الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / هل يستطيع الحوثيون مراقبة تطبيق الواتساب في اليمن ؟
هل يستطيع الحوثيون مراقبة تطبيق الواتساب في اليمن ؟
الثلاثاء, 18 أكتوبر, 2016 11:51:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
هل يستطيع الحوثيون مراقبة تطبيق الواتساب في اليمن ؟
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - متابعات
تشكل مواقع التواصل الاجتماعي خطرا كبيرا على المليشيا الانقلابية في اليمن نظرا لكشفها لحقيقتهم الدموية وسرعة نقلها للمعلومة دون قيود.
 
وبعد عجزهم عن مراقبة او حجب تطبيقات التواصل الاجتماعي لجأ الحوثيون الى استخدام الاشاعات وبث الرعب في قلوب المواطنيين ، خاصة سكان المناطق الواقعة تحت سيطرتهم
 
واثار الحوثيون شائعة مراقبتهم لتطبيق الواتساب وربطة بالسجل المدني والبصمة واقرار مايتم نشرة في قانون الجرائم الالكترونية.
 
وقد لاقت هذة الاشاعة رواجا كبير خصوصا بعد ان قام الحوثيون بايقاف التطبيق لعدة ساعات وتعمدهم على إحداث مشاكل في الاتصال بالانترنت وتارة توقفه بشكل نهائي من اجل ايهام المستخدمين للتطبيق بأنه مراقب.
 
ولان الجميع يعرف ان الحوثي مجرد عصابة خارجة عن النظام والقانون فقد كان من الطبيعي ان يكون الخوف هو المسيطر على كل من تلقى تلك الاشاعة ، حيث قام البعض بحذف تطبيق الواتساب والبعض الاخر بمغادرة المجموعات المناوئة للانقلاب الحوثي.
 
موقع "يمن24" يفند تلك الاشاعة ويكشف كذبة الانقلابيين من خلال التقرير التالي :
في تاريخ 5/ابريل/2016م أعلن تطبيق الواتساب عن خاصية جديدة لزيادة الحمايةلدى مستخدميه وهي خاصية تشفير الرسائل، حيث تعاون تطبيق الواتساب والمملوك للفيس بوك مع شركة Open Whisper Systems من أجل جلب خاصية تشفير الطرف للطرف End-to-end Encryption لتطبيق المحاداثات الفورية الأشهر.
 
وتعمل خاصية  الـ WhatsApp على تشفير الرسائل بشكل كامل على هواتف المرسل والمستلم ويشمل التشفير الرسائل النصية ، والمكالمات الصوتية، ومحادثات الفيديو، ورسائل المجموعات، وذلك دون حفظ هذه الرسائل على سيرفرات الشركة التابعة للفيسبوك.
 
* ماذا يعني ان رسائلك مشفرة :
عندما تقوم بإرسال رسالة من هاتفك لصديقك في السابق كان يتم تخزينها على سيرفرات التطبيق نفسه وهو ما يعني أن محادثتك عرضه دوماً للسرقة من قبل القراصنة أو الإنتهاك بشكل غير قانوني من قبل الحكومات، لكن بعد تشفير محادثاتك بنمط End-to-End Encryption فرسائلك سيتم تخزينها على هاتفك وهاتف المرسل إليه فقط مما يعني إستحالة الوصول إليها من قبل أي شخص على الإطلاق.
 
* كيف تعرف ان رسائلك مشفرة :
بعد اعلان الواتساب اضافة خاصية التشفير ظهرت رسالة لكافة مستخدمي التحديث الأخير من التطبيق مفادها : "باتت الرسائل التي ترسلها إلى هذه الدردشة والمكالمات التي تجريها ضمنها محمية من خلال التشفير التام."
وتظهر هذة الرساله اعلى الشاشة عند فتح اي محادثة.


* رأي اصحاب الاختصاص :
اكد المهندس يسري الاثوري مدير اشهر محركات البحث اليمنية"صحافة نت" أنه لايمكن لجماعة الحوثي التجسس على تطبيق الواتس اب وان تلك الاشاعة هي حرب نفسية الهدف منها دفع المواطنين إلى الإنسحاب من المجموعات السياسية التي يغلب عليها التأييد للشرعية.
 
وقال الاثوري أن جماعة الحوثي تخشى من إستغلال التطبيق في التنسيق لمظاهرات ضدها بسبب تأخر الرواتب كون ابناء المؤسسات الرسمية يشتركون في مجموعات على الواتس اب وينسقون فيما بينهم.
 
واضاف "وبصفتي خبير في تقنية المعلومات أوكد لكم أن جماعة الحوثي عاجزة تماماً عن مراقبة الواتس اب ومحادثات الفيس بوك واستمروا في مشاركتكم في تلك المجموعات دون خوف او قلق."

ألمهندس صالح الحماطي المدير التنفيذي لشركة حلول ذكية علق على الموضوع بقولة " الحوثي جماعة قائمة على فكرة الارهاب وبث الرعب والاشاعات.
 
واضاف الحماطي في حديثة ل"يمن24" ان تطبيق الواتساب مشفر بطريقة وتقنية عالية جداً والدول العظمى اذا ارادت مراقبة بعض الحسابات تعقد اتفاقيات مع الشركة المالكة للتطبيق مقابل مبالغ مالية ضخمة.
 
واشار الى ان الواتساب اصبح يشكل خطرا كبير على جماعة الحوثي ولأنهم  لايستطيعون حجبه في اليمن خوفا من سخط الناس وغضبهم لجأو إلى إحداث مشاكل في الانترنت بحيث يلاقي مستخدم التطبيق صعوبة في الاتصال بالانترنت ومن خلال ذلك اوهمو الناس انه مراقب.
 
أحد موظفي شركة الاتصالات الواقعة تحت سيطرة الحوثيين .. وبمجرد سؤالنا له عن امكانية مراقبة الحوثيين للواتساب  اجاب بضحكة طويلة ... وقال بحرقة والم "شبكات الاتصالات اصبحت شبه تالفة ،، والسيفرات ايضا متهالكة ولم نستطع صيانتها بسبب هذة العصابة التي قضت على الاخضر واليابس فكيف نستطيع مراقبة الواتساب وهو تطبيق عالمي له نظام حماية عالي الدقة ومن المستحيل مراقبته.
 
اما المهندس حمزه الصيادي -باحث في درجة الدكتوراه بجامعة القاهره قسم علوم الحاسوب- فقد اكد انه من الصعب التجسس على مستخدمي "واتساب" بعد عملية التشفير التي ادخلتها الشركة المالكة للتطبيق.
 
واضاف المهندس حمزة في حديثة ل"يمن24" ان هذا النوع من التشفير يعتبر من نمط التشفير التام أو ما يعرف بـ end-to-end encryption. عندما تكون الرسائل والصور ومقاطع الفيديو والرسائل الصوتية والمستندات والمكالمات مشفرة تماماً فهذا يعني أنها محمية من الوقوع في أيادي الجهات غير المعنية.
 
واشار الصيادي ان هذا التشفير آمن للغاية, حيث يتم انشاء المفاتيح الخاصة بالتشفير بين طرفي المحادثة بشكل تلقائي و تكون هذه المفاتيح مخزنة على هواتف المستخدمين دون ان تمتلك الشركة او اي جهة اخرى نسخة منها.
 
واكد ان التشفير التام في تطبيق الواتساب يحمي معلوماتك فلا يمكن لأحد، بما في ذلك واتساب، قراءة محتوى دردشاتك باستثنائك أنت والطرف الآخر الذي تتواصل معه.
 
واوضح ان رسائل الواتساب محمية بواسطة قفل التشفير، ووحدك أنت والطرف الذي تدردش معه تملكان المفتاح الخاص لفتح قفل هذه الرسائل وقراءتها، وكل رسالة ترسلها لها قفل فريد ومفتاح فريد، مشيرا إلى أن الرسائل تتشفر تلقائيا وليس هنالك أي إعدادات يجب تشغيلها أو أي دردشات سرية خاصة يجب إجراؤها لحماية رسائلك.
 
بدورة أكد المهندس محمد البعداني ل"يمن24" ان التطبيق يتمتع بتشفير عالي الدقة ولا يمكن التجسس علية إلى بعد الرجوع إلى الشركة المالكة للواتساب.
 
ونوه البعداني والذي يعمل مهندس في شركة اتصالات سعودية -إلى ضرورة تحميل التحديث الأخير للتطبيق ليكون المستخدم بأمان تام.
 
الجدير بالذكر ان عددا من الدول العربية ومن بينها المملكة العربية السعودية حاولت اخضاع تطبيق الواتساب للراقبة الأمنية ولكن الشركة المالكة رفضت تزويدها بالشفرات الخاصة بالتطبيق، وبعد اضافة خاصية التشفير اصبح من المستحيل اخضاعة للرقابة او التجسس والقرصنة.

*المصدر: يمن 24 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
4912
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على الخبر
No comments yet. Be the first and write your comment now



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©