الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / حالة من الهلع تسود العاصمة صنعاء والمواطنين يتدافعون على محطات الوقود
حالة من الهلع تسود العاصمة صنعاء والمواطنين يتدافعون على محطات الوقود
الاربعاء, 19 أكتوبر, 2016 11:37:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
حالة من الهلع تسود العاصمة صنعاء والمواطنين يتدافعون على محطات الوقود
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - خاص
تشهد العاصمة صنعاء حاليا تدافعا للمواطنين أمام محطات الوقود، بالتزامن مع انتشار شائعات حول انعدام المشتقات النفطية في العاصمة.

وأكد شهود عيان، لـ"يمن برس"، أن محطات الوقود، شهدت الليلة، زحام شديد من قبل المواطنين، بعد تناقل أنباء حول أزمة مرتقبة في المشتقات النفطية.

شركة النفط اليمنية بدورها، سارعت إلى استنكار مسارعة المواطنين لتصديق مثل تلك الشائعات، لافتة إلى أن المواطنين بذلك يساعدون تجار السوق السوداء، وملاك المحطات المبتزين، الذي يستغلون حاجة الناس.

وأضافت في بيان لها، تعقيبا على ما أشيع مساء اليوم من شائعات حول أزمة وقود مرتقبة، أن هناك محاولة لافتعال أزمة، من قبل تجار السوق السوداء، والمبتزين، الذين يستغلون خوف الناس، بمساعدة أشخاص يقومون بترويج ونشر إشاعات الاختلالات التموينية.

وأكدت الشركة، أن الوضع التمويني للمشتقات النفطية مستقر تماما، وأن المواد متواجدة في محطات الشركة، وفي منشئاتها، كما أن هناك العديد من السفن أيضا تعاقدت الشركة لشرائها.

وأضافت شركة النفط، أن الترحيلات لا تزال مستمرة من منشئات الشركة بالحديدة لفروع الشركة، مشددة على أنه لا وجود لأي أزمة في المشتقات النفطية.

وأضافت في بيانها: "نرجو من المواطنين عدم الانجرار خلف هذه الإشاعات التي يروج لها ضعفاء النفوس، لاستغلال حاجة الناس وخوفهم".

كما دعت شركة النفط اتحاد ملاك المحطات، إلى القيام باتخاذ إجراءاته بحق ملاك المحطات الذي قاموا بإغلاق محطاتهم، رغبةً منهم في رفع السعر لاحقاً، والذي قاموا برفع السعر مباشرة أيضاً، مما ساعد على زيادة خوف وهلع الناس، وتدافعهم الغير منطقي للمحطات.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
4226
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على الخبر
No comments yet. Be the first and write your comment now



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©