الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / ائتلاف إغاثي يعلن مقتل أكثر من ألف شخص بتعز خلال 2016
ائتلاف إغاثي يعلن مقتل أكثر من ألف شخص بتعز خلال 2016
الإثنين, 09 يناير, 2017 09:35:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
ائتلاف إغاثي يعلن مقتل أكثر من ألف شخص بتعز خلال 2016
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - محمد السامعي/الأناضول
أعلن ائتلاف إغاثي يمني، اليوم الإثنين، مقتل أكثر من ألف شخص، وإصابة ما يزيد عن 7 آلاف آخرين بينهم نساء وأطفال خلال عام 2016؛ جراء عمليات القنص والقصف العشوائي المكثف على الأحياء السكنية بمحافظة تعز (جنوب غرب).

جاء ذلك في بيان، وصل الأناضول، صادر عن ائتلاف الإغاثة الإنسانية (غير حكومي) بتعز، الذي يمثل تجمعًا لأكثر من 100 منظمة وجمعية ومبادرة إنسانية وإغاثية في المحافظة.

وأوضح البيان أن 41 ألفًا و44 بناية -بينها منازل ومنشآت حكومية ومحال تجارية ومساجد ومدارس- فضلا عن طرق رئيسية وجسور، تضررت بفعل الحرب في أكثر من 15 مديرية، شهدت مواجهات مسلحة وقصفاً عنيفاً بمختلف الأسلحة بالمحافظة الأكثر سكانا في البلاد.

وأكد البيان أن "خدمات المياه والكهرباء والنظافة ما تزال منقطعة عن مدينة تعز، إلى جانب انعدام معظم الخدمات الصحية والأدوية خلال العام 2016".

وأشار أن مليونًا و775 ألفا و744 أسرة تعرضت للنزوح والتهجير القسري من منازلها وأحيائها وقراها في مناطق (الوازعية، حيفان، الصلو، صالة، التعزية، الدبح، حذران، غراب، الجحملية، المقاطرة، الربيعي) بذات المحافظة.

وتابع البيان "وتلجأ الأسر النازحة التي تعرضت للتهجير القسري من مناطق المواجهات بتعز إما إلى المدارس أو إلى أسر مضيفة داخل المحافظة ومحافظات أخرى".

وحذر البيان من "مجاعة حقيقية، قد تؤدي إلى كارثة إنسانية وشيكة في محافظة تعز؛ كون المساعدات الإنسانية التي تصلها من المنظمات الدولية المانحة غير كافية ولا تفي بالغرض".

وأكد البيان أن "الوضع الإنساني يزداد سوءً من منطقة إلى أخرى، وأن حدته ارتفعت في 15 من مديريات المدينة، التي لازالت تشهد مواجهات مسلحة حتى اليوم، ويعيش فيها آلاف المتضررين والنازحين والمنكوبين".

كما جدد الائتلاف الإغاثي، مناشدته للمنظمات الإنسانية والجهات المختصة لدعم المحافظة وسرعة إيصال المساعدات اللازمة إليها.

ويحاصر مسلحو جماعة "أنصار الله" (الحوثي) تعز، من منطقة الحوبان في الشمال، والربيعي في الشرق، فيما تحدها السلاسل الجبلية من الجنوب.

وفي 18 آب/أغسطس الماضي، تمكن الجيش اليمني، بمساندة المقاومة الشعبية (مواليان للحكومة)، من كسر الحصار جزئياً من الجهة الجنوبية الغربية، في عملية عسكرية، وسيطروا على طريق الضباب، فيما يواصل "الحوثيون"، السيطرة على معبر "غراب"، غربي المدينة.

ويشهد اليمن حربًا منذ نحو عامين بين القوات الموالية للحكومة اليمنية من جهة، ومسلحي الحوثي، وقوات الرئيس السابق، علي عبد الله صالح من جهة أخرى.

وخلّفت الحرب أوضاعاً إنسانية صعبة، فيما تشير التقديرات إلى أن 21 مليون يمني (80% من السكان) بحاجة إلى مساعدات.

وأسفر النزاع عن مقتل 7 آلاف شخص، وإصابة نحو 35 ألف، وفقا لمنظمة الصحة العالمية.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
566
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على الخبر
No comments yet. Be the first and write your comment now



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©