الصفحة الرئيسية / شؤون دولية / تايم: هذه هي أهم عشر مشكلات ستواجه العالم في العام 2017
تايم: هذه هي أهم عشر مشكلات ستواجه العالم في العام 2017
الاربعاء, 04 يناير, 2017 06:30:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تايم: هذه هي أهم عشر مشكلات ستواجه العالم في العام 2017
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - عربي 21 - باسل درويش
ما هي أهم عشر مخاطر ستؤثر في مسار العالم في عام 2017؟

يجد الكاتب إيان بريمر في موقع مجلة "تايم" الأمريكية، أن المخاطر التي ستؤثر في مسار العالم في عام 2017 كلها مرتبطة بالسياسة الأمريكية الخارجية وتراجعها عالميا.

ويقول الكاتب إنه "بانتخاب دونالد ترامب رئيسا للولايات المتحدة، فإن (عالم الصفر) يخيم علينا كلنا"، ويضيف بريمر أن "انتصار سياسة (أمريكا أولا) في السياسة الخارجية التي دعا إليها ترامب في حملته الانتخابية، يمثل انفصالا أساسيا عن السياسة الإجماعية والاستثنائية في واشنطن، والقائمة على أهمية قيادة الولايات المتحدة للعالم مهما كانت قاصرة، وهو ما سيؤدي إلى نهاية باكس- أمريكا، أو المرحلة التي تسيدتها الولايات المتحدة خلال السبعين عاما الماضية، وهيمنت اقتصاديا وعسكريا وأمنيا، وحاولت الترويج لقيمها".

ويتابع الكاتب قائلا إن عام 2017 سيشهد مرحلة من الركود الجيوسياسي، وبناء عليه يعتقد أن أهم عشر قضايا ستتسيد العام الحالي، بحسب مجموعة "يورشيا"، وهي مؤسسة تقوم بتقييم المخاطر السياسية والتنبؤ بها، تجمل بالآتي:

أولا: أمريكا التي لا يمكن التنبؤ بها

ويشير التقرير، الذي ترجمته "عربي21"، إلى أن "الولايات المتحدة كانت القوة الأعظم، وهي ورقة رابحة يتم من خلالها فرض النظام وحسم النزاعات، وأصبحت الآن ورقة بديلة، فبدلا من بناء السياسات المخصصة لتعزيز الاستقرار، فإن ترامب سيستخدم القوة الأمريكية المتفوقة لتعزيز مصالحها، فهو ليس انعزاليا بقدر ما يريد أن يتصرف من طرف واحد، وعلى العالم أن يتوقع رئيسا متشددا لا يمكن التبنؤ بتصرفاته، وسيتأثر الحلفاء في آسيا وأوروبا بمواقفه، فيما ستكون الصين، وحتى روسيا، محل اختبار، وستفقد المؤسسات الدولية التي تقودها الولايات المتحدة الكثير من نفوذها".

ثانيا: رد فعل مبالغ فيه من الصين

وتبين المجلة أن "المرحلة الانتقالية في القيادة الصينية ستؤدي إلى خلق مخاطر أبعد من الصين ذاتها، وقد تقود الحاجة للحفاظ على سيطرة الحزب الحاكم قبل الخريف إلى زيادة المخاطر على السياسية الاقتصادية، بشكل يدعو لارتكاب أخطاء، وهو ما سيخيف المستثمرين الأجانب".

ويلفت بريمر إلى أن "الرئيس الصيني شي جين بينغ يعرف أن المرحلة تدعو للظهور بمظهر القوة والتصميم، فقد تؤثر استفزازات ترامب في المناطق التي تتأثر بالتوتر الأمريكي الصيني : كوريا الشمالية وتايوان وهونغ كونغ وبحر الصين الجنوبي والشرقي، بشكل يجعل من عام 2017 خطيرا بالنسبة للصين ولكل من يعتمد عليها من أجل النمو والاستقرار".

ثالثا: فراغ السلطة في أوروبا

ويفيد التقرير بأن "المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، أظهرت عندما كانت قوية، أنه لا يمكن الاستغناء عنها لإدارة أزمات أوروبا، وعليه ستواصل القارة العجوز المعاناة في عام 2017، من انتخابات فرنسا، إلى أزمة اليونان المالية، والمفاوضات حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (البريكسيت)، وعلاقات حساسة مع روسيا وتركيا، وللأسف، فحتى لو فازت ميركل في ولاية جديدة هذا العام، فإنها ستخرج مستشارة ضعيفة، وسيترك هذا أوروبا دون قيادة قوية في الوقت الذي تحتاج فيه لتلك القيادة بشكل ماس".

رابعا: توقف النمو الاقتصادي

وتقول المجلة: "لا تتوقع تقدما في النمو الاقتصادي، وحقق بعض القادة، كما في الهند والمكسيك، ما يمكنهم تحقيقه في الوقت الحالي، ولن يتم تحقيق الإصلاح في فرنسا وألمانيا إلا بعد الانتخابات، وتواجه الصين مرحلة انتقال في السلطة بحلول الخريف، وتنشغل بريطانيا تيريزا ماي وتركيا أردوغان وجنوب أفريقيا جاكوب زوما بمشكلات محلية تستنفذ أوقاتهم كلها، وفي البرازيل والسعودية ونيجيريا تم تبني خطط طموحة، لكنها لم تحقق الثمرة المطلوبة بعد".

خامسا: التكنولوجيا التي تعوق الشرق الأوسط

ويورد الكاتب أنه "في كل عام يخسر قادة المنطقة شرعيتهم، حيث أضعف التقدم التكنولوجي من سلطتهم في منطقة صارت مفككة، وهذا يؤثر في التغيير من الأسفل إلى الأعلى وبالعكس، بالإضافة إلى أن الثورة في مجال الطاقة أثرت في استقرار الدول التي تعتمد على النفط في مواردها الاقتصادية، وستؤدي زيادة اعتماد أماكن العمل على الأجهزة الآلية إلى تعقيد جهود هذه الدول لخلق فرص عمل لملايين العاطلين عن العمل، في وقت تواصل فيه تكنولوجيا الاتصالات تقوية المواطنين وتعزيز قدراتهم على التنظيم، كما أن النزاع الإلكتروني يقوم بحرف ميزان القوة في المنطقة، وتؤثر الشفافية الإجبارية (مثل ويكيليكس) في الأنظمة الديكتاتورية الهشة".

سادسا: سياسة التدخل في المصارف المركزية

وينوه التقرير إلى أن "المصارف المركزية في الغرب تواجه المشكلات ذاتها التي شوهت عمل المصارف في الدول النامية، وفي عام 2017 هناك مخاطر من استخدام ترامب الاحتياطي الفدرالي كبش فداء، بشكل يزيد من الضغوط على القرارات الفيدرالية، وقد يستخدم رحيل مديرة مجلس نظام الاحتياط الفيدرالي جانيت يلين، المتوقع نهاية فترتها في عام 2018، ويستبدلها بحليف له يقوم بتقويض عمل الاحتياط الفيدرالي، ولن يكون هذا الوضع مقتصرا على أمريكا، فقد حملت ماي مصرف إنجلترا مسؤولية سياسات تخفيض الفائدة، والوضع ذاته في ألمانيا، حيث ناقش وزير المالية الفيدرالي ولفانغ شوبل، بأن تخفيض الفائدة قلل من المحفزات لدى الدول الأوروبية الأخرى لقبول سياسات الإصلاح".

سابعا: البيت الأبيض ضد "سيلكون فالي"

وتشير المجلة إلى أنه "لا يوجد شيء مشترك بين الرئيس ترامب والقطاع التكنولوجي، فترامب يريد سيطرة أمنية، فيما يرغب القطاع التكنولوجي بالخصوصية والحفاظ عليها لزبائنه، وفي الوقت الذي يريد فيه ترامب توفير فرص العمل، فإن القطاع التكنولوجي يرغب في الدفع باتجاه الاعتماد أكثر على الآلة، ومن هنا فإن الخلافات بين الطرفين جوهرية، بشكل يجعل من عام 2017 عام المواجهة بين ترامب و(سيلكون فالي)".

ثامنا: استمرار القمع في تركيا

ويذكر بريمر أن "الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يواصل استخدام قانون الطوارئ لتعزيز سلطاته؛ في القضاء والبيروقراطية والإعلام وقطاع الأعمال، ومن المتوقع أن يستخدم الاستفتاء لتعديل الدستور هذا العام ليوسع سلطاته الرئاسية".

تاسعا: كوريا الشمالية تزيد من التصعيد

وبحسب التقرير، فإنه "من الصعب معرفة الوقت الذي تمتلك فيه كوريا الشمالية النظام الصاروخي، الذي يمثل تهديدا واضحا وخطرا مباشرا على الولايات المتحدة، إلا أن كوريا الشمالية يبدو أنها تقترب من الخطوط النهائية للإنتاج، وقال الرئيس كيم جونغ أون في رسالته في العام الجديد، إن التحضيرات للإعلان عن النظام الصاروخي الباليستي العابر للقارات تقترب من مراحلها الأخيرة، وكما هو الحال مع كوريا الشمالية، فإنه لم يتم التأكد من هذا الزعم، في وقت تتردى فيه العلاقات بين الولايات المتحدة والصين، البلدين القادرين على التفاهم والتعاون للحد من الطموحات العسكرية لكوريا الشمالية".

عاشرا: جنوب أفريقيا التي تتصدى لمشكلاتها

وتلفت المجلة إلى أن "الرئيس غير الشعبي جاكوب زوما، الذي تلاحقه اتهامات الفساد، يخشى تسليم السلطة لشخص لا يثق به، ولهذا فإن النزاع على السلطة أخّر أي محاولات لبناء زخم نحو الإصلاح الاقتصادي، وهو ما يمنحها القوة للتوسط وتحقيق الاستقرار في النزاعات في الدول الجارة القريبة منها".

ويخلص بريمر إلى القول إن "السياسة المحلية تحمل مخاطر أقل للسياسة الخارجية الأمريكية؛ لأن الجمهوريين، الذين يسيطرون على الكونغرس بمجلسيه، قادرون على فرض وضوح على رئيس غير واضح".
 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
1734
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على الخبر
No comments yet. Be the first and write your comment now



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©