الصفحة الرئيسية / شؤون دولية / بعد إغراق سوريا بالمقاتلين.. هل يكون اليمن الوجهة المقبلة للحشد الشعبي؟ (تقرير)
بعد إغراق سوريا بالمقاتلين.. هل يكون اليمن الوجهة المقبلة للحشد الشعبي؟ (تقرير)
الأحد, 27 نوفمبر, 2016 04:36:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
بعد إغراق سوريا بالمقاتلين.. هل يكون اليمن الوجهة المقبلة للحشد الشعبي؟ (تقرير)
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - إرم نيوز
كشفت تقارير صحفية، أن الجماعات الشيعية التي ظلت طيلة السنوات الماضية تحشد المقاتلين الأجانب للدفاع عن نظام الأسد بإيعاز من إيران، بدأت حاليا وبشكل فعلي طرح عروض لتجنيد مقاتلين من جنسيات مختلفة للقتال إلى جانب الحوثيين في اليمن.

ونقلت صحيفة فاينانشيال تايمز، عن سكان من مدينة البصرة العراقية قولهم، إن عناصر من مليشيات الحشد الشعبي، يقولون إن بعض عروض التجنيد، تمتد الآن إلى اليمن، حيث يوجد المتمردون الحوثيون الذين تربطهم علاقات بإيران، يقاتلون القوات الموالية للحكومة الشرعية المدعومة من قبل السعودية.

وكشفت الصحيفة، أنه بالنسبة للقادمين من العراق، قد تكون الدوافع الاقتصادية تجاوزت العوامل الأيديولوجية.
ففي الأحياء الشيعية الفقيرة في مدينة البصرة بجنوب العراق، تزين الأعلام منازل المقاتلين العراقيين من الشيعة الذين سقطوا في المعارك الدائرة في سوريا، ويعمل كثيرون من منتسبي قوات الحشد الشعبي على الانضمام للصراع في سوريا.

ويقول علي (23 عاما) إن واحداً على الأقل من أبناء عمومته ذهب للقتال في سوريا: “هناك قبول لدرجة غير طبيعية ليس فقط للقتال من أجل الحشد الشعبي، ولكن أيضا للجهاد في سوريا، لأنك تحصل على الكثير من المال”.

ويوضح علي “أن الرجال اليوم يذهبون بأعداد كبيرة بسبب الرواتب الكبيرة التي من المقرّر أن يحصلوا عليها، والتي تبلغ 1300 دولار لمدة 45-55 يوماً في سوريا”.
وتعكس الرغبة في تجنيد المقاتلين للذهاب إلى اليمن، شعورا إيرانيا متناميا بالثقة تجاه حسم المعركة في سوريا لصالح الأسد، وتطلعا جديدا من طهران نحو مزيد التدخل في الصراع اليمني.

 الصراع الطائفي
وقد حاول المتطرفون الشيعة الأجانب إبقاء أنشطتهم بسوريا في الظل، لكنهم أصبحوا أكثر جرأة في إظهار دورهم في الصراع، حيث قالت إيران، أقرب حلفاء الأسد، هذا الأسبوع، إن 1000 من رجالها قتلوا في سوريا في إعلان غير مألوف سلط الاهتمام على دور عسكري اكتنفته السرية طويلا في سوريا.

وقبل أسبوع نشر حزب الله، المدعوم من إيران، صورا لموكب عسكري ضخم ليس في لبنان، بل عبر الحدود في الأرض السورية، وهو ينقل جثمان أحد قادته الذين قتلوا مؤخرا في سوريا، مشاهد باتت تتكرر يوميا في لبنان وجعلت الكثيرين يتساءلون سرا ما إذا كان أحباؤهم يجب أن يقاتلوا في بلد أجنبي، لكن البعض الآخر أشاد بصوت عال بدور حزب الله الشيعي في معركة حلب، المدينة المحاصرة شمال سوريا.

وبررت الميليشيات الشيعية أولا وجودها باعتباره ضرورة للدفاع عن المقدسات الشيعية والمناطق التي تهدد أمنهم – مثل تدخل حزب الله على امتداد الحدود بين سوريا ولبنان التي يسهل اختراقها.
وقالت قوات الحرس الثوري الإيراني رسميا، إنها أرسلت عدداً غير محدد من “المستشارين العسكريين” لدعم نظام الأسد، لكن العديد من المراقبين يعتقدون أن طهران تستغل أيضا النزاع لبسط نفوذها في المنطقة.

ويستشهد فيليب سميث، الباحث في جامعة ميريلاند، ومؤلف مدونة “موكب حزب الله”، بظهور الفرع السوري لحزب الله كمثال على ذلك، وتضع الآن الجماعة نقاط التفتيش في أجزاء من دمشق، رافعة راية حزب الله السورية.
كما أوضح سميث، أن الأثر الأوسع لنمو حزب الله السوري، هو أن إيران لا يمكنها وضع المقاتلين الأجانب في سوريا فحسب، بل إنشاء نفوذ دائم في البلاد، سيواجه حتى نظام الأسد مشكلات في التخلص منه مستقبلا.

 حلب
ويعكس الهجوم الأخير للنظام على حلب التي تنقسم حاليا بين الحكومة في الغرب والثوار في الشرق، الضوء على الدور المتنامي للميليشيات.

وتشير بعض التقديرات إلى أن حوالي 5000 رجل يقاتلون من أجل الأسد في المدينة، ليسوا من السوريين، بل من العراقيين، واللبنانيين والإيرانيين والأفغان والباكستانيين.
ويُعتقد أن السبب في ذلك هو تناقص أعداد السوريين الذين ينضمون للجيش، حيث إن الرجال يتجنبون التجنيد، كما أن كثيرين لاذوا بالفرار من البلاد.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
2180
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على الخبر
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©