الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / «دم السيد ما يتساوى مع دم القبيلي».. حوثيون يرفضون سجن مسلح قتل مدنياً في ذمار
«دم السيد ما يتساوى مع دم القبيلي».. حوثيون يرفضون سجن مسلح قتل مدنياً في ذمار
الخميس, 05 يناير, 2017 08:45:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
«دم السيد ما يتساوى مع دم القبيلي».. حوثيون يرفضون سجن مسلح قتل مدنياً في ذمار
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - ذمار
فشلت وساطة قبيلة سعى لها المسلحون الحوثيون في جهران بمحافظة ذمار (وسط اليمن) اليوم الأربعاء، بعد مقتل أحد القيادات المحلية في حزب صالح على يد مسلح حوثي قبل ثلاثة أيام، في منطقة طلحامة.

ويحاول الحوثيون احتواء الموقف بعد توعّد مسلحون قبليون بالثأر لـ«فؤاد العسودي» الذي قُتل برصاص مسلح حوثي يُدعى «أبو ضياء» خلال حملة مسلحة للحوثيين في المنطقة.

وقال مصدر إن حوثيين حكّموا قبلياً زعماء القبائل في جهران، لكن الأخيرين رفضوا.

وأوضح إن قائد الحوثيين يحي حسين الكبسي التقى الزعيم القبلي ناصر العسودي، لكن الأخير غادر فور رؤيته للقاتل حراً، وطالب أن يودع القاتل السجن وتقديمه للمحاكمة وفقاً للقانون.

وبحسب المصدر فإن الحوثيين يرفضون ذلك، ويبررون بأن «دم السيد ما يتساوى مع دم القبيلي».

وكان الحوثيون قد أفرجوا عن عشرات من مسلحيهم الذين قتلوا مدنيين في ذمار، من بينهم «قاتل عبدالله العميسي من ابناء مرصبة عنس، وقاتل الأضرعي» بحسب ما أورد المصدر.



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
1151
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على الخبر
No comments yet. Be the first and write your comment now



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©