكيدها أن مكتبه طلب منها الظهور بأنوثتها الحقيقية وارتداء كعب عال في اللقاء!


فقد سئم الأسد على ما يبدو من صورته التي تقدم في الإعلام، جالسا على كرسي، مقابل رجل آخر يمطره بالأسئلة، ثم ينتهي الحوار، في شكل دائم ما بين رجلين، أحدهما الأسد، وثانيهما الصحافي.

فقرّر مكتبه الرسمي في قصره الجمهوري، الاستفادة من أنوثة الصحافيات، تلطيفا لصورته بعدما ارتبطت ملامحه بالمجازر وقتل الأطفال، واتّصل بصحافية روسية، وهي تستجم في إحدى المدن الروسية، طالبا منها محاورة الأسد والظهور بأنوثتها الكاملة وارتداء كعب عالٍ وأجمل فستان لديها!

خصوصا بعد مرور أكثر من عام على التدخل العسكري الروسي المباشر، لصالح نظام بشار الأسد، والذي بدأ في الثلاثين من شهر سبتمبر/ أيلول عام 2015 وتأسيس القاعدة الجوية الروسية في "حميميم" اللاذقانية.

فقد كشفت الصحافية الروسية داريا أصلاموفا، في حوار أجرته مع راديو "كومسومولسكايا برافدا" أن مكتب رئيس النظام السوري بشار الأسد، هو الذي قام بالاتصال بها طالبا منها إجراء حوار معه، على ما نقلت وسائل إعلام روسية مختلفة.

وقالت الصحافية الروسية التي أجرت حوارا مع الأسد في الأيام الأخيرة، إنها لم تسع لإجراء مقابلة معه، بل نظام الأسد هو الذي سعى إليها واتصل بها هاتفياً وهي "تستجم" في إحدى المدن الروسية، معبرة عن أنها أحست بمفاجأة كبيرة لدى تلقيها اتصالا هاتفيا يقول إنه من مكتب رئيس النظام السوري.

وقالت أصلاموفا إنها ذهبت إلى دمشق بعد أسبوع من تلقيها المكالمة الهاتفية، مؤكدة أن مكتب الأسد طلب منها، لدى استقبالها، أن تكون تلقائية بالكامل، وأنه بوسعها أن ترتدي الملابس التي تروق لها.

مشيرة إلى أن مكتب الأسد طلب منها ارتداء كعب عالٍ وأن تظهر بأنوثتها الكاملة!

ولفت في هذا السياق، قيام صفحة الأسد الفيسبوكية، بنشر صورة للصحافية السالفة تظهر أنوثتها، بعض الشيء، من خلال التقاط صورة لها من منطقة الكتفين والظهر، بينما يكون وجه الأسد في الجهة المقابلة.

لطالما لم تستجب الصحافية لطلبات مكتب الأسد بإظهار "أنوثتها الحقيقية" فاضطر مستشارو الأسد للبحث عن زاوية للتصوير تعوّض ما لم تقم به الصحافية أصلاً لدى اختيارها الزي المناسب للمقابلة! 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
10422
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على الخبر
No comments yet. Be the first and write your comment now



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©