الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / ماذا وراء تحركات الشرعية لضم المقاومة ومجندين جدد لقوات الجيش الوطني ؟
ماذا وراء تحركات الشرعية لضم المقاومة ومجندين جدد لقوات الجيش الوطني ؟
السبت, 05 نوفمبر, 2016 10:09:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
ماذا وراء تحركات الشرعية لضم المقاومة ومجندين جدد لقوات الجيش الوطني ؟
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - خاص
زار اللواء الركن محمد علي المقدشي، اليوم السبت، مركز التدريب التابع للقوات المسلحة بمحافظة مأرب، وهناك أكد أن النصر بات قريبا بفضل عزيمة وقوة منتسبي الجيش الوطني.

كما أشار إلى أن هناك دفعات عسكرية جديدة ستدخل خط المعركة إلى جانب رفاقهم السابقين، لاستكمال معركة استعادة الدولة وإنهاء الانقلاب.

مصادر مقربة أشارت إلى أن هناك توجه لضم أكبر عدد ممكن من المقاتلين من المقاومة الشعبية لقوام الجيش الوطني، خلال هذه الفترة.

بدوره شدد اللواء خالد فاضل، قائد محور تعز على ضرورة استكمال عملية دمج المقاومة الشعبية في الجيش الوطني باعتبارها أولوية مهمة وبالغة. مشددا على ضرورة الجاهزية الفنية للتسليح في الألوية .

جاء ذلك خلال لقاء جمعه مع عدد من قادة الألوية في المحور، اليوم السبت في تعز.

وتأتي هذه التحركات، بعد الضغوطات المتزايدة على الحكومة الشرعية للموافقة على خارطة الطريق الأممية، والتي تعتبرها الشرعية انتصارا للانقلاب.

وفي حال فرضت الخارطة على الأطراف اليمنية، فإن الحوثي يكون بذلك قد كسب، وهو ما أكده الكاتب السعودي جمال خاشقجي في مقال له، حيث أوضح أن الحوثي يمتلك آلاف المجندين ممن أدخلهم في معسكرات الجيش منذ بداية الانقلاب، فضلا عن الآخرين الذين تم إدخالهم في مختلف المؤسسات، في حين يمتلك الرئيس السابق وحدات الحرس الجمهوري.

وهذا يدفع قيادة الشرعية، إلى الاستعداد بدمج عشرات الآلاف إلى صفوف المتواجدين حاليا كجيش يدافع عن أي استحقاقات قادمة، في حال استقوى الحوثي، وحاول الانقلاب مجددا على الاتفاقات.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
6984
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على الخبر
No comments yet. Be the first and write your comment now



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©