الصفحة الرئيسية / شباب ورياضة / مارادونا يبكي كاسترو.. تعرف على سر العلاقة بينهما
مارادونا يبكي كاسترو.. تعرف على سر العلاقة بينهما
الأحد, 27 نوفمبر, 2016 04:52:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
مارادونا يبكي كاسترو.. تعرف على سر العلاقة بينهما
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - عربي21
قال أسطورة كرة القدم الأرجنتيني دييجو مارادونا إن الزعيم الثوري الكوبي فيدل كاسترو كان أكثر من صديق وأسطورة من أمريكا اللاتينية، وكان بالنسبة له "أبا ثانيا".

وقال مارادونا إن وفاة كاسترو في وقت متأخر الجمعة أصابته كما لو كانت كرة تنس في الصدر من ضربة إرسال للأرجنتيني خوان مارتن ديل بوترو، الذي كان يهتف له ويشجعه في نهائي بطولة كأس ديفيز للتنس عندما تلقى نبأ وفاة كاسترو.

وقال مارادونا للصحفيين على هامش بطولة التنس: "لم أتمالك نفسي من البكاء.. هذا أعمق حزن عرفته بعد وفاة والدي".
والتقى الرمزان المثيران للجدل للمرة الأولى في 1987، بعد عام من فوز مارادونا مع منتخب بلاده ببطولة كأس العالم لكرة القدم، التي أقيمت في المكسيك قبل أربع سنوات من انهيار الاتحاد السوفيتي، الذي كان بداية فترة جديدة من المصاعب الاقتصادية في الجزيرة الشيوعية.

وتعمقت علاقة صداقة كانت مستبعدة بين مارادونا وكاسترو في بداية القرن الحالي، عندما أمضى مارادونا أربع سنوات في هافانا للعلاج من إدمان المخدرات.
وقال مارادونا: "لقد فتح أبواب كوبا لي عندما أغلقت مستشفيات الأرجنتين أبوابها؛ لأنها لم تكن تريد أن يموت مارادونا فيها".

وقال مارادونا إن كاسترو اعتاد أن يطلبه في الصباح الباكر؛ ليتحدث معه عن السياسة والرياضة، ويشجعه على المضي قدما نحو الشفاء التام.

وأضاف مارادونا بصوت متقطع: "قال إنني يمكنني أن أفعلها، وها أنا قد فعلتها، وها أنا هنا أتحدث عنه.
هذه أفضل ذكرى أحملها له". 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
1385
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على الخبر
No comments yet. Be the first and write your comment now



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©