الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / وزير الشؤون الإسلامية في السعودية يلتقي يحيى الحجوري شيخ السلفية المّهجر قصراً من صعدة
تسجيل صوتي لكلمة الحجوري في الرياض
وزير الشؤون الإسلامية في السعودية يلتقي يحيى الحجوري شيخ السلفية المّهجر قصراً من صعدة
الاربعاء, 04 يناير, 2017 11:36:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
وزير الشؤون الإسلامية في السعودية يلتقي يحيى الحجوري شيخ السلفية المّهجر قصراً من صعدة
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - خاص
قالت وسائل إعلام سعودية أن وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بالمملكة العربية السعودية الشيخ صالح بن عبدالعزيز بن محمد آل الشيخ، التقى في الرياض، رئيس دار الحديث السلفية بمنطقة دماج بمحافظة صعدة، الشيخ يحيى بن علي الحجوري، أمس الثلاثاء.

وأكد الوزير السعودي اهتمام لمملكة بالشيخ الحجوري وما ينشره من علم السنة والجماعة، محذراً من خطورة التشيع والفكر الصفوي الذي يحاول الحوثيون نشره بين شرائح المجتمع اليمني.

وقال آل الشيخ «إن اجتماعنا اليوم بكم اجتماع خاص مثل اجتماعاتنا مع بقية المكونات اليمنية من العلماء والمشايخ من أهل اليمن المبارك، وأنتم من أقرب الناس إلينا كما تعرفون، ووزارة الشؤون الإسلامية تهتم بما تهتمون به من نشر العلم والتوحيد والدعوة إليه وتعريف الناس بفضله، لافتاً إلى أن الواجب في المرحلة القادمة الاجتهاد في العلم والتعليم، مع ضرورة أن نتوسع في المستقبل فيما يوازي العملية التعليمية من الاهتمام بالوصول إلى الناس في مواقع تبليغ الدعوة لهم؛ لمكافحة ما نشره الحوثيون من ضلال المعتقد وانحراف الدين نتيجة هذا المد الإيراني الخطير» .

من جانبه، عبر رئيس دار الحديث السلفية الشيخ يحيى الحجوري عن شكره للوزير الشيخ صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ على حسن استقباله وما جاء في كلمته ، وصادق مشاعره فيما يتعلق بأمر الدعوة وشؤونها، وبأمر المسلمين.

 وقال: إننا نحمد الله ـــ سبحانه وتعالى ـــ الذي هيأ من لا يزال فيه بقية خير للإسلام والمسلمين من أهل العلم، ومن هذه البلاد الطيبة التي يقوم بها كابر عن كابر للذود عن حياض الإسلام حتى صارت مأرز الإسلام، مستشهداً بحديث: (من لا يشكر الناس لا يشكر الله)، منوهاً ـــ في هذا الصدد ــ بتأكيد الشيخ صالح آل الشيخ على أمر العلم، والدعوة إلى الله، وأنه أمر لا يستغني عنه أحد .

وقال الشيخ " الحجوري " إن إخوانكم أهل السنة والجماعة، وكذا محبوكم محبو هذه الدعوة السلفية المباركة سائرون على هذا النهج المبارك، ونسأل الله ـــ عز وجل ـــ الثبات عليه حتى الممات وهم يدعون إلى الله تعالى مستلهمين قوله ــ عز وجل ــ : { قل هذه سبيلي أدعو إلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني وسبحان الله وما أنا من المشركين} ، وقوله: { ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة وجادلهم بالتي هي أحسن إن ربك هو أعلم بمن ضل عن سبيله وهو أعلم بالمهتدين}، وقوله : {فاستقم كما أمرت ومن تاب معك ولا تطغوا إنه بما تعملون بصير} فعلى الداعي إلى الله أن يهذب نفسه بطاعة الله ، والدعوة إليه، وعلى هذا قامت دعوة الرسل ـــ عليهم السلام ـــ.

وأضاف " الحجوري " في ختام كلمته -ينشر يمن برس تسجيل صوتي لها هنأ-  إن الاهتمام بالدعوة إلى الله هو ذروة النصرة للحق، وهو سبيل المؤمنين، ومن أحسن قولاً ممن دعا إلى الله؛ ولهذا فالكلام الذي سمعناه هنا مهم في نصرة الحق في اليمن ورد طوفان الضلال الذي اجتاح اليمن، ولذا فإننا نؤكد على أهمية الدعوة إلى الكتاب والسنة بفهم السلف الصالح، مستدلاً بقوله تعالى :{ واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا }، ولا تستقر حياة المسلمين الدينية والدنيوية إلا ببث العلم، ونشره بين الناس ولا سيما في محاضنه المباركة وهي المساجد بيوت الله ؛ لما فيها من الخير والبركة.

الجدير بالذكر ان الشيخ الحجوري من علماء السلفية المقربين من النظام السعودي.

وكان الحجوري وأكثر 15 ألف من سكان منطقة دماج في محافظة صعدة، أجبروا على مغادرة منازلهم ومزارعهم وفق تفاق جائر رعاه الرئيس عبد ربه منصور هادي، قضى بوجبها خروج هل دماج إلى الحديدة لإيقاف حرباً وحصاراً دام أشهر على سكان المنطقة من قبل مليشيات الحوثي والمخلوع مطلع عام 2014م.



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
6177
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على الخبر
No comments yet. Be the first and write your comment now



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©