الصفحة الرئيسية / شؤون دولية / شاهد.. أول إنزال روسي جوي بأفريقيا.. على أرض مصرية
شاهد.. أول إنزال روسي جوي بأفريقيا.. على أرض مصرية
الثلاثاء, 18 أكتوبر, 2016 08:20:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
شاهد.. أول إنزال روسي جوي بأفريقيا.. على أرض مصرية
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - متابعات
نشر المتحدث باسم القوات المسلحة المصرية العميد محمد سمير، لأول مرة، الأحد، مقطع فيديو، ضم لقطات من التدريب المصري - الروسي المشترك، الذي يحمل اسم: "حماة الصداقة 2016"، ويستمر 11 يوما، من 15 حتى 26 تشرين الأول/ أكتوبر الحالي، بمنطقة الحمام في العلمين، قرب الحدود الليبية، غرب مصر، بمشاركة وحدات مظليين للمرة الأولى من الجانبين.

وقال المقطع، الذي حمل توقيع وزارة الدفاع المصرية، إن التدريب يتم بمشاركة أكثر من 700 فرد مقاتل، و30طائرة من طرازات مختلفة، وإجمالي 60 طلعة جوية، من خلال أكثر من قاعدة ومطار جوي، واستخدام أكثر من 20 معدة ثقيلة ومتوسطة، للإسقاط من كلا الجانبين، تُنفذ في منطقة التدريبات بالمنطقة الشمالية العسكرية.



ونفذت الإنزال الجوي عناصر مشتركة من وحدات المظلات المصرية وقوات الإنزال الجوي الروسية، بدعوى التدرب على "مكافحة الجماعات الإرهابية، في ظروف الصحراء، في إطار أول إنزال تنفذه القوات الجوية الفضائية الروسية في أفريقيا"، بحسب وزارة الدفاع الروسية.

وشملت المناورة، وفق بيان سابق للوزارة، ستة مطارات عسكرية مصرية، بما فيها مطار برج العرب، وشاركت فيها خمس طائرات شحن عسكري روسية، من طراز "إيل - 76"، وارتدى الجنود الروس في أثناء المناورات زيا جديدا كي يلائم الطقس الحار.

وكان المكتب الإعلامي للوزارة الروسية كشف أن المظليين الروس سوف يهبطون، ونظراؤهم المصريون، بعتادهم الكامل، من ارتفاع ألفي قدم، تزامنا مع إنزال عربات عسكرية جوا بعد أن تصطف الطائرات المصرية والروسية في نسق واحد، للمرة الأولى في تاريخ علاقات التعاون العسكري بين موسكو والقاهرة.



ومن جهته، قال موقع "جازيتا" الإخباري الروسي إن هذه أول مناورة عسكرية مشتركة بين روسيا ومصر على الإطلاق، وإنها تشمل تنفيذ قوات محمولة جوا من البلدين؛ عمليات لتدمير مسلحين في مواقع صحراوية.

وأضاف الموقع - في تقريره - أن الخبراء (الروس) يعتقدون أن التدريب على تنفيذ عملية مناهضة للإرهاب "في بيئة صحراوية"، هو إظهار لقدرات قوات الانتشار السريع الروسية وسط الصراع الدائر في سوريا، وأنه دليل على أن القاهرة - في حالة تدهور الوضع - تعول ليس فقط على واشنطن، وإنما تريد أيضا استخدام دعم موسكو.

وبحسب خبراء روس فإن هذا السيناريو أكثر صلة بمصر التي تكافح متشددين مسلحين في سيناء، "ولم يعد بإمكانها الاعتماد على دعم واشنطن في هذا الشأن"، مشيرين إلى أن الجيش المصري يرغب في الاعتماد على دعم موسكو، إذا حاولت المنظمات الإرهابية التي تعمل في سيناء توسيع الأرض التي تسيطر عليها.

ومن جهتها، أعلنت القوات المسلحة المصرية، أن التدريب المشترك، يتضمن تنفيذ أعمال الإسقاط الخفيف والمتوسط والثقيل للأفراد والمعدات والمركبات لعناصر مشتركة من الجانبين.

وأشارت إلى أن التدريب يأتي في إطار خطة التدريبات المشتركة للقوات المسلحة المصرية للعام التدريبي 2016/2017، التي تضمنت العديد من التدريبات المشتركة مع الدول العربية والإفريقية الشقيقة والدول الصديقة، إذ وصلت إلى أكثر من 30 تدريبا مشتركا سنويا مع أكثر من 20 دولة بهدف تبادل الخبرات، وتطوير العقائد القتالية، وفق بيان للوزارة.

هدف ورسائل المناورة

أثارت مناورات "حماة الصداقة" تساؤلات حول أهدافها ورسائلها السياسية، لا سيما أنها تأتي في غضون تأييد مصري للقرار الروسي الذي نظره مجلس الأمن أخيرا بخصوص الوضع في سوريا، الذي خالفت فيه مصر الموقف السعودي الخليجي، والتوافق العربي بشأن ضرورة إقامة منطقة حظر طيران فوق حلب، وعدم استهداف التنظيمات المعارضة السورية المسلحة والمعتدلة ضد نظام بشار، وهو ما يرفضه الروس، ومصر، بالتبعية.

وفي هذا الصدد، قال خبراء مصريون إن روسيا قد تكون في وارد الاستعداد لعمليات محتملة في شمال أفريقيا أو منطقة الساحل والصحراء، بعد أن امتلكت قدما ثقيلة في شرقي المتوسط، مشيرين إلى أنها تبدو في طريقها لوضع قدم أخرى بغربي المتوسط وربما شمال أفريقيا، مستغلة الغطاء المعتاد، وهو مكافحة الإرهاب.

ومن جهتهم، قال مناهضون للانقلاب إن هذه المناورات تستهدف حماية نظام حكم السيسي، والمجلس العسكري، ونظام بشار الأسد.

وقال الإعلامي بفضائية "الشرق" المصرية المعارضة، معتز مطر، إن المناورات تعتبر تحولا استراتيجيا، متسائلا: هل هو مقدمة لإنشاء قاعدة عسكرية روسية في مصر، بعد حصول الروس على أكثر من مليون متر مربع في إقليم قناة السويس؟



ويذكر أن هذه هي المناورات الثانية التي يجريها البلدان منذ الانقلاب العسكري في مصر يوم 3 تموز/ يوليو 2013، وذلك بعد مناورات عسكرية مشتركة في مياه البحر المتوسط، في يونيو/ حزيران 2015، شملت الطراد الصاروخي الروسي "موسكفا"، أبرز أسلحة الأسطول البحري الروسي بالبحر الأسود.

وكان وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، أكد في الجلسة الثالثة للجنة الروسية المصرية المشتركة للتعاون التقني العسكري في أيلول/ سبتمبر الماضي بموسكو، "دعم روسيا لجهود القيادة المصرية في مكافحة الإرهاب الدولي، وتطبيع الوضع في سيناء"، مشددا على أن القضاء على الجماعات الإرهابية والمتطرفة في مصر يلبي كذلك مصالح القاهرة، وبلدان المنطقة ككل.

ومن جهته، قال الكولونيل الروسي المتقاعد فيكتور موراخوفسكي إن موسكو والقاهرة تبنيان في الفترة الأخيرة علاقة وثيقة جدا تتميز بالثقة.

وأضاف في تصريحات صحفية، أن ذلك تجلى في شراء مصر حاملة الهليكوبتر الفرنسية ميسترال، وبها معدات روسية سبق تركيبها، وكانت في طريقها أصلا للجيش الروسي.

خبير مصري: المناورة تفيد روسيا بمحاربة الإرهاب

ومن جهته، قال الخبير العسكري المصري، اللواء طلعت مسلم، إن المناورة العسكرية بين مصر وروسيا، هي استئناف لمناورات كانت تجري منذ زمن بعيد.

وأضاف في مداخلة هاتفية ببرنامج "انفراد"، على فضائية "العاصمة"، أن المناورة تبث روح الصداقة بين المصريين والروس رغم حدوث شيء من الجمود بها.

وأكد أن المناورة مهمة لمصر حتى تستفيد من خبرة القوات الروسية في المعدات الحربية، وكيفية استخدامها لمحاربة الإرهاب، وأيضا مهمة للجانب الروسي حتى نزودهم بخبرتنا في مكافحة الإرهاب.



ويأتي هذا، فيما تعد مصر الحليف الرئيس للولايات المتحدة خارج حلف الأطلسي (الناتو)، وتتلقى سنويا قرابة 1.3 مليار دولار سنويا، كمساعدات عسكرية.

وتزود الولايات المتحدة مصر بدبابات ابرامز ومقاتلات إف-16 وطائرات هليكوبتر، وتجري عمليات الصيانة الخاصة بتلك الأسلحة.

ويذكر أن طائرة ركاب روسية تعرضت للسقوط في سيناء قبل قرابة عام، وما زالت المفاوضات جارية بين الجانبين، لاستئناف الرحلات الجوية التي أوقفتها موسكو بعد تحطم الطائرة، ومقتل 224 شخصا كانوا على متنها.
 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك

- فيديو :







شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
1239
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على الخبر
No comments yet. Be the first and write your comment now



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©