الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / صحيفة: الجائفي تواصل مع المقاومة فقتله صالح
صحيفة: الجائفي تواصل مع المقاومة فقتله صالح
الاربعاء, 19 أكتوبر, 2016 02:03:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
هل سرب الحوثيون مكالمة «الجائفي» لإلصاق جريمة الصالة الكبرى بـ«صالح»
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي
هل سرب الحوثيون مكالمة «الجائفي» لإلصاق جريمة الصالة الكبرى بـ«صالح»

*يمن برس - متابعات
كشفت مصادر إعلامية أن قائد قوات الاحتياط، اللواء علي الجائفي، الذي قتل عقب تفجير الصالة الكبرى في صنعاء، السبت الماضي، كان تواصل مع قيادات نافذة في الشرعية، بعد تزايد الخلافات بينه وبين المخلوع، علي عبدالله صالح، مشيرة إلى أن الاتصالات بين الجانبين كانت بدأت قبل شهر، إذ شكا الجائفي استمرار التحالف مع جماعة الحوثيين الانقلابية، وأن بعض أصدقائه من قيادات الحرس الجمهوري التي اختارت الانحياز إلى الشرعية أقنعته بالانسلاخ من التمرد، مشيرة إلى أن تاريخه الوطني لا يسمح له بالعمل مع جماعة انقلابية. ومضت المصادر بالقول، إن الاتصالات بين الجانبين قطعت شوطا بعيدا، وبدأ الثوار في تدبير طريقة وصول الجائفي إلى معسكرات الشرعية، بعد أن صرح بأن مئات المقاتلين سيرافقونه.

تنكر المخلوع لقادته
وصف المركز الإعلامي لمقاومة صنعاء في بيان على صفحته بموقع فيسبوك، الجائفي بأنه كان من أكثر الضباط قدرة وكفاءة، وأنه تعرض لخدعة من المخلوع، اختار بموجبها الوقوف إلى جانبه والتحالف مع جماعة الحوثيين، إلا أن خلافات نشأت بين الاثنين، بعد أن جاهر الجائفي برفضه تنفيذ التعليمات التي تصدرها لهم الميليشيات، بوصفهم قيادات عسكرية تلقت دورات عسكرية رفيعة، وتعلمت قواعد العسكرية على أصولها الصحيحة، فيما تفتقر الميليشيات إلى كل ذلك. ومضى المركز بالقول، إن الجائفي التقى صالح قبل فترة وشكا له تدخل الحوثيين في شؤونهم العسكرية، وإيقاف رواتب ضباط وجنود اللواء، وأكد أنه لن يستطيع ضمان ولائهم أو مواصلتهم العمل، إلا أن الأخير أحجم عن تقديم الدعم له، وطالبه بتوجيه جنوده بالقتال إلى جانب الحوثيين.

ترتيب الخروج الآمن
مضى المركز قائلا، إن الجائفي اتخذ قراره بعد تلك المقابلة بالانحياز إلى جانب القوات الموالية للشرعية، وشرع في إجراء اتصالات شخصية مع عناصر في المقاومة تربطه بهم علاقات صداقة قديمة، وأفصح عن رغبته في الانحياز إلى جانب الحكومة، وأن المقاومة الشعبية رحبت بتلك الخطوة، ووعدته بتوفير مخرج آمن له، لا سيما أنه كشف عن ترتيبات يجريها للخروج بمعية مئات الضباط والجنود، إلا أن تلك المعلومات وصلت إلى صالح، الذي تحرك سريعا وقرر تصفيته، ولم يجد أفضل من حادثة الصالة الكبرى، إذ أصيب الجائفي،–حسبما يؤكد بعض أقاربه- إصابة طفيفة في رأسه وجرى إسعافه وعلاجه، إلا أن بعض العناصر التابعة للتمرد قامت باختطافه إلى مكان مجهول والتخلص منه، قبل أن تعيده جثة هامدة، وادّعت وجوده في مستشفى الموشكي، الذي نفى من جانبه أن يكون الجائفي دخله طلبا للإسعاف، وهو ما دعا أفراد عائلة القتيل إلى توجيه اعتذار رسمي لأسرة المستشفى.


*الوطن السعودية


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
11397
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
1  تعليق



1
الجائفي خان الدولة والرئيس
Wednesday, 19 October, 2016 02:48:59 PM
المشاهد
الجائفي خان الدولة والرئيس

حين كان الرئيس في صنعاء والجائفي بالجيش الكبير والعتاد الضخم قعد يتفرج وعويلة الحوثي يهاجمون دار الرئيس ويحاصرونه. الكلام عن وطنية الجائفي وانه و انه كلام فارغ . هذا الرجل لم يكن سوى انتهازي طائفي من عكفة العكف ولو ذهب الى كلية اركان .




 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©