الصفحة الرئيسية / فيسبوكيات / «بشار» يرد على فيصل القاسم بقصف منازل أقاربه في سوريا
«بشار» يرد على فيصل القاسم بقصف منازل أقاربه في سوريا
الثلاثاء, 18 أكتوبر, 2016 02:43:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
فيصل القاسم
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي
فيصل القاسم

*يمن برس - متابعات
في محاولة لشفاء الغليل، قامت المخابرات العسكرية التابعة لبشار الأسد بقصف منازل أقارب الإعلامي السوري والمعارض البارز فيصل القاسم في قرية الثعلة، حيث تعد حلقات "القاسم" التلفزيونية وكلماته عبر صفحاته بمواقع التواصل التي تحظى بمتابعة واسعة جدا مصدر قلق و"فضيحة" لانتهاكات النظام السوري حق الشعب.

ونقل "القاسم" في "بوست" نشره عبر صفحته الخاصة والرسمية بموقع التواصل الشهير "فيس بوك" حبر يقول: "المخابرات العسكرية بقيادة المجرم العميد وفيق ناصر تقصف بيوت أقارب فيصل القاسم في قرية الثعلة بالسويداء بقذائف الهاون والصواريخ ثم تتهم أهل درعا لخلق فتنة بين أهل السويداء وأهل حوران".

وتابع "وقد كشف أهالي البلدة من الضباط المتقاعدين أن القذائف التي تسقط على بيوت القرية كلها من مخازن الجيش السوري ومعامل الدفاع. وبعضها روسي الصنع. وقد جنى وفيق ناصر ملايين الدولارات من تجارة المازوت مع داعش الأسدية المرابطة على حدود السويداء لإرهاب أهالي السويداء بتعليمات مخابراتية".

وأضاف "واتصل بنا عشرات الأخوة من السويداء وهم يقولون إنهم يعلمون علم اليقين أن القذائف مصدرها عملاء المخابرات العسكرية الذين سبق لهم وأن قصفوا السويداء من ظهر الجبل بقذائف مشابهة."
 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
3949
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على الخبر
No comments yet. Be the first and write your comment now



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©