الصفحة الرئيسية / شؤون دولية / محمد بن سلمان يفتح النار مجددا على إيران ويجدد رفض المملكة لأي تفاوض معها
محمد بن سلمان يفتح النار مجددا على إيران ويجدد رفض المملكة لأي تفاوض معها
الأحد, 08 يناير, 2017 10:56:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
محمد بن سلمان يفتح النار مجددا على إيران ويجدد رفض المملكة لأي تفاوض معها
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - الشرق الأوسط
قال الأمير محمد بن سلمان، ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي، إن إيران تجسّد العلل الثلاث في منطقة الشرق الأوسط، وإن التفاوض معها مستبعد ما دامت مستمرة في دعم الإرهاب، وزعزعة استقرار الدول، والتدخل في شؤونها.

وأضاف الأمير، في لقاء خاص مع مجلة «فورين أفيرز» الأميركية المتخصصة في الشؤون الدولية، في الرياض يوم الخميس الماضي، أنه واثق بقدرة المشرعين الأميركيين على التوصل إلى حل لـ«جاستا».

وذكرت المجلة، في موقعها، أن الأمير محمد بن سلمان، يبدو مصمما على مواجهة أصعب المشكلات التي تواجهها وبلاده.

وأوضحت أن الأمير محمد بن سلمان مصمم على مواجهة التحديات المعقدة، إذ تضمنت خطواته الأولى الدفع نحو إتاحة الفرص للقطاع الخاص لأن يلعب دورا أكبر في الاقتصاد. كما يقود ولي ولي العهد السعودي مجهودات الإصلاح الاقتصادي وتدعيم الدفاع الوطني.

أما عن دور الأمير محمد بن سلمان في التواصل مع الشباب السعودي المتفائل والطموح، فذكرت «فورين أفيرز» أنه يتمتع بقدرة هائلة على استيعاب احتياجاتهم وتطلعاتهم، في مجتمع أكثر من نصف مواطنيه تقل أعمارهم عن 25 عامًا. وتقول المجلة إن إدراك الأمير محمد بن سلمان «العميق» حاجات وتطلعات جيله من الشباب يضعه في موقع متميز للإدارة والاستفادة من إمكانات الشباب السعودي، وذلك باستخدام مهاراته من أجل تعزيز برنامج الإصلاحات.

ويشارك الأمير محمد بن سلمان وجهة نظر الحكومة السعودية، بأن إيران تمثل العلل الرئيسية الثلاث في المنطقة، وهي نشر «الآيديولوجيات بلا حدود، وحالة عدم الاستقرار، والإرهاب». وردا على سؤال حول مستقبل الصراع السعودي - الإيراني، وما إذا كانت الرياض تدرس فتح حوار مع طهران لنزع فتيل التوترات الإقليمية وإقامة أرضية مشتركة، أجاب ولي ولي العهد أنه «لا يوجد أي جدوى في التفاوض مع طهران التي تواصل تصدير آيديولوجيتها الإقصائية، والانخراط في الإرهاب، وانتهاك سيادة الدول الأخرى». وأضاف: «إذا لم تقم إيران بتغيير نهجها، فإن السعودية ستخسر كثيرا إذا أقدمت على التعاون معها».

أما فيما يتعلق بالتطرف العنيف الذي يجسده تنظيما «القاعدة» و«داعش»، قال الأمير محمد بن سلمان: «يمكن هزيمة (داعش) بفضل وجود دول قوية في المنطقة، مثل مصر والأردن وتركيا، والمملكة العربية السعودية».

وعن الحرب ضد الإرهاب والتطرف المحلي، قال الأمير محمد بن سلمان، إنه يتذكر بوضوح عندما قام «بن لادن» وأتباعه بشنّ هجمات في السعودية، بعد غزو الولايات المتحدة العراق، ويتذكر جيدًا تلك الحقبة التي وصفها بـ«المظلمة»، مؤكدًا أن تنظيم القاعدة سُحق على يد رجال الأمير محمد بن نايف.

كما عبّر ولي ولي العهد عن دهشته بالربط بين الوهابية والإرهاب، ووجود سوء فهم عميق لدى الأميركيين تجاه ذلك، مشيرًا إلى أن التشدد لا علاقة له بالوهابية التي نشأت في القرن الثامن عشر. وتساءل: إذا كانت الوهابية نشأت منذ 300 سنة، فلماذا لم يظهر الإرهاب آنذاك؟ ولمَ ظهر اليوم؟

ويقدر الأمير محمد بن سلمان قيمة الشراكة السعودية - الأميركية، وأنه لا يوجد بديل جيد لها. وخلال حديث المجلة معه، لم يتردد عن إبداء معتقداته القوية حول القيادة الأميركية في العالم. ويشعر بالقلق، مثله في ذلك مثل معظم حلفاء وشركاء الولايات المتحدة حول العالم، من رغبة واشنطن المتضائلة في القيادة وعواقب «لامبالاة» الولايات المتحدة، وأضاف: «إذا لم تقد فسيملأ شخص آخر الفراغ، وليس بالضرورة أن يكون ممثلا جيدا».

وعلى العكس من معظم المسؤولين العرب الذين يشعرون بحساسية شديدة من محاضرات الأميركيين حول الديمقراطية أو التدخل في الشؤون الداخلية لبلادهم، حث الأمير محمد بن سلمان واشنطن على تقديم النقد البناء للمملكة.

وقالت المجلة إنه من الواضح أن محمد بن سلمان لديه الحق في الأفكار التي وضعها حول كيفية إنشاء قوة عسكرية أكثر فاعلية، وبناء قدرة صناعية للدفاع في بلده، بتبني سياسة استراتيجية للإنتاج الدفاعي، كبداية ممتازة. وأشارت «فورين أفيرز» إلى أنه من الملاحظ أن الأحداث تشير إلى أن كلا من ولي العهد الأمير محمد بن نايف، وولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، يعملان معا بشكل وثيق، ويجتمعان يوميا تقريبا، ويكمل كل منهما الآخر. فالأمير محمد بن نايف يدير ملفات هائلة معنية بالأمن الداخلي، تهتم بملاحقة الإرهابيين والحفاظ على القانون وتطبيق النظام الأمني في المملكة الشاسعة في كثير من المحافظات والبلديات.

من جهة أخرى، شددت المجلة على التحديات الكثيرة التي يواجهها الأمير محمد بن سلمان. فإن لم يكن إصلاح الاقتصاد السعودي استعدادا لمرحلة ما بعد النفط صعبا بما فيه الكفاية، فإن الأمير محمد بن سلمان يواجه تحديات كثيرة أخرى، أبرزها مواجهة ميليشيا الحوثي في اليمن، والتصدي للنفوذ الإيراني في المنطقة، والعنف المتزايد في منطقة الشرق الأوسط.

وبوصفه المسؤول الأعلى في وزارة الدفاع في بلاده، ستكون له بصماته في أنحاء السعودية للفترة الحالية والمستقبلية في مجال السياسة الخارجية. ورؤيته الشاملة للعالم بدأت ملامحها بالتشكل.

وحول ما يتعلق بالعلاقات السعودية – الأميركية، وتمرير الكونغرس قانون «جاستا»، أوضح الأمير محمد بن سلمان أن لديه ثقة بقدرة المسؤولين والمشرعين الأميركيين على التوصل إلى حل بشأن «جاستا». ويذكر أن هناك تحرّكا في الكونغرس حول تعديل أو إلغاء القانون المثير للجدل، يقوده السيناتور ليندسي غراهام والسيناتور جون ماكين.

أما عن انتخاب دونالد ترامب رئيسا للولايات المتحدة، فقد أشار الأمير محمد بن سلمان إلى أنه سيركز على عرض الاستفادة من الفرص الاقتصادية الرئيسية في «رؤية 2030» لإشراك الولايات المتحدة في خطة التحول السعودية. كما لفت الأمير محمد بن سلمان إلى أنه يود استئناف الحوار الاستراتيجي مع واشنطن، «الذي توقف خلال سنوات رئاسة باراك أوباما لأسباب لا تزال غير واضحة»، على حد تعبير المجلة.
 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
2537
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على الخبر
No comments yet. Be the first and write your comment now



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©