الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / السفير الأمريكي لدى اليمن: لم نعتذر للحكومة اليمنية وليس لدينا شيء نعتذر عنه أصلا وهادي يستمد شرعية من الشعب
السفير الأمريكي لدى اليمن: لم نعتذر للحكومة اليمنية وليس لدينا شيء نعتذر عنه أصلا وهادي يستمد شرعية من الشعب
الثلاثاء, 22 نوفمبر, 2016 09:01:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
ماثيو تولر
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي
ماثيو تولر

*يمن برس - طارف فؤاد البنا
نظمت السفارة الامريكية بصنعاء مؤتمرا صحفيا لسفير واشنطن لدى اليمن ماثيو تولر عبر الهاتف ، استغرقت نحو ساعة كاملة وفي اللقاء أوضح السفير ماثيو تولر انه بلاده لم تعتذر لليمن وقال : “نحن لم نعتذر لليمن، وليس لدينا شيء نعتذر عنه أصلا” على خلفية الحديث عن اعتذار الخارجية الأمريكية للرئيس هادي !!

وفي إجابته على سؤال حول موقف الولايات المتحدة الأمريكية من هذه جرائم قوات صالح والحوثيين بصنعاء ،أوضح السفير أن الولايات المتحدة الأمريكية تحدثت علنا سواء منفردة أو عبر مجلس الأمن وعبرت عن قلقها من حالات انتهاك حقوق الإنسان في تعز، خاصة فيما يتعلق بحرمانها من المساعدات ومنع وصولها إليها، وذكرنا تعز بالاسم مراراً، ونعمل بشكل دؤوب لضمان إيصال المواد الإغاثية اليها خاصة في ظل الهدنة المعلنة.

وأضاف : لأسباب تعرفونها أكثر مني فإن الصراع في تعز يبدو أكثر تعقيدا من غيرها، ونحن بحاجة لحل شامل يرفع معاناة هذه المدينة وكل اليمن، ويسمح بتثبيت سلام دائم وشامل.
وعن المعطيات التي بناء عليها تتعامل الولايات المتحدة الأمريكية مع الانقلابيين الحوثيين وأنصار الرئيس السابق علي عبدالله صالح، ومساواتها بين الانقلابيين المتمردين والشرعية، أكد السفير أنهم يرون في القرار الأممي 2216 الوسيلة الوحيدة لحل الصراع في اليمن، وشرعية الرئيس هادي مستمدة من جهود الشعب اليمني وكذا دول مجلس التعاون الخليجي ومبادرتهم، والدول دائمة العضوية.

وتابع قائلا : فخامة الرئيس هادي شرعيته انتقالية، ولا يزال رئيساً انتقاليا، وله الحق في إكمال فترته بحسب شرعيته المستمدة من الشعب اليمني والمبادرة الخليجية.

السلطة في اليمن يجب أن تكون شرعية فقط، ولا تستمد من أفواه البنادق، أو من إعلانات أو لجان ثورية!

وبحسب الزميل طارق فؤاد البناء الذي حضر اللقاء ورصد أبرز ما تطرق اليه السفير الامريكي ، رحب تولر ببيان أنصار الله والمؤتمر الشعبي العام المرحب بخارطة كيري، مؤكدا أن خارطة كيري ليست مبادرة شخصية، بل خطة أممية باتفاق بين أمريكا،وبريطانيا، والسعودية، والإمارات.

واعتبر “تولر” لقاء كيري مع أنصار الله “الحوثيين” في مسقط دليل على أنهم يتعاطون بإيجابية مع المفاوضات ونسعى لإقناع الحكومة الشرعية بهذا الأمر.

مشددا على انه وقبل عودة أي حكومة إلى صنعاء لا بد من إجراءات أمنية تمكنها من أداء عملها.

وبشأن المصالح الامريكية في اليمن ، قال تولر : نحن لا نحمي مصالحنا في اليمن فقط، إنما نحمي الشعب اليمني الذي يستحق حكومة تحقق لهم مصالحهم وتحفظ حقوقهم كاملة، ولن نمنع أي طرف من المشاركة في الحكومة.

ونوه إلى انه يلتقي الرئيس هادي بشكل دوري وانه الرئيس الشرعي للبلاد.
 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
7599
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
1  تعليق



1
سلملم
Tuesday, 22 November, 2016 11:52:34 AM
سلام
سلملم

بعد ان عرفنا انكم قتلة الشهيد ابراهيم محمد الحمدي

لا نريد حتى سفيرا لدينا منكم

ولا يشرفنا ان تطأؤو ارضنا

انتم سبب مأسات الشعب اليمني و عملائكم من احفاد مجوس فارس




 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©