الصفحة الرئيسية / شؤون دولية / ماذا فعل أردوغان مع فتاة معاقة رسمت صورته؟
ماذا فعل أردوغان مع فتاة معاقة رسمت صورته؟
الثلاثاء, 03 يناير, 2017 02:15:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
ماذا فعل أردوغان مع فتاة معاقة رسمت صورته؟
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - متابعات
استقبل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان "غولشاه ياغمور يازجي" الفتاة التركية المصابة بشلل دماغي، والتي رسمت صورته في وقت سابق، ونشرتها بحسابها على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر".

ونشر المركز الإعلامي في الرئاسة التركية تسجيلات مصورة تُظهر استقبال أردوغان لـ"غولشاه" وعائلتها، حيث احتضن أردوغان الفتاة المعاقة.

وسأل أردوغان الشقيقة الكبرى لغولشاه، عن مدى اعتنائها بأختها، فأجابت: "الاعتناء بأختي هو هدفي في الحياة".

وأعربت عن شكرها للرئيس لاستقبالهم وإسعاد شقيقتها.

وأضافت أن "غولشاه" أنهت دراسة الثانوية العامة المفتوحة دون مساعدة أحد.

وأهدى أردوغان الفتاة المعاقة حاسوبًا، وشارك رئيس الوزراء "بن علي يلدريم" فيما بعد في الاستقبال، حيث احتضن غولشاه وقبّلها، والتقط أردوغان ويلدريم صورًا تذكارية معها بصحبة أسرتها.

وسبق أن كتبت الفتاة القاطنة في ولاية قوجة إيلي غربي البلاد، في تعليقها على الصورة: "هذا ما تستطيع فعله فتاة معاقة، أتمنى أن يرى الرئيس أردوغان هذا الرسم، وأقول له أحبك كثيرًا".


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
2035
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على الخبر
No comments yet. Be the first and write your comment now



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©